-->
الاثنين24/6/2019
ص9:30:18
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

عن توقيت زيارة الأسد لطهران ....بقلم حميدي العبدالله

زيارة الرئيس بشار الأسد إلى طهران كانت حدثاً غير عادي على الإطلاق، استثنائية هذه الزيارة لا تأتي من كون الرئيس بشار الأسد لم يعتد قبل الحرب أو بعدها، على زيارات للخارج إذا لم تكن هناك قضايا مهمة تبرّر هذه الزيارات وهو يختلف عن غيره من كلّ الرؤساء العرب من هذه الناحية.


والعلاقات السورية الإيرانية علاقات وطيدة وممتازة وعمرها أربعة عقود، وهي ربما لا تحتاج إلى زيارات استثنائية لأنّ هذه العلاقات تسير بخطٍّ بياني صاعد، والتحديات المشتركة كانت دائماً حافزاً للمسؤولين في كلا البلدين لتطوير وتوطيد التعاون والتنسيق بينهما.


على الرغم من كلّ ذلك قام الرئيس بشار الأسد بزيارة إلى طهران، فهذا يعني من ناحية التوقيت أنّ هناك أمراً هاماً للغاية يتجاوز متطلبات التنسيق العادية القائمة بين البلدين استدعت أن يقوم الرئيس الأسد بزيارة طهران، فما هي هذه القضايا الهامة التي حتّمت هذه الزيارة التي بدت مفاجئة؟

سبع ملفات تجمّعت في هذا التوقيت وفرضت تشاوراً بين القيادتين السورية والإيرانية على أعلى المستويات.

1 ـ الانسحاب الأميركي المحتمل والسيناريوات التي تنطوي عليها هذه السيناريوات، حيث بات واضحاً أنه إذا انسحبت القوات الأميركية من سورية بشكل كامل هذا يطرح قضايا تحتاج إلى تعاون وتنسيق بين البلدين لمجابهة أيّ محاولة للالتفاف على هذا الانتصار، وهذا ما أوضحه مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي عندما خاطب الرئيس الأسد قائلاً «لا بدّ من الحذر إزاء ما يدبّره الأعداء رداً على الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بمساندة حلفائه».

2 ـ التهديدات التي يطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باجتياح وغزو واحتلال منطقة شرق الفرات، وإيران شريك مع روسيا وتركيا في مسار أستانا، وبديهي أن يُصار إلى تنسيق المواقف على أعلى المستويات في مواجهة مثل هذه التهديدات التي من شأن وضعها موضع التنفيذ تعريض سيادة سورية ووحدة أراضيها للخطر.

3 ـ الحاجة إلى جبه التحرك الأميركي المتعاون مع داعش على الحدود المشتركة السورية العراقية. إيران حليف قوي لسورية وحليف بذات القوة للعراق، وبمقدورها أن تلعب دوراً هاماً في توطيد التعاون والتنسيق السوري – العراقي لا سيما أنّ الولايات المتحدة تسعى لتحويل العراق إلى ساحة للتآمر على سورية وإيران.

4 ـ مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتكرّرة والمتصاعدة. معروف أنّ الكيان الصهيوني يقوم باعتداءات متكرّرة على سورية بذريعة ضرب مواقع لقوات إيرانية، وتصاعد هذه الاعتداءات يستوجب تنسيقاً أعلى، لأنّ استمرار هذه الاعتداءات قد يقود إلى اندلاع حرب كبرى بين محور المقاومة والمحور الإسرائيلي – الأميركي وحلفائه في المنطقة.

5 ـ بحث مصير مسار أستانا، وقد كان لافتاً الإعلان عن أنّ الرئيس الإيراني قد أطلع الرئيس الأسد على نتائج القمة الأخيرة التي جمعت دول مسار أستانا، وكانت وجهات النظر السورية الإيرانية متطابقة بشأن كافة الملفات التي بحثتها القمة الثلاثية.

6 ـ تشكيل اللجنة الدستورية، معروف أنّ مسار أستانا تبنّى صيغة محدّدة، وهناك محاولات أميركية لنسف هذه الصيغة، وبالتالي لا بدّ من تعزيز التعاون السوري الإيراني للحفاظ على ما تمّ التوافق عليه.

7 ـ بحث التحديات الاقتصادية المشتركة الناجمة عن تصعيد الأميركيين وحلفائهم الضغوط والحصار على سورية وإيران في محاولة منهم لمواصلة الحرب بأشكال جديدة، والسعي لتحقيق، عن طريق الضغوط الاقتصادية والسياسية، ما عجزوا عن تحقيقه في الحرب.

هذه القضايا وربما قضايا أخرى أقلّ أهمية حتّمت عقد لقاء رفيع المستوى بين القيادتين السورية والإيرانية، وكانت زيارة الرئيس الأسد إلى طهران.

وكالات


   ( الأربعاء 2019/02/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...