-->
الاثنين24/6/2019
ص9:56:31
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

أيها المثقّف العربي، ماذا فعلت لغير المال؟ ....بقلم الاعلامي سامي كليب

كُلما فتحت وسيلةَ تواصلٍ اجتماعي صباحا، تطالعني جوقةُ الندبِ من كُتّابٍ ومفكرين وإعلاميين عرب، تشكو أحوالنا العربية، وتكيل اللوم على الحكومة الغبية أو زعماء القطعان الشعبية. ليس الرثاء عيبا فهو كان فخرَ العصر الجاهلي، ولم يكن يتضمن بكاء على الأطلال بقدر ما كان يحمل من مشاعر الأسى والحزن العميقين، وكذلك من شحذ الهمم، فنقرأ مثلا:


 

أقولُ لتغلبٍ والعزّ فيها
أَثيروها، لذلِکُمُ إنْتصارُ
لا يحتاج وطننا العربي اليوم رثاء رغم سوءِ أحوالِه وقسوةِ دمارِه وتفتُّتِ ديارِه. إنما يحتاج كرامةً وعنفوانا وشهامة ومعرفة وثقافة ووعيا من المُفكّرين والكُتّاب والإعلاميين، بغية وضع استراتيجية وطنية لا تنشدُ رضى الحاكم والتذلُّلِ على أبوابه وهو عن هم الرعية نائم، ولا تبتغي إذلال النفوس طمعا بالفلوس، وإنما تؤسس لمشروع وطني تنموي نهضوي حديث، لرفع الناس من الحضيض واماطة اللثام والأقنعة عمّا تم تزويره من أقاويل وأحاديث.
أينكم أيها المفكرون والكتّاب والاعلاميون؟ أتنامون مرتاحي الضمائر فوق الدراهم الوسخة وأنتم ترَون كل هذا الدمار؟ أتُعجبكم الفنادق الفخمة ورحلات الدرجة الاولى والمآدب العامرة، لتكتبوا ما يُمليه عليكم من باع الأمة؟ أتقبلون أن يكون المال لجام لسانكم، فتصبحون عبيدا في أسواق النخاسة، فنراكم أبطال الكلام والعنتريات على الفضائيات...فقط ضد أبناء جلدتكم ، بينما العدو يسلخ جلدكم وجلد أمتكم؟
أينكم أيها المفكّرون والمنظّرون اليساريون؟ الستم أنتم من دفع بآلاف الشباب بعمر الورود الى الموت في ساحات الوغى وأنتم تبيعونهم أوهام العلمانية والعدالة الاجتماعية وفصل الدين عن الدولة؟ هل استمرأتم مال البرجوازية التي كنتم تحاربونها فصرتم تقدّسونها حين توفّرت لكم؟
أين أنتم أيها المفكّرون الذين ملأتم المكتبات بكتبكم عن الديمقراطية والحريات والعلمانية في تقليد أعمى لتجاربَ وأوهام غربية دخيلة، فإذا بنا نراكم في الصفوف الأمامية لمؤتمرات وزارات الأوقاف، وفي الاحتفالات والندوات الإسلامية العجاف بما فيها المتطرفة. ألستم أنتم من كنتم تُشنِّفون آذاننا بكلامكم عن حرية المرأة وسفورها، تغازلون مؤتمرات العلماء المسلمين في كل قُطر ودار.
أينكم أيها المفكّرون المناضلون، الذين لأجل كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا والجزائر، أوهمتم شبابكم بالعزة والكرامة وروح الثورة، وأرسلتموهم الى ساحات الاستشهاد، فإذا بكم اليوم خانعين صاغرين ذليلي النفوس على أبواب الأسياد تُهللون لملِك هنا وأميرٍ هناك، وتخترعون مراكز دراسات تُنظّر لكل ما يُسهّل بيع الأمة في أسواق النخاسة.
أينكم يا جهابذة التنظّير الكثير والفعل القليل، ألستُم أنتم من كدتم تنكرون وجود الله بذريعة رفع عبء الدين عن الناس ولأجل انسجام الكون والأجناس والأعراق؟، لماذا إذا تفاخرون اليوم بسُنيِّتم وشيعيّتكم ومسيحيّتكم وكرديّتكم وأشوريتكم وسريانيتكم وأمازيغيتكم، وتذبحون العروبة على مزابل عنصريتكم النتنة؟ لماذا جعلتم العروبة تُهمة مقاومة مُحتلّ دياركم عاراُ، وفيكم كل التهم والعار.
أينكم أيها الكتَبةُ والاعلاميون والمفكرون الذين كنتم تغزون تلفزاتنا وإذاعاتنا وصحفَنا بشعارات السيادة والاستقلال، فإذا بكم تتحولون الى أبواقٍ تمتدحون هذه الدولة وتشتمون تلك، فتبيعون أوطانكم على مذابح الأمم؟
أهكذا يفعل المال والخوف بكم؟ الا يستحق هذا الوطن العربي الجريح والمُدمّر والمُقسّم والفقير والمُعدم، صحوة ضمير كي نكتب سويا مشروعا نهضويا عربيا تنمويا يُعطي بعض الأمل لأطفال وُلدوا في الحرب والفقر والذل، بينما أولادكم يدرسون في معاهد " الأمبريالية" التي كنتم تحاربونها وتخبرونا عن ويلاتها.
أيها الكُتّاب والمفكّرون والاعلاميون الذين باعوا النفوس لأجل الفلوس، إن امتكم مُدمرة، والذين تهللون لهم في الداخل والخارج، يُمعنون في التدمير. لعلكم لكثرة ما امتدحتم صدّقتم كذبتكم، لكن الفقراء والمحرومين والأيتام والمظلومين والثكالى، سيلعنونكم حتى آخر الدهر. وسيلعنكم التراب وشجر الرُمان والتين والزيتون. لأنكم بذُلِّكم وابتعادكم عن هموم أمتكم، مجرمون كالغزاة.
 

سورية الان


   ( الخميس 2019/01/31 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 9:56 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...