-->
الاثنين24/6/2019
ص9:16:45
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ما هي الرّسائل الثّلاث التي وردت في خِطاب الرئيس الأسد ؟

 
في “سورية الدّولة” كُل خُطوة محسوبة، ولا يتِم ترك الأُمور، والاستراتيجيّة منها خاصَّةً للصُّدفة، وهذه القاعدة تنطبِق على التّصريحات والمواقِف السياسيّة، مثلما تنطبِق على زيارات كِبار المسؤولين وخطاباتِهم، وعلى رأسِهم الرئيس بشار الأسد.

الرئيس الأسد باتَ مُقِلًّا في خطاباتِه في الفترة الأخيرة، ولعلّ ذلك يعود إلى تراجُع حِدّة الضّغوط على سورية، ونجاح الجيش العربيّ السوريّ في استعادَة العديد من المناطق التي كانَت خارج سُلطة الدولة، وإعطاء الأولويّة لملفّات داخليّة مُلحّة مِثل إعادة الإعمار وعودة اللاجئين، وانقِلاب السّحر الأسود الذي أراد أصحابه العرب بقِيادة أمريكا عليهم، وباتَت الأزَمات تُحاصرهم مِن كُل الجِهات، الأمر الذي دفعهم لطَلب الوِد والصّفح السوريّين.

الخِطاب الذي ألقاه الرئيس الأسد اليوم الأحد أمام رؤساء المجالس المحليّة، وبعد انقِطاعٍ لا بأس به، جاء حافِلًا بالرّسائل المُباشرة وغير المُباشرة لأكثر من جهة جرى اختِيار كلماتها بعِناية فائِقة:

الأُولى: كانت إلى الأكراد السوريّين وفصائلهم المُسلّحة، الذين راهنوا دائمًا على أمريكا، تُحذّرهم أن واشنطن لن تحميهم، وتستخدمهم كأداةٍ في خدمة سياساتُها في المِنطقة، وها هِي تنسحب وتتخلّى عنهم وتتركهم لمُواجهة أقدارهم، مثلما فعَلت مع كُل “حُلفائها” الآخرين.
الثانية: إلى العرب، وفي المملكة العربيّة السعوديّة ودول الخليج تقول لهم إنّ المُخطّط الذي كانَ مُعَدًّا لتقسيم سورية وتفتيتها ومُشاركتهم برَصد عشرات المِليارات من الدولارات لتمويله يستهدفهم أيضًا، وإذا كان الجيش العربيّ السوريّ مدعومًا بروسيا ومحور المُقاومة قد أفشله على الأرض السوريّة، فإنّه قادمٌ إليكُم، والدّور عليكُم.
الثّالثة: قرار الانسحاب الأمريكي لم يأت كَرَمًا من دونالد ترامب وإنّما ثَمرة صُمود ومُقاومة ونتيجةً لهزيمةٍ على الأرض السوريّة، وليس هُناك من خِيارات أمام من استظلّوا بالمِظلّة الأمريكيّة، والأكراد خاصّةً، غير العودة إلى حُضن الدولة السوريّة والتّعايش مع كُل مُكوّناتها على أساس المُساواة واحترام حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية، وقِيم الحريات والديمُقراطية، وتحت مِظلّة الهُويّة الواحِدة الجامِعة.

الأمر المُؤكّد أنّ هذه الرسائل الثّلاث وصلت إلى الجِهات المعنيّة، إقليميًّا ودوليًّا، ولكنّنا لا نعرف ما إذا كانوا سيأخذون بما تضمّنته من تحذيراتٍ، ولا يُضيرنا إعادة التّأكيد مرّةً أُخرى بأنّ إدلب أرضٌ سوريّةٌ ويجب أن تعود إلى الدولة السوريّة سِلمًا أو حربًا، والشّيء نفسه يُقال أيضًا عن شمال سورية وشرق الفُرات، والجيش العربيّ السوريّ الذي استَعاد حمص وحلب ودير الزور وريف دِمشق وغيرها، لن يكون من الصّعب عليه استعادَة كُل هذه الأراضي، والمَسألة مسألة أولويُات لا أكثر ولا أقل، والسّنوات الثّماني الماضية من عُمر الفوضى المُسلّحة، ومُخطّطات التّقسيم والتّفتيت حافِلةٌ بالدّروس والعِبَر.
“رأي اليوم”


   ( الثلاثاء 2019/02/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...