الجمعة20/9/2019
م15:13:0
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!لافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشليوسائط دفاعنا الجوي تدمر طائرة مسيرة معادية في منطقة عقربا جنوب دمشقروسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار يهدف لحماية الإرهابيين بإدلب… الجعفري: دول غربية تحميهم وتتجاهل جرائم (التحالف الدولي) خمسون منظمة ألمانية تطالب برلين بوقف نهائي لصادرات الأسلحة للدول المشاركة في العدوان على اليمنمستشار خامنئي العسكري يعلن أين سترد إيران على أي عدوان أمريكيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

مقاربة أخرى للقرار الأميركي حول الجولان ....بقلم ناصر قنديل

تتسم المقاربة الغالبة للقرار الأميركي الاعتراف بضمّ «إسرائيل» للجولان، بالتركيز على بطلان الضمّ والاعتراف معاً قانوناً، وتتناول المقاربة تشريحاً للموقف الأميركي الذي يضرب عرض الحائط بالمعايير والمواثيق الدولية،


 وتؤكد عروبة الجولان وهويته السورية وحق سورية باستعادته. وكثيراً ما تريد هذه المقاربات القول إنّ واشنطن وتل أبيب تتقدّمان خطوة إضافية نحو العدوان ووضع اليد على الحقوق العربية، فيرتبط ضمّ الجولان والاعتراف به بإعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال، ويرتبطان معاً بما يُسمّى بصفقة القرن، كمشروع يهدف لتصفية القضية الفلسطينية.


يجري ذلك بعيداً عن تفاهة حديث البعض عن بيع الجولان، وعن صفقة حول القرار الأميركي تقايض الاعتراف الأميركي الافتراضي بانتصارات سورية مقابل تخليها المفترض عن الجولان. وهذه التفاهة يكذب وجودها الرفض العالمي والعربي للقرار الأميركي، وهو ما كان يفترض أن تحلّ مكانه المباركة لو كان تعبيراً عن مثل هذه الصفقة المتوهّمة والمزعومة، أو بالأحرى المفبركة للتشويه والتشويش وإلحاق الأذى بسمعة سورية وانتصاراتها، التي ستكرّس بنتيجتها جهدها صوب الجولان، وهو ما يخشاه ولا يريده أصحاب قرار الضمّ ويخشاه من اعترف لهم بنتائجه، ويرتعد منه من يصوّره صفقة.

بين الموقف المبدئي والقانوني من القرار الأميركي بخلفية الدفاع عن موقف سورية وحقوقها، ومحاولات التلاعب السياسي لتوظيفه في مشروع تشويه سورية والتشويش عليها، تجب الإضاءة على عناصر مقاربة أخرى لا يجب تجاهلها، مقاربة تفهم وتتفهّم ضرورة التمسك بالبعد القانوني في التصدّي للقرار الأميركي، لكنها لا ترى القرار الأميركي والحال الإسرائيلية في وضعية القادر على الهجوم، والتقدّم خطوات جديدة في مسار العدوان، والمقصود مقاربة تنظر للقرار الأميركي في سياق حركة الصراع الدائرة في المنطقة منذ عقدين، والتي يشكل أمن «إسرائيل» وشرعنة وجودها العنوان الأهمّ فيها، منذ نجاح مشروع المقاومة المدعوم من سورية وإيران بتحرير جنوب لبنان.

النقطة الأولى هنا، هي أنه لو كانت لصفقة القرن فرصة حياة لما كان الإعلان الأميركي عن القدس أو عن الجولان منفرداً، بل لكان انتظر نضج قدرة الشريك العربي المفترض في الصفقة، ليكون لوقع الإعلان وتأثيره قيمة في تغيير وجهة الصراع والإعلان عن طي صفحة الصراع العربي الإسرائيلي، لحساب وجه جديد من الصراع هو التحالف العربي الإسرائيلي بوجه إيران وقوى المقاومة. وما صدر من قمة تونس العربية عن هذا الشريك العربي المفترض يقول إنّ الإعلان الأميركي، هو إعلان يأس من القدرة على تمرير صفقة القرن، يأس فرضه نهوض محور المقاومة وانتصاراته، وما خلقه من مناخ شعبي رادع لكلّ مشاريع التصفية التي تستهدف القضية الفلسطينية، ردع تكفل بشلّ قدرة الراغبين بارتكاب الخيانة على ارتكابها.

