-->
الاثنين24/6/2019
ص9:11:45
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الشعوذة الأميركية...بقلم نبيه البرجي

«لكأننا ما بعد أميركا. ربما اللحظة القاتلة بين عبقرية توماس جيفرسون وغوغائية دونالد ترامب».


 

بول كروغمان، المفكر الأميركي الحائز جائزة نوبل في الاقتصاد، سأل ما إذا كان الرئيس الخامس والأربعون «غورباتشوف أميركا». لاحظ كيف أن الرجل الذي يرقص الفالس حيناً على الجليد وحيناً على النار، يشيع الفوضى في المعادلات، وفي العلاقات الدولية، على شاكلة ذلك الحصان الأغريقي الذي يدفع بالكرة الأرضية إلى حفرة يقف عند فوهتها الأبالسة.
ترامب، بالضحالة الثقافية المروعة، كما لو أنه يستنسخ نظريات صمويل هانتنغتون، أن حول صدام الحضارات أو حول التحذير من التسونامي اللاتيني الذي لا بد أن يفضي إلى تقويض «الإمبراطورية البيضاء».
هذا ما ظهر جليّاً إبان حملة الانتخابات النصفية. التصدع الإتني، والسوسيولوجي، داخل الإمبراطورية. باحثون تحدثوا عن احتمالات الانفجار، من دون أن يتنبه الرئيس الأميركي إلى ما يفعله. كل ما يعنيه أن يبقى، على شاكلة الليدي غاغا، تحت الأضواء.
سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي في عهد باراك أوباما، رأت فيه الرجل الذي يحترف الشعوذة السياسية والإستراتيجية. لا قاعدة فلسفية، ولا قاعدة أخلاقية، تحكم التغريدات التي كما لو أنها «زقزقة الضباع».
إنه المشعوذ. هذا هو الانطباع الذي انتهت إليه إحدى الحلقات البحثية في جامعة هارفارد. الحلقة تناولت التوقعات في الشرق الأوسط، ولاسيما الخليج، مع التركيز على المثال السعودي.
«جوراسيك بارك»، أو «الحديقة الجوراسية»، وهو عنوان الفيلم الشهير لـ ستيفن سبيلبرغ، «التجسيد الديناصوري» للمملكة. لم ينطلق الباحثون من حادثة قتل جمال خاشقجي، وتقطيع جثته، ومن ثم تذويبها. اعتبروا أن ما حصل كان نتيجة جدلية لذلك النوع من «التوتاليتارية العمياء».
الحلقة البحثية لاحظت أن الإدارات المتعاقبة، ومنذ لقاء عبد العزيز آل سعود وفرنكلين روزفلت، في قناة السويس، غداة مؤتمر يالطا في شباط 1945، أرست، في إطار يتقاطع فيه الإيديولوجي مع الإستراتيجي، تلك الظاهرة (أو الظواهر) العجيبة، البعيدة كلياً، أو المناقضة كلياً، لديناميكية العصر.
الأرقام مذهلة، بل صادمة. عائدات النفط بتريليونات الدولارات. ذهب نحو ستين بالمئة منها إلى الولايات المتحدة، عبر قنوات شتى (من صفقات السلاح وتوابعها، إلى الاستثمارات، والودائع، والتوظيفات السياسية، وحتى إلى برودواي ولاس فيغاس…). الأرقام المتبقية إلى دول غربية أخرى، وإلى العائلة المالكة. ما يتبقى للرعايا الفتات، من دون لحظ أي مبلغ للتحديث البنيوي للمجتمع بفئاته كافة.
أحد الباحثين أثار مسألة «تفجير الزمن» في الشرق الأوسط بعدما كرست الـ«جوراسيك بارك» سياسة القطيعة مع الزمن. المنطقة التي قال هيرودوت إنها تقع على خط الزلازل تقع، أيضاً، على خط الحرائق.
آراء مثيرة أثناء الحلقة البحثية. هل كان باستطاعة البلاط تسويق ثقافة تورا بورا، بأبعادها السياسية والعقائدية، لولا المظلة الأميركية، ليظهر، في نهاية المطاف، أن الولايات المتحدة اضطلعت بالدور المحوري في إبقاء مجتمع بأسره موزعاً بين لغة الأقبية ولغة الكهوف؟
ماذا تعني إقامة المدن الحديثة، والفضفاضة، التي ينتفي فيها «ألق الروح»؟
حادثة القنصلية بدت وكأن «الزمن يثأر لنفسه». سبق وكتبنا عن الزلزال في قصور المرمر. أميركا حائرة. دونالد ترامب يراهن على «الجنرال زمن» في تغطية سيناريو القتل، والتقطيع والتذويب. لكن التداعيات في أمكنة أخرى، حتى داخل المملكة، حتى داخل العائلة.
الحلقة البحثية في هارفارد رأت «ضرورة التوقف عن الشعوذة». لا مناص من السياسات البديلة، وإلا حتى الجدران هناك تتحول إلى أشباح، وتقتلع أي أثر لأميركا في المنطقة».

الوطن


   ( الخميس 2018/11/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...