-->
الاثنين17/6/2019
م20:2:50
آخر الأخبار
وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديمجدداً....(قاصف) تستهدف مطاراً سعودياً... وواشطن تعترف بإسقاط طائرة لهاالسعودية تطلب النجدة بسبب صاروخ "كروز" اليمنيأهالي قرية الشيخ حديد بريف حماة: الإرهابيون يتعمدون حرق محاصيلنا لكننا متمسكون بأرضنا بحماية رجال الجيشنائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطرافأهالي الوضيحي يروون تفاصيل المجزرة التي ارتكبها إرهابيو “جبهة النصرة” في قريتهموفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةطهران: نهج السعودية الخاطئ لم يجلب سوى الحروب والدمارالولايات المتحدة وبريطانيا ترسلان قوات إلى منطقة الخليج...هل تستعدان لضرب إيراناغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .خلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …هل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة سلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماةمسؤول في "الجيش الحر": السعودية قررت إيقاف الدعم عن المناطق الخاضعة لسيطرة "الجيش الحر" في الشمال السوريوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

بين روسيا و"إسرائيل" ومحور المقاومة…

ماهر الخطيب - النشرة
منذ الدخول الروسي على خط الحرب السوريّة، تطرح الكثير من علامات الإستفهام حول العلاقة "الملتبسة" التي تجمع كل من ​موسكو​ و​تل أبيب​ من جهة، وموسكو ومحور ​المقاومة​ من جهة ثانية، خصوصاً أن الأخير يعتبر أن المعركة التي يخوضها على مستوى المنطقة، هي بوجه ​الولايات المتحدة الأميركية​ وحليفتها "​إسرائيل"​ بالدرجة الأولى.


منذ ذلك الوقت، صُور الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ على أساس أنه أحد أركان محور المقاومة، بينما على أرض الواقع لم يتوقف التنسيق بين موسكو وتل أبيب في أي لحظة، حتى بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية التي حمّلت موسكو تلّ أبيب المسؤوليّة عنها.
في قراءة لمصادر سياسيّة مطّلعة على هذا الواقع، هناك إلتباس كبير لدى الكثيرين حول هذا الملف، فموسكو ليست بأي شكل من الأشكال جزءاً من محور المقاومة، وهي لن تكون في أي يوم من الأيام نظراً إلى أن لا رغبة لديها في ذلك، في حين أن الجهود التي تقوم بها على خط الأزمة السوريّة هي لحماية مصالحها أولاً وأخيراً، في ظل الصراع القائم مع الولايات المتّحدة، وبالتالي لا يجب أن ينظر لها على أساس أنّها في موقع هي ليست فيه.
وتشير هذه المصادر، عبر "النشرة"، إلى أنّ موسكو لديها علاقات مهمّة مع الجانب الإسرائيلي ليست في طور التخلي عنها، حتى أن قرار دخولها على خط الأزمة السوريّة لم يكن دون تنسيق مع تل أبيب على عكس ما يظن البعض، ف​روسيا​ تدرك جيداً تعقيدات هذه الساحة، وتلفت إلى أنه من هذا المنطلق يمكن فهم التباين في العلاقة الروسيّة-الإيرانيّة على الساحة السوريّة في أكثر من فصل، حيث تؤكّد موسكو، بشكل شبه دائم، على وجود تعاون بين الجانبين لكن هذا لا يعني التطابق في الموقف 100%.
من وجهة النظر الروسيّة، الأهداف السياسيّة تختلف بين موسكو ومحور المقاومة، خصوصاً أن الأولى تعتبر أن مهمتها تأمين ​الأمن​ لجميع الأفرقاء في ​الشرق الأوسط​، بما في ذلك تل أبيب، في حين أن الجانب الآخر يعتبر نفسه في معركة وجودية معها، كما أن روسيا تعتبر أن لها دور تاريخي في النزاع العربي الإسرائيلي تريد الحفاظ عليها، على قاعدة الحفاظ على العلاقات المميزة مع الجميع.
إنطلاقاً من ذلك تشدد المصادر نفسها، على أن العودة إلى بداية التدخل الروسي في ​الحرب السورية​، تكشف عن أحد الأهداف الأساسية التي تغيب عن الأذهان في بعض الأحيان، وهو أن موسكو غير راغبة في الدخول في صدام مباشر مع أي من اللاعبين الإقليميين أو الدوليين، لا سيما ​أميركا​ و​تركيا​ و"إسرائيل"، بغض النظر عن المساعدات العسكريّة التي كانت تقدمها إلى دمشق، على مدى سنوات طويلة، التي تعتبر نفسها في حالة صراع مع "تل أبيب".
في الجانب المقابل، توافق مصادر نيابية في قوى الثامن من آذار، عبر "النشرة"، على هذه القراءة، لكنها من جهة أخرى ترى أن التصرفات الروسية على هذا الصعيد تحرج محور المقاومة، نظراً إلى أنها تلامس المسلّمات على صعيد العلاقة مع "إسرائيل"، وبالتالي ليس هناك ما يستدعي الإستمرار في الخدمات المجانية التي تقدمها إلى "تل أبيب"، لا سيما بعد الإعلان عن تسليم ​"اسرائيل"​ رفات الجندي "الإسرائيلي" زخريا باومل، الذي قضى في منطقة الشيخ يعقوب أثناء مشاركته في اجتياح ​لبنان​ في العام 1982.
وفي حين يضع البعض ما حصل في سياق التنافس الأميركي الروسي على تقديم "​الهدايا​" ل نتانياهو​، قبل الإنتخابات الرئاسية، ترى هذه المصادر أن هذه الحادثة ينبغي أن تقود إلى إعادة التأكيد بأن التحالف مع موسكو يقتصر على مواجهة المجموعات الإرهابية في ​سوريا​، في حين أنه على مستوى الصراع مع "إسرائيل" هي فريق محايد في أحسن الأحوال، وبالتالي لا يمكن التعامل معها على أساس أنها حليف كامل المواصفات.
في المحصّلة، هي لعبة المصالح التي تدير العلاقات بين الدول، ولروسيّا اليوم مصالح مع "إسرائيل" التي لن تتخلّى عنها، على عكس ما هو عليه الواقع اليوم بالنسبة إلى محور المقاومة، ومن هنا يمكن توقع المزيد من "الهدايا" التي قد تقدمها موسكو لتل أبيب في المستقبل.
 


   ( الأحد 2019/04/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/06/2019 - 8:01 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...