الخميس19/9/2019
ص0:44:47
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هل اقترب تحرير إدلب وما جاورها؟ بقلم طالب زيفا

    يبدو واضحاً لكل متابع بأن الوضع في إدلب لا يمكن أن يبقى على وضعه ،بعد التباطؤالتركي المقصود بعدم الإلتزام بكل تعهداته لا في استنه ولا في سوتشي ب١٧ ايلول الماضي ،


وبات واضحاً عملية شراء الوقت والمناورات السياسية والاتكاء على الموقف الأمريكي الذي بارك جهود أردوغان في تأجيل الحسم العسكري السوري والحلفاء في تحرير إدلب ،لأن لامريكا والدول الراعية للعدوان على سورية مصالح مشتركة في إطالة عمر الحرب الأزمة في سورية. لكن يبدو الأمور رغم تعقيداتها لا تسير بالضرورة لمصلحة دول العدوان لعدة أسباب منها: الانشقاقات والخلافات الجدية بين الفصائل والجماعات المسلحة من الموقف من المنطقة العازلة وتمرد البعض على الاتفاق التركي في سوتشي خاصة بعد الضغط الروسي والإيراني على التركي بصفته الضامن لكافة المجاميع المسلحة بما فيها المصّنفة إرهابية حسب مجلس الأمن.

الخلاف الظاهري بين أهداف أردوغان والإدارة الأمريكية حول الوحدات الكردية وما سمي مجلس سورية الديموقراطية،فأردوغان يريد ضوءاً أخضر لاستهداف الشمال السوري في شمال شرق الفرات، رغم اتفاق منبج والدوريات المشتركة بين تركيا وأمريكة، وإبعاد حماية الشعب الكردية مقابل استمرار مناورات أردوغان في ملف إدلب كنقطة تفاهم وتنسيق مع أمريكا ولمنع تحرير إدلب من الجيش السوري وحلفائه. تسارع وتيرة التصريحات السورية والروسية خاصة بعد القصف الصاروخي بالكيماوي من مناطق تواجد نقاط تمركز تركية مع وجود الجماعات المسلحة واتهام ضمني لتركية بعلمها بوجود أسلحة كهذه وبالوقت نفسة لم تدين تركيا هذا الهجوم بل العكس إذ يصرح (رئيس هيئة التفاوض)بأن من قام بالعدوان باستخدام السلاح الكيماوي أتى من طرف الجيش السوري وإيران ،وتم إذاعة التصريح في كافة وسائل إعلام أردوغان وذلك لطمأنة الجماعات المسلحة بالدعم ضد اي تحقيق مفترض لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية وهذا ما أثار حفيظة روسيا والتي طالبت بتحقيق فوري بالعدوان وإصدار قرار أممي يدين تلك الجماعات،علماً بأن الرد السوري الروسي قد أدمى تلك الجماعات بقصف المناطق التي أطلقت منها الصواريخ. وأيضاً هناك أنباء مؤكدة بتزويد جبهة تحرير الشام (النصرة)بطائرات درون المعدلة والتي يمكن تزويدها بقذائف كيمائية بمساعدة خبراء أتراك وبريطانيين إضافة لتعديل صواريخ من قبل خبراء فرنسيين يعملون مع جبهة النصرة بتسهيلات تركية للرد في حال بدأت معركة تحرير إدلب بعد فشل أردوغان إما لأنه لا يريد أو لا يرغب أو لا يستطيع إقناع الجماعات المتشددة في قبول اتفاقات سوتشي وأستنه.

ونتيجة استمرار الخروقات من قبل الجماعات المسلحة ضد مناطق سيطرة الجيش السوري فيبدو لنا بأن المعركة اقتربت كثيراً وهي احتمال كبير جداً من خلال الاستعدادات اللوجستية لبدء التضييق وربما التمهيد على مناطق تواجد غرف العمليات وقيادات حتى ما بعد المنطقة العازلة والتي فعلياً لن تعود موجودة إن لم يسارع أردوغان لإقناع الجماعات بالقبول خلال فترة محددة ومحدوة كون هامش المناورة يضيق على اردوغان وتعهداته وعلى تلك الجماعات المسلحة. فهل سنشهد شتاءاً ساخناً ؟ نعتقد وفق الوقائع على الأرض فإن هامش استمرار أردوغان بتأجيل المعركة يتلاشى رغم المحاولات الروسية ،خاصة بأن الأهل في إدلب ضاقوا ذرعاً بالجماعات المسلحة وخاصة السلفية منها والتي تفرض أفكاراً ظلامية تكفيرية لا تتناسب وانتماء أهالي البلدات والمدن وسيرحب هؤلاء بالجيش العربي السوري كما حصل في كل المناطق التي تم تحريرها خلال الفترات السابقة. أخيراً يمكن القول بأن تحرير إدلب بعد فشل التسويات والاتفاقيات بات هدفاً استراتيجياً قريباً للدولة السورية. بقلم:طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية.

طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية.


   ( الثلاثاء 2018/12/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...