السبت17/8/2019
م22:33:3
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضانات تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةمجلس الأمن الدولي يلغي جلسته حول سوريا بسبب بيدرسنشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل”انخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيممتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغبالفيديو ...مصادرة أكثر من ٤٠٠ ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشقمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجالجيش السوري ينتزع مزارع خان شيخون الشمالية ويحرر تلا إستراتيجيا جنوب إدلبالجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبيالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

قريباً من دمشق ومن مقهى النافورة ؟ ....بقلم:المهندس بشار نجاري

في السنوات الأخيره وبعد تكشف الحقائق عن من يقف خلف ما سمي كذباً ونفاقاً بالربيع العربي والثورات ألعربيه وبأن القضيه لم تكن ثورات وإنما هي عملية مبرمجة ومخطط لها من قبل أعداء الامه لتدمير ما تم بناءه في الخمسين عامٍ الماضيه من عمر تلك الدول الفتيه في عالمنا العربي المقهور والمحبط ولقد رأينا الصورة  في أبشع و أوسخ أوجهها  


عندما توقف زحف الدمار والانتقام عند سوريا  فلقد وصل المخطط الصهيوأمريكي الى القلب الى دمشق وعليه ان يمزقه ويشرب دمه فبعد ان كانت ثورات الناتو تنطلق من دولة الى اخرى وعبر أسابيع قليله لتدمر تلك الدول وتعدم قياداتها وتدمر انظمتها و منجزاتها ومشاريعها وما بنته في الخمسين عاما الماضيه وتحولها الى دول ممزقة فاشله تفتك بها عصابات مجرمة تحلل لنفسها ماطاب من فسق وخيانة وفساد و فجور  نرى تلك الثورات تجعرُ كالذئاب ومعها كم كبير من الحثالات التي باعت نفسها لأعداء  ألامه تجعرُ كالوحوش الكاسرة على مداخل التاريخ وعلى بوابات دمشق السبع تقف خلفها و تدعمها أسفل اجهزة مخابرات عالميه كالموساد والسي  إيه و غيرها الكثير الكثير ....
نعم نرى ذلك الزحف يتوقف عند  أبواب دمشق عاصمة ألأمه وبوابة التحدي التاريخي ، وفِي تلك اللحظة المظلمة من تاريخ العرب والمسلمين نرى مالم تتوقعه الكثير من القوى نرى تلك المدينة التي هي  اقدم عاصمة في التاريخ نراها ترفع سيف التحدي في وجه ثورات الناتو القذره وتقطع رأس الثعبان ومن يقف خلفه لتقول كلمتها الفصل لا لمن يظن ان دمشق ستنهار كما انهارت من قبلها عواصم العرب ومدن الملح الاخرى فدمشق دمها مصنوع من عطر الياسمين ومعتق كخمر صنعته أيدي الفنيقيين بحارة العالم القديم قبل ثلاثة آلاف عام و نيف ، تدوخ عند رائحته الشياطين ويرتعب لرؤيته الذناديق و أشباه الرجال المخصيين وأسيادهم  وقد رأيناهم كيف كانو عندما كانت تقلهم الباصات الخضر الى خاصرة العثمانيين ، الى محطات العهر والخيانات الاخيرة في حياتهم  حيث كانت تنتظرهم اجهزة المخابرات الأجنبيه وبعض من عناصر الناتو المقنعين بلحى اخونجيه وعباءات خليجيه لتعطيهم بعض من الأمل وشيء من المال وبعض من الحبوب المهدئة بعد ان أخذت منهم الكرامة وعزة الانتماء .
واليوم وبعد ثمانية سنوات من ثورة الناتو والحرب المفتوحة على سوريا نرى بوضوح الأهداف الرئيسيه لتلك الثورات المذيفه وهي:
        ⁃       تشويه مفهوم الثوره وبالذات الثورة الفلسطينيه  (هذا الرمز الجميل الذي عاشت عليه اجيال و أجيال )والتخلي والابتعاد عن هذا المصطلح والذي كان يوماً ما يشكل عامل أساسي وعبر سنوات طويله في مواجهة اسرائيل و المشروع الصهيوامريكي .
