الخميس19/9/2019
ص0:12:36
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عد إلى… جحرك! ...بقلم نبيه البرجي

الذين يحترفون الرياء، الذين يحترفون المراوغة، وقد سقطت ورقة التوت عن وجوههم في القارة العجوز، نقول لهم إن القيادة في سورية هي وحدها صاحبة القرار في صياغة الرؤية الإستراتيجية، وفي كل ما يتعلق بالأداء الإستراتيجي!


ديبلوماسي أوروبي مخضرم قال لي «كثير مما ظهر على الشاشات في مؤتمر ميونيخ هو من قبيل البهلوانيات السياسية، والديبلوماسية. الأوروبيون واثقون من أن الحل هو في الدولة السورية، وأن ما حدث في دحر البربريات، على أنواعها، أقرب ما يكون إلى المعجزة».

كلام في الأداء الأسطوري للجيش السوري، وعلى مؤازرة الحلفاء في مواجهة يأجوج ومأجوج. ثناء بالصوت العالي على القيادة السياسية التي طالما راهن العرابون على زعزعتها، من يستطيع أن يزعزع الجبال؟
تحدث عن الزبائنية في بعض المواقف الأوروبية، وحيث إدارة الظهر للحقيقة، كما إدارة الظهر للقيم. كل ما يعني هؤلاء، بسياسات القرن التاسع عشر، الصفقات التي تتقيؤها بعض العباءات. عباءات الحرملك.
يوماً بعد يوم يزداد الاعتراض على التبعية العمياء للغة المال، ثمة دول ترفض هذه التبعية، لكنها تتوجس من ذلك «الإله المجنون» الذي يلاحق الحلفاء بالعصا. «لولاه لكنت رأيت الرايات ترفرف ثانية على السفارات في دمشق»!
القيادة السورية التي واجهت حرباً قد تكون الأكثر تعقيداً، والأكثر غرابة، في التاريخ، حذرت منذ البداية الدول التي تولت إخراج الضباع من جحورها، ومن ثم إرسالها إلى الداخل السوري، في إطار ذلك السيناريو الذي كان يتوخى تفكيك سورية، وتوزيعها قطعة قطعة.
الدول نفسها دفعت الثمن المرة، تلو المرة. دونالد ترامب الذي طالما اضطلعت بلاده بدور المايسترو في إدارة أوركسترا الخراب على الأرض السورية، يهدد بترك الضباع تعود إلى ديارها إذا لم تتسلمها حكوماتها مادام الانسحاب الأميركي يستتبع إقفال معسكر الاعتقال.
الضباع لا يمكن أن تعود إلى جحورها، استساغت لعبة الدم وثقافة الدم. هذا ما تحدث عنه وزير الخارجية الفرنسية السابق رولان دوما. الوقت حان للتخلي عن الغوغائية السياسية، والتفاهم مع الحكومة السورية «كي لا تنتقل تورا بورا إلى الشانزليزيه»!
في أوروبا كلام عن «تراجيديا الندم». أولئك الأغبياء الذين وضعوا أنفسهم بتصرف رجب طيب أردوغان، من دون أن يدركوا مدى الدونكيشوتية، ومدى المكيافيلية، في تركيبة هذا الرجل الذي أعطى لحصان طروادة كل ألوان الحرباء.
في كل مكان من الغرب يقولون إنه لولا أردوغان الذي ما زال يراقص دونالد ترامب تحت الطاولة، لما كانت هناك حرب في سورية. هو من فتح الأبواب، وفتح المعسكرات، وفتح حتى الملاهي الليلية، أمام تلك الحثالة الإيديولوجية علها تكون النيوإنكشارية في خدمة النيوعثمانية. هل ثمة من خيال رث أكثر من هذا الخيال؟
ما قاله الرئيس بشار الأسد لا يترك مجالاً للشك في أن رجب طيب أردوغان الذي احترقت أصابعه، واحترقت أوراقه، على الأرض السورية، لن يكون له موطئ قدم على هذه الأرض.
علّه يتخلى، ولو لحظة، عن عيونه العرجاء، ويفقه ما يعنيه الرئيس الأسد، كل خططه الجهنمية في التلاعب بالأرض، وفي التلاعب بالناس، باتت مكشوفة للملأ، ليفهم، أجل ليفهم. لا وقت للانتظار.
لمن باع نفسه للشيطان، نقول له اللعبة انتهت، حتى الشيطان عاد إلى جحره. عد إلى… جحرك!
الوطن
 


   ( الخميس 2019/02/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...