الأربعاء21/8/2019
م18:2:6
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياإصابة طفلين شقيقين نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) بريف دير الزورمؤسسة الخطوط الحديدية: 34 رحلة يومياً إلى معرض دمشق الدوليشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلب ترامب: سنرسل أسرى "داعش" إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروباترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا1268 طالبا يشاركون في اختبارات المرحلة الأولى للقبول في المركز الوطني للمتميزين87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطه"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد الله

نزلت مجزرة الإرهابي برينتون تارانت في نيوزيلندا التي قتل فيها خمسين مصلياً في مسجدين بتاريخ 15 آذار 2019، برداً وسلاماً على قلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ذلك أن أردوغان اعتبر هذا العمل الإرهابي دليلاً على «تصاعد العنصرية والعداء للإسلام» داعياً الدول الغربية إلى اتخاذ إجراءات طارئة، لتفادي وقوع كوارث أخرى.


وقال: «من الواضح أن رؤية القاتل التي تستهدف أيضاً بلدنا وشعبنا، وشخصي (أي أردوغان) بدأت تحظى بمزيد من التأييد في الغرب كالسرطان»، والطريف أن أردوغان وصف سفاح نيوزيلندا بأنه «سافل، ووضيع، وبلا أخلاق» لأنه دعا إلى إعادة كنيسة «آيا صوفيا» مجدداً، وهدم مآذن مساجد إستانبول، وتحرير آيا صوفيا من المآذن، حسب كلام السفاح النيوزيلندي، دون أن يسأل أردوغان نفسه ما مواصفات سياساته السابقة؟ وهل هي سياسات محترمة وأخلاقية وغير سافلة؟

