الأربعاء21/8/2019
م18:42:1
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياإصابة طفلين شقيقين نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) بريف دير الزورمؤسسة الخطوط الحديدية: 34 رحلة يومياً إلى معرض دمشق الدوليشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلب ترامب: سنرسل أسرى "داعش" إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروباترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا1268 طالبا يشاركون في اختبارات المرحلة الأولى للقبول في المركز الوطني للمتميزين87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطه"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الهجوم الأخير في سورية: نتنياهو يلعب في النار ....محمد نادر العمري

مجددا” الكيان الإسرائيلي يسعى باستخدام سياساته العدوانية بهدف تحقيق أهداف تتراوح مابين الداخلية منها والخارجية،


 فعدوان اليوم الذي تصدت له وسائط الدفاع الجوي للجيش العربي السوري يهدف على الصعيد الداخلي الإسرائيلي إلى رغبة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي تولى حقيبة الدفاع والأمن  عقب استقالة افيغدور ليبرمان  بتحسين معنويات الجنود الإسرائيليين الذين تلقوا صفعة مؤلمة في غزة مؤخرا”، ولكسب تأييد الناخب الإسرائيلي قبيل الانتخابات المبكرى القادمة والتي حتى اللحظة تشير التقديرات بأنها تأتي في سياق لاتصب لمصلحة نتنياهو.

أما على الصعيد الإقليمي فلايمكن عزلها عن المتغيرات الميدانية التي يسعى لها الأمريكي سواء من حيث توسيع نفوذه عبر إقامة قاعدة جديدة له في تل أبيض وتعقيد المشهد في الشمال السوري بإدارة التناقض بين حلفائه الخصوم(الكردي_التركي) أو بالسعي لكسب المجموعات الإرهابية لعبائته وإعادتها لحظيته وسحبها من التحكم التركي وتعقيد المشهد في إدلب… ولاسيما أن عدوان اليوم تزامن مع تحرك المسلحين في جبهات أرياف إدلب وحلب وحماة وبعد أيام من التصعيد الذي أقدمت عليه النصرة بأستخدام الغازات السامة ضد المواطنيين في مدينة حلب .
كما أن الكيان الإسرائيلي يعتبر من أكبر الخاسرين في أي إنجاز سياسي تسجله دمشق، لذلك سعت تل أبيب من خلال استمرارها بالعمليات العدوانية دون الحربية إلى تعكير مخرجات سوتشي 11 الذي سربت منه بعض الأنباء التي تفيد بالتوصل لشبه اتفاق حول القائمة الثالثة.
لذلك يبرز الإسرائيلي مجددا” للقول أنه يسعى لاثبات حضوره في الأزمة السورية ويبحث عن أطماح له في أي حل سياسي يحقق مصالحه بما في ذلك إخراج محور المقاومة وبخاصة إيران من سوريا كما تدعي تل أبيب.
بينما الرسالة الواضحة أيضا هي لموسكو وبخاصة أن هذا العدوان هو الأول من نوعه منذ تسلم دمشق لمنظومة S300 وتوتر العلاقات مابين موسكو وتل أبيب، لذلك يسعى نتنياهو للتقارب وإعادة التنسيق مع موسكو من بوابة إظهار عدم اكتراثه لقدرة صواريخS300 والتحذيرات الروسية، واستمراره بسياسات العدوان لإعادة هذا التنسيق وبخاصة أن أيدي تل أبيب ليست طاهرة من دفع أوكرانيا لتصعيد الوضع مع روسيا في مضيق كرتش.
في المقلب الآخر السرعة في التصدي وعدم السماح ﻷي صاروخ إسرائيلي من تحقيق أهدافه يشير إلى الجهوزية العسكرية للجيش السوري ووجود قرار سياسي بالتصدي في أي لحظة على ﻷي عدوان خارجي ، ومن جانب أخر يزيد هذا التصدي من تأزم وضع نتنياهو داخليا” ودوليا” أما على المستوى الإقليمي فأن علاقاته في تحسن مطرود وبخاصة مع دول الخليج العربي.
الكثافة النارية في العدوان كان بهدف استجرار المنطقة لحرب رغم إدراك نتنياهو عدم جهوزية جيشه لذلك ولكن كان يبحث عن تدخل أمريكي وأوسطي لحماية الكيان الإسرائيلي وهذا الأمر لم يفشيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ يومن بقوله أننا لم نبقى في الشرق الأوسط بسبب النفط بل لحماية إسرائيل، وهنا اعتقد أن الأيام القادمة وبوجهة نظر شخصية قد تحمل ردا” سوريا” داخل الجولان المحتل ولكن بشكل مضبوط ودقيق ونوعي.
فدمشق لاتحبذ إعطاء الإسرائيلي فرصة لتغيير الوضع القائم ولكن في ذات الوقت قد تسعى لتكريس قواعد اشتباك وتوزان رعب يفرض على الإسرائيلي الأمر الواقع.
مع ذلك فأن نتنياهو قد يعود لتكرار المغامرة ولاسيما في حال شعوره بأنه بات على حافة الهاوية قد تدفعه نحو انتحار سياسي قاتل.

رأي اليوم


   ( السبت 2018/12/01 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 5:03 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...