الجمعة20/9/2019
م14:33:1
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!لافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشليوسائط دفاعنا الجوي تدمر طائرة مسيرة معادية في منطقة عقربا جنوب دمشقروسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار يهدف لحماية الإرهابيين بإدلب… الجعفري: دول غربية تحميهم وتتجاهل جرائم (التحالف الدولي) مستشار خامنئي العسكري يعلن أين سترد إيران على أي عدوان أمريكيالبنتاغون يتحدث عن خيارات قدمها إلى ترامب تتجنب النزاع العسكري مع طهرانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلازوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيك آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العشائر السورية والدور الوطني ....بقلم حسين مرتضى

على مساحة الحسابات الإقليمية والدولية، كان اتساع الاجتماع الذي عقدته القبائل والعشائر السورية في بلدة أثريا في ريف حلب للتأكيد على التمسك بوحدة الصف في الدفاع عن سورية ضدّ التهديدات والاعتداءات الخارجية ودعم الجيش في محاربة الإرهاب، هذا الاجتماع ضمّ آلاف المشاركين من مختلف القبائل والعشائر والنخب الوطنية السورية ومشاركين من العراق ولبنان.


الرسالة التي وجّهت للعالم عبر المجتمعين تؤكد أنّ أبناء الجزيرة السورية متمسكون بوطنهم ودولتهم وجيشهم وقيادتهم، والرفض القاطع للتدخل التركي بأيّ شأن من شؤون البلاد، وأنّ الشعب السوري مصمّم على الدفاع عن نفسه وأرضه وسيادته بكلّ الوسائل ضدّ أيّ شكل من أشكال العدوان بما فيه الاحتلال الأميركي والتركي للأراضي السورية.

مشهد اجتماع رجال القبائل في سورية، ومعهم مشاركون من العراق ولبنان، يدلل على عمق انتماء هذا المكون الأصيل من مكوّنات الشعب السوري، والذي يسلط الضوء على أهمية الفضاء السياسي الرحب الذي تنطلق فيه، وقدرتها على إعادة ترتيب الوضع الاجتماعي الداخلي، والذي تساهم فيه العشائر بشكل كبير، لكون دعمها يساهم كثيراً في تغيير معادلات على الأرض من الناحية السياسية والعسكرية والأمنية وحتى الاجتماعية والاقتصادية، في بلد يمثل المواطنون من خلفية قبلية نسبة تزيد عن 30 في المئة من عدد السكان، ويعيشون في مناطق تزيد مساحتها عن 43 في المئة من مساحة سورية البالغة 185.180 كلم، أهمّها دير الزور والحسكة وحلب والرقة ودرعا.

الظرف السياسي والأمني الذي جاء فيه اجتماع العشائر، يشكل نقطة قوة إضافية لدور العشائر، لكون البلاد تمرّ بهجمة جديدة ضمن معركة، تنطلق من الحديث عن إقامة منطقة آمنة شمال سورية، وانسحاب أميركي، وتوافقات دولية وتنافر قوى ومصالح عالمية، يحاول المحتلّ الأميركي والتركي والفرنسي، تكريس وجودهم وفرض أمر واقع، يفتت سورية الى دويلات وأجزاء، ضمن مناطق تعتبر فيه العشائر الرقم الصعب والأقوى، ما يعني أنّ هذا المكوّن يتحمّل الدور الأكبر، ويسعى للتأثير الإيجابي في مقاومة الاحتلال، والحفاظ على وحدة أراضي البلاد بالتوازي مع دور الدولة السورية، انطلاقاً من قدرتها على فرض الاستقرار الاجتماعي، واستقطاب النخب التقليدية، ومن ثم إعادة الاعتبار لها في محيطها الاجتماعي، بالإضافة إلى التركيز على الزعماء كبار السن، لكون العشائرية بنية أبوية تستجيب بشكل تلقائي للأكبر سناً، والذين يتمتعون بالقدرة على التلازم مع النظام العام المفروض في سورية. وهذا الاستقرار الاجتماعي سينتج بشكل تلقائي استقراراً أمنياً وعسكرياً. وهذا ما شهدناه في مراحل سابقة من الحرب على سورية، بعد أن شهدت فترات سابقة، تنامياً كبيراً في دور العشائر العربية في المنطقة الشرقية مساندة للجيش السوري وانضمامهم للقتال الى جانب الجيش في حربه ضدّ داعش في منطقة اثريا بريف السلمية الشرقية وكان لهم دور كبير في تطويق المنطقة الواقعة بين اثريا وجبل الشاعر في ريفي حمص وحماة الشرقيين، بالإضافة الى معارك تدمر، وريف حلب والرقة والسخنة للعمل على فك الحصار عن دير الزور والاشتراك في معارك القضاء على تنظيم داعش بعمق البادية السورية.

وتكتسب مشاركة العشائر في مواجهة الاحتلال الأميركي أو التركي أو الفرنسي، أهمية استراتيجية من ناحية جغرافية، لكونهم أبناء تلك المناطق، ويملكون معرفة طبيعتها الجغرافية، وقدرة كبيرة على تحمّل الظروف الجوية القاسية وهي عوامل إضافية تسهم في تمكين الجيش من الاعتماد عليهم في تمتين خطوطه الدفاعية والهجومية، اعتماداً على البنية التنظيمية المتماسكة لأبناء العشائر، ما يعكس الصورة الوطنية الحقيقية لهم، والذين صمدوا بالرغم مما تعرّضوا له من ضغوط كبيرة نتيجة سيطرة التنظيم الإرهابي على مناطقهم لفترات طويلة، فهذه الأرض منحت أبناءها حاضنة تاريخية صاغت الوجدان الوطني، ضمن قواعد أنّ هذه الأرض تقدّست ضمن الديانتين المسيحية والإسلامية، وهذا ما يحوّل أبناء هذه المناطق الى مقاتلين أشداء، حين يواجهون المحتلّ الأميركي أو الفرنسي أو التركي.
البناء


   ( السبت 2019/01/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 1:09 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...