قضية «آيا صوفيا» التي يثار الجدل حولها لم تُثر من «سفاح نيوزيلندا» إنما من يثيرها منذ سنوات هو القاعدة الانتخابية لأردوغان، وأولئك الذين يضخ فيهم أردوغان منذ وصوله إلى السلطة روح الانتقام، والقتل والإرهاب، ويدعوهم كما هو مقتنع، وكما هو مشروعه إلى تصحيح التاريخ الذي برأي أردوغان ظلم الأتراك حيث تم حبسهم داخل حدود الجمهورية الحالية منذ عام 1923، معتبراً أن هذه الدوامة يجب أن تنتهي، بمعنى أن عليهم «كأتراك» إعادة رسم الخرائط وفقاً «للميثاق القومي، مللي ميثاق» لعام 1920.
– وللعلم فإن «آيا صوفيا» كانت في الأصل كاتدرائية أرثوذكسية طوال 916 عاماً ثم تحولت لاحقاً إلى مسجد لمدة 482 عاماً قبل أن تصبح متحفاً عام 1935 في عهد مصطفى كمال أتاتورك، لكن قضية إعادة فتح «آيا صوفيا» كمسجد للعبادة، وإطلاق الآذان من مآذنه الأربعة الشهيرة بدأت في تركيا منذ سنوات، وقبل مجزرة نيوزيلندا بزمن طويل، ففي 31 أيار 2014 نظمت جمعية تسمى «شباب الأناضول» فعالية لصلاة الفجر في ساحة المسجد تحت شعار «أحضر سجادتك وتعال»، وذلك ضمن إطار الحملة الداعية لإعادة «آيا صوفيا» إلى مسجد وحسب ادعاء الجمعية فإنها جمعت 15 مليون توقيع للمطالبة بإعادة المتحف إلى مسجد، ولم يتوقف الأمر عند ذلك فإن رئاسة الشؤون الدينية التركية أقامت أكثر من فعالية في المكان نفسه على الرغم من وجود 3 آلاف مسجد في إستانبول وآخرها المسجد الذي افتتحه أردوغان قبل أيام في قمة «تشامليجا» على مضيق البوسفور في الجانب الآسيوي من إستانبول، ويعتبر أضخم وأكبر مسجد في تاريخ تركيا.
وعلى الرغم من أن أردوغان قال إنه لن يفكر في تغيير وضع المتحف الحالي لأن هناك صرحاً عظيماً آخر مخصصاً للعبادة قرب «كنيسة آيا صوفيا» هو مسجد السلطان أحمد، وحسب قول أردوغان هو «خاوٍ من المصلين» إضافة إلى وجود آلاف المساجد في المدينة، إذاً لماذا تثار هذه الحملة الآن لتأجيج النزعة الدينية؟ بالطبع: الجواب هو الانتخابات البلدية! ويجب أن نذكر أن أردوغان يستحضر الدين والإسلام قبل الاستحقاقات المهمّة، وهو كغيره من زعامات «الإخوان المسلمين» من تونس إلى تركيا إلى سورية إلى غيرها يستأجرون القرآن والإسلام لغاياتهم الشخصية، كما استخدم أجداد أردوغان العثمانيون الإسلام لأكثر من أربعمئة عام في منطقتنا، وغيرها في هذا العالم.
انتبهوا إلى أن أردوغان اعتبر أن حادثة نيوزيلندا هي ضد الإسلام، وكأنه مفوض بالحديث باسم المسلمين، كما أن من اللافت أيضاً أن الإرهابي النيوزيلندي كتب على سلاحه تعابير خاصة بالعثمانيين، وليس بالوهابيين أو الإخوان مثلاً!
خلال الحملة لإقرار التعديلات الدستورية عام 2017 التي هدفت إلى تحويل النظام السياسي في تركيا من برلماني إلى رئاسي، قال أردوغان للناخبين: «لا تعرضوا عالمكم للخطر، ولا تضروا بأماكنكم في العالم الآخر إذ تصوتون ضد الإصلاحات الدستورية» أي إنه اعتبر أن من لا يصوت للتعديلات الدستورية فلن يحصل على مقعد في الجنة!
وحسب مقربين من أردوغان فإنه يستدل من الزيارات التي قام بها لأضرحة رموز تاريخية أنه يتأثر بنهجها العقائدي والسياسي، إذ حينما زار وصلّى أمام ضريح السلطان محمد الثاني الملقب بـمحمد الفاتح الذي احتل القسطنطينية عام 1453 لاحظ مرافقوه أنه تأمل طويلاً في عمامة محمد الثاني وكأنه يريد اعتمارها!
ما أريد قوله إن أردوغان هو «الأب الروحي» للتطرف والإرهاب، وهو الجسر الذي يحرض منذ بدء العدوان على سورية دينياً ومذهبياً، ويستغل الإسلام أبشع استغلال من أجل مصالحه ومصالح جماعته الإخونجية، وقاعدته التي يجب أن تحيي السلطان الجديد كما هو مقتنع، ولكن ليس لخدمة الإيمان إنما لخدمة أطماعه التسلطية وحكمه، والتوسع على حساب جيرانه واحتلال أراضي الغير وفقاً لـ«مللي ميثاق» الذي يتحدث لنا عنه صباح مساء.
إشكالية أردوغان الأساسية أن فتح ملف الخرائط والحدود، سيفتح على تركيا باباً واسعاً للمطالبة بالأراضي التي اقتطعها المستعمرون آنذاك من سورية مثلاً، ومن اليونان وأرمينيا وغيرها، ما سيجعل بوابات جهنم تنفتح في وجهه، لأنه حتى «كنيسة آيا صوفيا» التي لا يمانع أردوغان لا بل يرغب في جعلها مسجداً، لكنه يخشى من ردود الأفعال الاقتصادية والسياسية من جانب الغرب، ولا يريد الدخول في هذه الدوامة، قد تكون إحدى بوابات صراع الحضارات الذي يؤمن ويعمل عليه أردوغان وقوى عالمية دعمته، وتريد استمرار هذا النموذج في المرحلة القادمة.
إن انكشاف الوجه الحقيقي لأردوغان عبر تصريحاته المتكررة هو أمر مفيد جداً لنا ولغيرنا، فالرجل يريد إحياء العظام وهي رميم، ودخل وأدخل معه تركيا في دوامة معقدة بهذه الطروحات والأوهام التي تخدم معلميه في الولايات المتحدة، لأنه يرى نفسه مسؤولاً عن المسلمين من شمال غرب الصين حتى المشرق العربي، وهو واهم ومشتبه لأن مصيره لن يكون أفضل من مصير السلطان عبد الحميد كما أن تأجيج التطرف والإرهاب والقتل لا يعبر إلا عن نموذج «سافل ووضيع وبلا أخلاق» وهو التوصيف نفسه الذي أطلقه أردوغان على سفاح نيوزيلندا، لأن ما فعله وما زال يفعله أردوغان في سورية من دعم للإرهاب، وللخوذ البيضاء، وللقتل والإجرام، والنهب والسلب، لا يعكس إلا هذه الأوصاف التي ذكرت والتي تنطبق على كل من يؤجج الكراهية والعنف والتطرف والإرهاب من الدوحة إلى أنقرة وإلى أي عاصمة أو دولة أو منبر يدعو إلى قتل الأبرياء والضحايا سواء في نيوزيلندا أم سورية التي دافعت عن كل العالم المتحضر بمواجهتها الشجاعة والباسلة لكل الأفكار، والمشروعات الهدامة والعدوانية بأشكالها الصهيونية والعثمانية والإخوانية والوهابية.
إن فتح بوابة تغيير الخرائط في المنطقة، واستمرار تغذية التطرف والإرهاب سينعكس أولاً وآخراً على داعميه ومروجيه، كما قال الرئيس الأسد وحذّر كثيراً وهو ما يظهر في إفلاس أردوغان وغيره من دعاة القتل والمهووسين بتاريخ مات وانتهى.
أحد المفكرين الأتراك قال: إذا استمرت الأمور على هذا المنوال بفتح بوابات تغيير الخرائط، ونبش التاريخ فقد لا يبقى للأتراك وطن يعيشون فيه! وفهمكم كفاية.

الوطن 


   ( الخميس 2019/03/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 5:03 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...