الأربعاء21/8/2019
م18:25:47
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياإصابة طفلين شقيقين نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) بريف دير الزورمؤسسة الخطوط الحديدية: 34 رحلة يومياً إلى معرض دمشق الدوليشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلب ترامب: سنرسل أسرى "داعش" إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروباترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا1268 طالبا يشاركون في اختبارات المرحلة الأولى للقبول في المركز الوطني للمتميزين87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطه"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الأزمة السورية في زمن «قسد» خسارة جديدة.. للأكراد ...د.وفيق إبراهيم

المشاريع السياسية تصبح أحلاماً عندما تتجاوز الإمكانات بقدر كبير أو عندما تعتمد على إسناد من قوى كبرى تتخلى عن حلفائها عند تحقيق مصالحها حسب ما تفيد التجارب في التاريخ.


 

هذا ما يحدث مع «قوات سورية الديموقراطية» «قسد» الجناح العسكري لوحدات حماية الشعب الكردية، رمز حزب الاتحاد الديموقراطي الكردستاني في سورية.

فعند انفجار الأزمة السورية في 2011 اتخذ الأكراد في شمال سورية مناطق انتشارهم موقفاً محايداً بسبب الضغطين التركي والإرهابي، المجاورين لهم.. لكنهم وبسرعة خارقة أعلنوا بين اواخر 2012 وبداية 2013 إنشاء وحدات حماية الشعب الكردية المسلحة بشكل دقيق، مقسمين نفوذهم على ثلاث مناطق في الجزيرة والحسكة ـ الفرات.

لكن القوات التركية والمختبئة خلف ما يُسمّى تنظيمات تركمانية وجيش سوري حر، طردتهم من منطقة عفرين.

فبدا أن الأميركيين أمسكوا بقوات «قسد» منذ تأسيسها منتصف 2013، راسمين هندسة لنفوذ سياسي وعسكري في شرق سورية وشمالها، بين الأتراك في الشمال والشمال الغربي، وبين منطقة كردية في الجزيرة والحسكة تنتشر قربها وحدات أميركية وأوروبية، إلى جانب قوات كبيرة من داعش وتنظيمات أخرى تسيطر على معظم شرق الفرات حتى الحدود العراقية.

نظم الأميركيون علاقات هادئة بين هذه القوى واضعين قواعد دقيقة لمنع الاشتباك بينها. لأنهم شكلوا لها في تلك المرحلة، حاجات لمصالحها، يكفي أنهم كانوا يأكلون في تلك المرحلة من سيادة الدولة السورية مفبركين مساحات كبيرة خاصة بهم.. فهل من المصادفات النادرة في التاريخ أن لا يحدث اشتباك واحد له أهميته بين القوات الأميركية وداعش بين 2013 ـ 2018 على الرغم من التجاور الجغرافي.

وكذلك بين الأتراك وداعش أو بين الأكراد وداعش.. إلا على مستوى التهديد والتهويل وإطلاق النيران العشوائية.

بالمقابل اعتدت القوات الأميركية على الجيش العربي السوري مئات المرات، بذرائع الأخطاء التقنية.. لكنها اعتداءات كانت لدعم الإرهاب ومنع الجيش من القضاء عليه في شرق الفرات كما تبين آنفاً.. كما هاجم الأكراد مراكز الدولة السورية في القامشلي والحسكة بحجج واهية.

إن حاجة الأميركيين الى كل هذه القوى في الشرق والشمال والغرب الشمالي، تتعلق بضرورة وجود آليات سورية أو من دول مجاورة أتراك إسرائيليون تلبي الإصرار الأميركي على تفتيت سورية، في إطار المشروع الكبير للشرق الأوسط الكبير.

هناك مستجدات فرضت على واشنطن تغيير سياساتها السورية، وهي على علاقة بنجاح الدولة السورية ببناء تحالفات استراتيجية مع إيران وحزب الله.. مقابل ستين دولة معادية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية و»إسرائيل» وتركيا والسعودية وقطر والأردن.. هذه جميعاً ساندت مئات آلاف الإرهابيين الذين كادوا لولا التحالف السوري مع حزب الله وإيران أن يسيطروا على كامل سورية.. هذا الحلف أنقذ الدائرة الاساسية للدولة مانعاً من اسقاط العاصمة دمشق ومتحالفاً مع روسيا، صاحبة المصلحة الاستراتيجية في دعم الدولة السورية، لوقف المشروع الأميركي في الشرق الأوسط.

