-->
الأربعاء19/6/2019
ص5:44:13
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل «إسرائيل» في أمانٍ غير مسبوق؟ ....د. وفيق ابراهيم

تستشعر «إسرائيل» بأمان شبه كامل للمرة الأولى منذ استيلائها على فلسطين المحتلة قبل سبعين عاماً، وعلى الرغم من انتصارها في العديد من الحروب على جيوش عربية كثيرة، وفي العديد من المحطات التاريخية لكنها كانت تعرف دائماً أنّ الصراع العربي معها مستمرّ وانتصاراتها ليست إلا محطات تؤسّس لحروب أخرى عند اكتمال الشروط العسكرية والسياسية لدى العرب والفلسطينيين.


 

لكن ما ينتابها حالياً هو إحساس بانهيار عربي كامل على المستوى السياسي ومن دون أن تحقق انتصارات عسكرية، هو إحساس يدفع نحو تحالفات عميقة بينها وبين معظم الأنظمة العربية.


وبشكل يبدو فيه هذا السياق الجديد وكأنه حلف إسرائيلي مع دول عربية في وجه شعوب عربية وفلسطينية لا تزال تؤمن بعروبة فلسطين وفلسطينيتها وسوريتها. فهل هذا معقول؟

ابتدأ هذا التراجع مع الاستسلام المصري في 1974 في زمن أنور السادات الذي ذهب الى فلسطين المحتلة في 1979 معلناً الصلح مع العدو وانسحاب «أرض الكنانة» من الصراع العربي الإسرائيلي مقابل استعادة مشروطة لصحراء سيناء على أساس زمني وبعد سحب «إسرائيل» لمعظم الغاز الموجود فيها ووعد من الأميركيين بمشروع «مارشال» اقتصادي يؤدّي الى نهضة اقتصادية لا مثيل لها في مصر.

ماذا كانت النتيجة بعد أربعة عقود على هذا «الصلح»؟

استولت «إسرائيل» على الغاز وازدادت مصر فقراً وإحباطاً واستسلاماً للسياسات الأميركية الإسرائيلية.

الأردن بدوره نقل علاقاته السرية بـ«إسرائيل» الى دائرة العلن معترفاً بها مقابل وعود بدويلة للفلسطينيين، فلا هذه تمّت ولا تحوّلت الملكية الهاشمية دولة مستقرة، ولا تزال تتسوّل المساعدات من الخليج وأميركا وأوروبا.

بدورهم فلسطينيو السلطة الفلسطينية اكتفوا بإعلان «بلدية» صغيرة ليس لديها مؤسسات أو مدى وكلّ ما تمتلكه هو حق بالخطابة لا تستعمله في معظم الأوقات مقابل اعترافها بـ«إسرائيل» على أساس تشكيل دويلة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة، ماذا كانت النتيجة؟ لم تسمح «إسرائيل» بإنشاء دويلة للفلسطينيين والتهمت 25 في المئة من أراضي الضفة.

ولا تنفك بين الحين والآخر تقصف قطاع غزة وتقتل أهله وبشكل دوري.

الاستثناء الوحيد على هذه القاعدة الانهزامية هو حزب الله الذي انتصر على «إسرائيل» مرتين وأرغمها على الانسحاب من جنوب لبنان في 2000 و2006 بالإضافة الى منظمة حماس التي تستبسل في الدفاع عن أهلها في قطاع غزة.

الجديد على هذا الوضع تجَسَّدَ في مشروع أميركي لتفتيت القسم الأكبر من العالم العربي بتفجير مجتمعاته بواسطة تيارات إرهابية استفادت من دعم خليجي هائل أمّنته السعودية والإمارات وقطر وإسناد تركي أردني فتح حدود هذين البلدين لكلّ أنواع التطرف المندفع نحو سورية، والعراق وبتغطية أميركية وأوروبية كاملة، ولأهداف معروفة: القضاء على القضية الفلسطينية وتشكيل دويلات صغيرة تشكل مدى جيوبوليتيكياً للتعاون مع «إسرائيل» في حلف كبير.

إنّ فشل هذا المشروع في الميدان السوري وتالياً العراقي وعودة «إسرائيل» الى خط الهدنة 1974 أثار اضطراب البلدان الخليجية الداعمة وحكامها آل سعود وآل نهيان الإماراتيين وآل ثاني القطريين وآل خليفة البحرينيين وأُسقط في يد الأميركيين الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للاعتراف بالدور الروسي الشرق أوسطي من جهة ومناعة النظام السوري من جهة ثانية، مع قدرة إيران على بناء تحالفات واسعة في آسيا الوسطى والمنطقة العربية في اليمن والعراق وسورية ولبنان من جهة ثالثة.