        ⁃       تشويه الانتماء الديني واضعاف عامل الاستقواء  بقيم الاسلام العظيمه في مواجهة الظلم والاستعمار فبعد ان كان البعد الديني يشكل عامل قوة للامه في مواجهة الظلم والاستعمار ، هاهو الغرب ومراكز أبحاثه وإعلامه  واجهزة مخابراته وبالتعاون مع عملاءه المنافقين المتسترين بعباءة الحرية والإسلام المصنع صهيونياً يشوه هذا البعد الاسلامي المقاوم.
        ⁃       تشويه الرموز والمثل والأسماء  الدينية والتي نتجت عن تراكم تاريخي عظيم و عريق فأستخدمت الْيَوْمَ تلك الأسماء من قبل زعران ثورة الناتو وأسيادهم لتعطى للمجموعات المجرمه والخائنة والتي تتعاطى كل انواع الفسق والفساد والخيانة والرذيله وذلك حتى يتم تشويه كل تلك الأسماء التي استخدموها وبتوجيه من أعداء الامه حتى يتم تحقير تلك الأسماء ، مثل اسماء ، اجناد الشام، فيالق الرحمن، جبهة النصره، احرار الشام ، كتائب أنصار الله، جند الله، جيش الاسلام، ألوية احفاد الرسول، الجبهة الاسلامية ، ألوية خالد بن الوليد كتائب أهل السنه،   وغيرها وغيرها العشرات من تلك الأسماء التي تم تشويهها حتى تكون رمز للخيانة والغدر بعد ان كانت رمز وتاريخ مشرق من حضارة أمة العرب والمسلمين.
        ⁃       إن هذه الحرب القذره على بلاد العرب وعلى سوريا خاصة لن يغسل ويجمّل وجهها القبيح إرتدائها واستخدامها الملابس والقيم  الاسلامية كما ان استخدام تلك الحثالات المتخلفه للأسماء الاسلامية الرائعه من تاريخنا لن يضر تلك الأسماء والرموز بشيء، ذلك ان العمق التاريخي والبعد الايديولوجي الذي توارثناه عبر مئات السنين لن تستطيع نذوة عربان متصهينين ان يمحوها من تاريخنا العريق، هذا التاريخ العظيم والتحدي الكبير الذي واجه هولاكو و أنتصر  و حروب الفرنجه وانتصر وظلم العثمانيين ورذالة الاستعمار الغربي وانتصر ، كذلك هو نفس هذا التاريخ العظيم لايذال يرفع سيفه في عاصمة العرب الاولى وحاضرة الأمويين .
دمشق يا ساده هي سيدة عواصم الشرق ، و دمشق يا ساده هي مِن تكتب التاريخ والآخرون هم العابرون في زمن عابر  ، ونحن أهل بلاد الشام التي بارك الله فيها الشهود عليهم يوم يُستدعى الشهود.
لقد سقط الربيع الصهيوني العبري وبيع (الناتوالقذر)  تحت حذاء الانسان السوري العظيم ، وهذا أكبر  درس للتاريخ ، سقطت مدن الملح و تكشفت قصص النفاق والمؤامرات القذره وبقيت دمشق التي أعطت العالم ابجدية  العلم والفكر والاخلاق لمن لايملك العلم والفكر و مجردٌ من الأخلاق ، وتهاوت أنظمة الكرتون المقوى ممالك و محميات الملح والاسمنت وبقيت دمشق ، تكالبَ الجميع علينا و نهشو من اجسادنا و أجساد اطفالنا الكثير الكثير و بقيت دمشق تصارع الظلم وتكتب التاريخ.... 
لم تنته الحكايه التي  بدأت من تونس وبإيعاذ من المخابرات الفرنسيه وبتنسيق مع عدة اجهزة مخابرات اجنبيه ناتاويه حتى يبداء ربيع الدمار والجدبان  وتجار الدين والمخدرات  والسلاح ، وللكلام بقية  سنرويه لكم قريباً ومن دمشق في مقهى النافورة قرب الجامع الأموي يا أصدقائي فلا تتأخرو علينا فدمشق وكما عهدتموها ستكشف لكم كل القصص والروايات فمن ينتمي الى دمشق ينتمي الى الحقيقه والنصر الاكيد .

المهندس بشار نجاري  بودابست2018/12/24


   ( الأربعاء 2018/12/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 10:32 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش المزيد ...