-->
الاثنين17/6/2019
م18:36:13
آخر الأخبار
وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديمجدداً....(قاصف) تستهدف مطاراً سعودياً... وواشطن تعترف بإسقاط طائرة لهاالسعودية تطلب النجدة بسبب صاروخ "كروز" اليمنيوفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةاندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السوريةالولايات المتحدة وبريطانيا ترسلان قوات إلى منطقة الخليج...هل تستعدان لضرب إيراناللواء باقري: إيران قادرة على إغلاق مضيق هرمزاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .خلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …هل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة سلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماةمسؤول في "الجيش الحر": السعودية قررت إيقاف الدعم عن المناطق الخاضعة لسيطرة "الجيش الحر" في الشمال السوريتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونأستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

صراعٌ محموم على تركيا بين الروس والأميركيين.....د. وفيق إبراهيم

يندلع تنافسٌ حاد على جذب تركيا بين الأميركيين والروس فكل طرف منهما يعتقد أن استمالتها إليه تُعجلُ بواحد من أمرين: اما المحافظة على نظام القطب الواحد بالنسبة لواشنطن او إسقاطه كما تريد موسكو.


المعروف أن تركيا عضو في الحلف الأطلسي «الناتو» منذ تأسيسه وكانت تُمثلُ بالنسبة إليه «السد» الذي يمنع الاتحاد السوفياتي من التوسع «براحة» في الشرق الأوسط من بوابات تركيا البحرية التي تربط البحر الأسود بالبحر المتوسط عبر «مرمرة» و»ايجة». صحيح انها بحار مفتوحة للجميع لكن رعاتها هم الترك الذين يواصلون مراقبة العابرين بدقة متناهية، لكونهم يجسدون المصالح الأميركية في العالم ويأخذون بالمقابل اهتماماً أميركياً مرتبطاً بقواعد عسكرية متعددة بعضها يحتوي على اسلحة نووية «انجيرليك وغيرها»، لكن انفجار الأزمة السورية فرق بين الأحباب لاختلاف مصالحهم، واشنطن راعية الازمة كانت تريد في بداياتها إسقاط النظام السياسي على قاعدة الاحتفاظ بوحدة جغرافيته السياسية ولما تعذر ذلك لجأت الى لعبة تفتيته بالاعتماد على الارهاب و»إسرائيل» والسعودية وقطر وسورية وتركيا.
وخسرت للمرة الثانية رهاناتها، بالمقابل أرادت أنقرة تسهيل تشكيل كونفدرالية للاخوان المسلمين على مستوى مصر والعراق وسورية وليبيا وتونس ولعلها كانت تفكر ايضاً، بضم بلدان الخليج بتطبيق نظرية السقوط المتتابع للبيادق كان الأميركيون أول المجابهين لمشروعها مستفيدين من تحرك الشعب المصري في وجه «الاخوان» فحرّكوا السيسي بقيادة الجيش المصري والقضاء عليهم ناجحين بفرض تراجع أدوارهم في المنطقة عموماً على حساب طموح تركيا التي عاودت التدخل بذريعة محاربة الإرهاب.
لقد أسدى الأميركيون خدمة للترك ولسياساتهم الخاصة بتنشيطهم مشروعاً كردياً «قسد» في شرق سورية يحاولون بواسطته وقف تراجعاتهم في الشرق الأوسط.
فالكرد ثائرون في تركيا والعراق ومشروعٌ خطر في سورية وتركيا لكنه كان نائماً.
واستفادت انقرة من الخطر الكردي عليها باجتياحها قسماً من أراضي سورية والعراق وتمكنها بذلك من أداء أدوار سياسية «استعمارية» في البلدين بموافقة أميركية ملتبسة، لأن مثل هذه الأدوار تُعقد الأوضاع في مناطق الاجتياحات التركية ولا تسيء للمشروع الكردي لأنه متمتع بحمايتها.
لجهة روسيا فتعرف اهمية تركيا على الرغم من ان تَحسُن علاقاتها بإيران فتح لها الأبواب من ناحية بحر قزوين طهران العراق سورية، لكن لا يمكن اعتباره بديلاً من الخط التركي البحري لتضمنه مناطق في العراق لا تزال أميركية بشكل كامل.