أدّى هذا الوضع الى ذهاب الأميركيين الى ما كانوا يريدونه وبشكل مباشر فبدلاً من تفتيت المنطقة العربية للوصول الى بناء تحالفات إسرائيلية عربية في وجه «إسرائيل» ارتأت ان تذهب الى الهدف بأسلوب آخر.

وهو أسلوب فتح نوافذ بين الخليج و«إسرائيل» كانت سرية، فلماذا لا تصبح علنية، خصوصاً في ظلّ وجود شبكة حماية من مصر والأردن والسلطة الفلسطينية فكانت البداية العلنية من عُمان التي استقبلت نتنياهو من دون أيّ مقدّمات واشنطن طلبت والسعودية ضغطت وقابوس استجاب متأهّلاً برئيس وزراء العدو وزوجته وكأنهما صديقان له منذ مدة طويلة كما رحبت البحرين بوفد إسرائيلي وهللت الإمارات لوزراء إسرائيليين زاروها متفقدين بعض المساجد فيها.

ولأنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يجتاز أزمة وجود سياسي خطيرة نتيجة لاغتياله الإعلامي الخاشقجي فقد اقتنعت واشنطن بضرورة إرجاء اللقاء العلني السعودي الإسرائيلي الى مراحل لاحقة، لكن الرئيس الأميركي ترامب قال علناً انّ السعودية هي ضمانة لأمن الكيان الغاصب.

هناك اذاً حلف شبه كامل بين الأميركيين والإسرائيليين والسعوديين ومعهم بقية دول الخليج باستثناء الكويت، ومرشحٌ لأن يشمل مصر والأردن في أوقات ليست ببعيدة. ما يجعله ناتو عربياً إسرائيلياً لديه مهمة وحيدة وأساسية هي تطبيق السياسات الأميركية في المنطقة التي تقوم على مجابهة الصعود الروسي والدور الإيراني وفقط مع العلاقات الاقتصادية العميقة القائمة على النفط المثير للعاب.

هذا ما يجعل «إسرائيل» مرتاحة على مستوى الوجود للمرة الاولى منذ 1948 لأنّ انضمام السعودية الى هذا الحلف يجسّد انهياراً عربياً كبيراً يعتقد بموجبه الكيان الغاصب أنّ مشروعه تحقق بتحويل صراعه مع العرب والفلسطينيين الى صراع عربي إسرائيلي ضدّ سورية وحزب الله وإيران ولن تقف بقية الدول العربية والإسلامية إلا مع السعودية صاحبة الإمكانات الاقتصادية الهائلة، وراعية الحرمين الشريفين.

فهي بوقوفها الى جانب «إسرائيل» ضدّ عرب آخرين إنما تستعمل أهميتها الدينية لجذب المتردّدين باعتبار اليهود هم من أهل «الكتاب» كما أصبح يُردّدُ منظرو الوهابية الجديدة والقاعدة.

لا شكّ في أنّ هذا الانهيار الخليجي بقيادة ابن سلمان يمنح «إسرائيل» شعوراً بالاطمئنان الوجودي والاقتصادي، لأنه جاذب بالضرورة لقسم لا بأس به من الدول العربية والإسلامية الدائرة في فلك الرياض.

لكن البناء على هذه المعطيات ضعيفة وقد تتغيّر بتبدّل قوة السعودية أو ضعفها، لا سيما أنّ سورية وحزب الله يطوّقان «إسرائيل» ويشكّلان مع حماس والضفة قوى وازنة لها امتداداتها في العالمين العربي والإسلامي، وبوسعهما التمحور في الحلف الصيني الروسي في مواجهة الحلف الأميركي السعودي الإسرائيلي.

ضمن هذه المعطيات المحيطة والمرتبطة بثورة قطاع غزة مع احتمال انفجار الضفة الغربية لن تستطيع «إسرائيل» الاستمرار في الشعور بالأمان الوجودي فأزمات الخليج لا بدّ أن تلجم اندفاعاته الإسرائيلية وانتصار إيران على الحصار الأميركي لهو من الأمور التي تُعيد إنتاج مقاومات ثابتة ومستمرة حتى استرجاع فلسطين الى موقعها التاريخي في المشرق وسورية وبلاد العرب.

البناء


   ( الخميس 2018/11/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 9:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...