لقد تمكن هذا الحلف من إلحاق أكبر هزيمة لم يحدث مثلها منذ الحرب العالمية الثانية بمئات آلاف الإرهابيين المدعومين دولياً وإقليمياً، محرراً بذلك نحو مئة وعشرين الف كيلومتر مربع من مساحة سورية.

وعندما حاول الجيش السوري التقدم من ناحية دير الزور الى مواقع الإرهاب شرق الفرات هاجمته طائرات أميركية بالتزامن مع قصف مدفعي كردي وإرهابي.. فهل هذه مصادفة أيضاً؟

هذا ما أرعب الأميركيين الذين استشعروا مسبقاً بخسارة المشروع وليس فقدان معركة.. معتبرين ان مرحلة تغيير آلياتهم الداخلية أصبح ضرورياً، فالإرهاب أصبح من دون قوة، بعد خسارته في كامل الغرب السوري، وتركيا لم تعد تدعم داعش بعد تبنّيها جبهة النصرة من سلالات «القاعدة»، وتنظيمات تركمانية وإرهابية أخرى، لذلك سقطت ورقة داعش عند الأميركيين واختاروا «قسد» بديلاً نموذجياً، لأسباب عدة أولها انتماؤها الى الشمال السوري وامكانية عقد تحالفات لها مع عشائر عربية في الشرق يتمول شيوخها من السعودية والإمارات، فكانت محاولة أميركية ضعيفة لإضفاء لمسات تعريب على «قسد» لم يصدقها أحد.

وهكذا ابتدأ فيلم أميركي طويل للقضاء على داعش، ببطولة مطلقة لـ»قسد».. والهدف منحها اعتمادية سياسية، ومدىً جغرافياً يسهم في تصديع فعلي لأهمية الدولة السورية التي تلتزم دائماً بالجمع بين تاريخ وموقع استراتيجي وديموغرافيا هامة.. ما يؤهلها دائماً لقيادة مشاريع الدفاع عن المنطقة.

استفاد إذاً الأميركيون و»قسد» من الانهيار الكامل للإرهاب في غرب سورية ومعظم العراق.. فقضوا عليه بدورهم في الشرق، لانتهاء وظيفته الأميركية من جهة وتأهيل الأدوار المقبلة لـ»قسد» من جهة ثانية، وذلك على مراحل عدة: الاولى هي المرحلة السورية وذلك بإعلان كانتون كردي، أما المراحل الاخرى فتبدأ عندما تباشر واشنطن بالتقسيم الفعلي للعراق.. فيكون عندها من واجب قسد التعاون مع أحزاب كردستان العراق لإنجاح مشروع الانفصال عن العراق. ولهذا المشروع تتماته بين أكراد كل من تركيا وإيران.

وبذلك يخطئ الأكراد مجدداً وبشكل استراتيجي قاتل، فهم يدفعون سورية والعراق وإيران وتركيا بالتحالف مع روسيا الى تنسيق خطواتهم العسكرية للقضاء على مشروع قسد الأميركي، لذلك يبدو أن تركيا بدأت بهجوم واسع على اكرادها قرب الحدود مع إيران، فيما تستعد الدولة السورية وتحالفاتها للانتهاء من الخلاف مع تركيا حول موضوع محافظة إدلب، والانتقال الى شرق الفرات.

للإشارة فقط فإن الأكراد الذين يشكلون عشرة في المئة من سكان سورية، هم أيضاً اقلية في شرق الفرات مقابل غالبية كبرى للسوريين العرب والسريان والآشوريين.

قسد إلى أين؟ تتجه الى مزيد من الارتماء في الحضن الأميركي ـ الإسرائيلي، لاعتقادها بوجود فرصة ذهبية لدولة كردية سورية وإقليمية تريدها واشنطن و»إسرائيل» لتفتيت المنطقة.

وهذا وهم لأن هذه الموازنات لو كانت قوية فعلاً لما خسرت في سورية والعراق وافغانستان..

ولذلك تقود قسد الأكراد الى مشروع خسارة جديدة تضاف الى مسلسل الحسابات الخاطئة لقيادات كردية لا تزال تمارس سياسة الاستقواء بالخارج لتحقيق احلامها.

ولأن الاكراد في سورية هم سوريون، فإن الدولة المركزية في دمشق مستعدة، كما أعلنت دائماً للتعامل مع خصوصياتهم الثقافية والإدارية، على طريق تعامل اوروبا وأميركا مع الاقليات فيها، وهذا يجب أن يدفع التيارات الكردية الأخرى الى منع «قسد» من دفع الكرد الى خسائر تاريخية جديدة هم فقط ضحاياها.

البناء


   ( الأربعاء 2019/03/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 5:03 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...