النقطة الثانية هي أنّ الاعتراف الأميركي بضم الجولان يختلف عن الإعلان الأميركي عن القدس عاصمة لكيان الاحتلال. فإعلان القدس هو إيضاح لشرط أيّ تسوية تقبل واشنطن برعايتها لحلّ القضية الفلسطينية، وإعلان الجولان هو إعلان نهاية فرص هذه التسوية، وبجمع الإعلانين معادلة جديدة جوهرها ما قد لا ننتبه له في العمق، وهو سقوط مرحلة كان الصراع فيها مع كيان الاحتلال قد تحوّل إلى صراع على الحدود على قاعدة الاستعداد للاعتراف بالوجود، أيّ مرحلة تنتظر فيها واشنطن اعترافاً بشرعية احتلال فلسطين وخصوصاً الأراضي المحتلة عام 1948 مقابل أن تعترف للجانب العربي بالضفة الغربية والقدس الشرقية والجولان. فالرفض الأميركي لضمّ «إسرائيل» للجولان كان انتظاراً لاعتراف سوري بشرعية احتلال فلسطين، وقد بلغ اليأس من الحصول على مثل هذا الاعتراف مداه مع الانتصارات التي حققتها سورية، فسقط مبرّر المزيد من الانتظار، فتمّ الاعتراف بضمّ الجولان لكيان الاحتلال. والسؤال البديهي هل نقبل الاعتراف الأميركي بضمّ الأراضي المحتلة العام 1948 ولا يضيرنا إلا الاعتراف بضمّ القدس الشرقية أو الجولان، بصفتهما الجزء المعروض للتفاوض كعنوان للتراجع «الإسرائيلي» في المفهوم المعروض نظرياً من الجانب الأميركي، من مشروع التسوية القائم على منظومة صراع الحدود لا صراع الوجود.

ثالثاً وعملياً تقول واشنطن اليوم بوحدة مصير الأراضي المحتلة، تلك التي تمّ احتلالها عام 1948 وتلك التي تمّ احتلالها عام 1967. فهي تقول إن الحقبة التي كان الرهان فيها على ميزان قوى عربي يسمح بانتزاع الاعتراف بشرعنة «إسرائيل» قد ولّى، وان زمن صفقة القرن، قد سقط، وإن انتصار سورية ومحور المقاومة قد أسقط مع الشريط الحدودي الذي أقامه كيان الاحتلال مع تنظيم القاعدة على حدود الجولان، كل رهان على قوة الشريك العربي لـ»إسرائيل» ولواشنطن من ورائها في تضييع وتمييع الصراع مع كيان الاحتلال، وأن الثقل يعود عربياً بعودة سورية وتعافيها إلى تحكمها بالقرار العربي المتصل بمستقبل الصراع مع «إسرائيل»، وأن النتيجة الأولى لهذا التحول هي عودة صراع الوجود إلى الواجهة بعدما تمّ طي صفحة صراع الحدود. فنموذج التسوية التي ترعاها واشنطن هو كامب ديفيد. الاعتراف بالسيادة المصرية المنقوصة على سيناء مقابل اعتراف مصر غير المنقوص بالسيادة الإسرائيلية على فلسطين كل فلسطين. وهذا الزمن قد سقط عربياً بانتصار سورية حيث نموذج التسوية المقبول هو نموذج جنوب لبنان، انسحاب إسرائيلي غير مشروط دون مقابل ودون تفاوض.

البناء


   ( الجمعة 2019/04/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 3:11 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...