-->
الأربعاء19/6/2019
ص9:21:17
آخر الأخبار
متحديا ترامب.. سيناتور أمريكي يتحرك لمنع بيع الأسلحة للسعوديةالرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهمنيبينزيا: إدلب يجب أن تعود لسيطرة الحكومة السورية والاتفاق الروسي التركي لا يمنع مكافحة الإرهابترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية ويتعهد "بزلزال" في صناديق الاقتراعلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهدافتركيا تعيد إحياء «جند الأقصى» المحظور أميركياً وتزجه في معارك حماة! … الجيش يتصدى لمحاولات خرق «الخريطة الميدانية» فشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟منشوراتك على "فيسبوك" تكشف عن إصابتك بأمراض محددة!تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي"من إدلب إلى مضيق هرمزما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

العشائر السورية والدور الوطني ....بقلم حسين مرتضى

على مساحة الحسابات الإقليمية والدولية، كان اتساع الاجتماع الذي عقدته القبائل والعشائر السورية في بلدة أثريا في ريف حلب للتأكيد على التمسك بوحدة الصف في الدفاع عن سورية ضدّ التهديدات والاعتداءات الخارجية ودعم الجيش في محاربة الإرهاب، هذا الاجتماع ضمّ آلاف المشاركين من مختلف القبائل والعشائر والنخب الوطنية السورية ومشاركين من العراق ولبنان.


الرسالة التي وجّهت للعالم عبر المجتمعين تؤكد أنّ أبناء الجزيرة السورية متمسكون بوطنهم ودولتهم وجيشهم وقيادتهم، والرفض القاطع للتدخل التركي بأيّ شأن من شؤون البلاد، وأنّ الشعب السوري مصمّم على الدفاع عن نفسه وأرضه وسيادته بكلّ الوسائل ضدّ أيّ شكل من أشكال العدوان بما فيه الاحتلال الأميركي والتركي للأراضي السورية.

مشهد اجتماع رجال القبائل في سورية، ومعهم مشاركون من العراق ولبنان، يدلل على عمق انتماء هذا المكون الأصيل من مكوّنات الشعب السوري، والذي يسلط الضوء على أهمية الفضاء السياسي الرحب الذي تنطلق فيه، وقدرتها على إعادة ترتيب الوضع الاجتماعي الداخلي، والذي تساهم فيه العشائر بشكل كبير، لكون دعمها يساهم كثيراً في تغيير معادلات على الأرض من الناحية السياسية والعسكرية والأمنية وحتى الاجتماعية والاقتصادية، في بلد يمثل المواطنون من خلفية قبلية نسبة تزيد عن 30 في المئة من عدد السكان، ويعيشون في مناطق تزيد مساحتها عن 43 في المئة من مساحة سورية البالغة 185.180 كلم، أهمّها دير الزور والحسكة وحلب والرقة ودرعا.

الظرف السياسي والأمني الذي جاء فيه اجتماع العشائر، يشكل نقطة قوة إضافية لدور العشائر، لكون البلاد تمرّ بهجمة جديدة ضمن معركة، تنطلق من الحديث عن إقامة منطقة آمنة شمال سورية، وانسحاب أميركي، وتوافقات دولية وتنافر قوى ومصالح عالمية، يحاول المحتلّ الأميركي والتركي والفرنسي، تكريس وجودهم وفرض أمر واقع، يفتت سورية الى دويلات وأجزاء، ضمن مناطق تعتبر فيه العشائر الرقم الصعب والأقوى، ما يعني أنّ هذا المكوّن يتحمّل الدور الأكبر، ويسعى للتأثير الإيجابي في مقاومة الاحتلال، والحفاظ على وحدة أراضي البلاد بالتوازي مع دور الدولة السورية، انطلاقاً من قدرتها على فرض الاستقرار الاجتماعي، واستقطاب النخب التقليدية، ومن ثم إعادة الاعتبار لها في محيطها الاجتماعي، بالإضافة إلى التركيز على الزعماء كبار السن، لكون العشائرية بنية أبوية تستجيب بشكل تلقائي للأكبر سناً، والذين يتمتعون بالقدرة على التلازم مع النظام العام المفروض في سورية. وهذا الاستقرار الاجتماعي سينتج بشكل تلقائي استقراراً أمنياً وعسكرياً. وهذا ما شهدناه في مراحل سابقة من الحرب على سورية، بعد أن شهدت فترات سابقة، تنامياً كبيراً في دور العشائر العربية في المنطقة الشرقية مساندة للجيش السوري وانضمامهم للقتال الى جانب الجيش في حربه ضدّ داعش في منطقة اثريا بريف السلمية الشرقية وكان لهم دور كبير في تطويق المنطقة الواقعة بين اثريا وجبل الشاعر في ريفي حمص وحماة الشرقيين، بالإضافة الى معارك تدمر، وريف حلب والرقة والسخنة للعمل على فك الحصار عن دير الزور والاشتراك في معارك القضاء على تنظيم داعش بعمق البادية السورية.

وتكتسب مشاركة العشائر في مواجهة الاحتلال الأميركي أو التركي أو الفرنسي، أهمية استراتيجية من ناحية جغرافية، لكونهم أبناء تلك المناطق، ويملكون معرفة طبيعتها الجغرافية، وقدرة كبيرة على تحمّل الظروف الجوية القاسية وهي عوامل إضافية تسهم في تمكين الجيش من الاعتماد عليهم في تمتين خطوطه الدفاعية والهجومية، اعتماداً على البنية التنظيمية المتماسكة لأبناء العشائر، ما يعكس الصورة الوطنية الحقيقية لهم، والذين صمدوا بالرغم مما تعرّضوا له من ضغوط كبيرة نتيجة سيطرة التنظيم الإرهابي على مناطقهم لفترات طويلة، فهذه الأرض منحت أبناءها حاضنة تاريخية صاغت الوجدان الوطني، ضمن قواعد أنّ هذه الأرض تقدّست ضمن الديانتين المسيحية والإسلامية، وهذا ما يحوّل أبناء هذه المناطق الى مقاتلين أشداء، حين يواجهون المحتلّ الأميركي أو الفرنسي أو التركي.
البناء


   ( السبت 2019/01/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2019 - 8:07 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) المزيد ...