لذلك تعاملت موسكو مع التقدم التركي في شمال سورية ومناطقها الغربية ببرودة لافتة حتى الآن، ونجحت بذلك في تشكيل مثلث قوة روسية تركية ايرانية للتنسيق في الميدان السوري في اطار حلف يجتمع دورياً تحت مسمى آستانة وسوتشي ويتخذ مقررات موحّدة من كل الظواهر المتعلقة بالأزمة السورية بنيوياً ودائرياً.
ولم يكتفِ العقل الروسي بهذا الإبداع بل ذهب نحو عقد اتفاق ضخم مع انقرة كنقل الغاز الروسي عبر اراضيها نحو البحر الاسود الى الاراضي التركية تمهيداً لإعادة تصديره الى اوروبا بمعدل 30 مليار متر مكعب نصفها للداخل التركي والباقي للقارة العجوز «أوروبا».
إن مثل هذا الاتفاق الذي قد يستمر نصف قرن تقريباً من شأنه تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين تمهيداً لتحالفات سياسية مترافقة وواعدة.
تكفي الاشارة الى ان عدد السياح الروس الذين يجولون سنوياً في بقاع تركيا يزيد عن خمسة ملايين نسمة.
ينحصر اذاً التنافس الأميركي الروسي في استعداد واشنطن لغض الطرف عن استمرار الدور التركي في شمال سورية وشمال العراق انما من دون الاصطدام بالمشروعين الكرديين فيهما، أما موضوع القواعد الأميركية في تركيا فلم تعد بالنسبة لأنقرة مفيدة لأن التهديد السوفياتي لم يعد موجوداً والايديولوجيا الشيوعية الاشتراكية لم تعد مصدر جذب لأي من الأحزاب التركية، هذا ما يجعل من هذه القواعد مهمة للطرف الأميركي فقط، وثقيلة على الترك.
هناك نقاط إضافية حول احتمال ان يكون ممثلو البيت الابيض نقلوا الى اردوغان تأكيداً على عدم شمول المشروع الكردي تركيا. وهم بالتالي مستعدون لدفع مشروع «قسد» الكردي بعيداً من شمال سورية ونحو جنوبها وجنوبها الشرقي بمعنى ان هذا المشروع «قسد» هو لحماية المصالح الأميركية في العراق عبر إدارة لعبة التوازنات بين مكوّناته المذهبية والعرقية، وهو ايضاً للاستعمال المرتقب في الجزء الكردي من إيران عبر كردستان العراق.
من جهتها تركيا ليست بلداً جديد التكوين ليستميلها الأميركيون بثرثرات لا طائل منها، فهم متأكدون ان نجاح المشروع الكردي في شرق سورية وكردستان العراق كفيل بتفجير تركيا الى ثلاثة مكوّنات منفصلة تماماً الكردي والتركي والعلوي لذلك يُصرّون دائماً على رأس المشروع الكردي مقابل عودتهم الى العباءة الأميركية مع أدوار نافذة في سورية والعراق.
من ناحيتها موسكو فبالإضافة الى السيل التركي للغاز الروسي الطبيعي الضخم والسياح والادوار السياسية العقلانية التي يسمح بها الروس للترك في سورية يبدو ان بوتين مستعد للذهاب بعيداً في علاقاته مع تركيا لأن اهميتها بالنسبة الى مشروعه في اختراق نظام القطب الواحد أكثر من استراتيجية وتكاد تنضوي في إطار الجيوبوليتيك الروسي المرتقب.
لكن مثل هذا الاهتمام لا يصل الى حدود سماح روسيا لانقرة بتعطيل استكمال سورية لسيادتها، فإذا كانت أنقرة جزءاً من طريق الصعود الروسي فإن دمشق هي قلبه ومنصته للقفز الى الفضاءات السوفياتية السابقة ومحطته البحرية الآمنة والوحيدة في البحر الأبيض المتوسط.
هذا ما يدفع «الكرملين» الى البحث عن حل يقنع أنقرة بأهمية الدولة السورية ويلبي جزءاً من طموحاتها الاقتصادية والقليل من شبقها العثماني التوسعي.
أما الأميركيون فيعجزون عن التخلي عن المشروع الكردي لأنه يشكل بالنسبة اليهم سداً يمنع الروس من التقدم عبر سورية لتحقيق نظام تعدد الأقطاب.
وهذا يعني استمرار التنافس بين القطبين المترقبين لوسائل جديدة تغري انقرة فتميل الى من يمتلك إغراءات أكثر.
ويبدو أن معركة ادلب المرتقبة قد تسهم في اندفاعة تركيا نحو الروس القطب الذي يمكن التعويل عليه في السنوات القليلة المقبلة لاختراق الأحادية الأميركية.
البناء
 


   ( الثلاثاء 2018/11/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/06/2019 - 4:23 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...