السبت17/8/2019
م22:49:57
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضانات تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةمجلس الأمن الدولي يلغي جلسته حول سوريا بسبب بيدرسنشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل”انخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيممتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغبالفيديو ...مصادرة أكثر من ٤٠٠ ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشقمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةمناطق جوبر قيد الدراسة في طريقها إلى التنظيم..و القابون السكني فستتم دراسته من قبل الشركة العامة للدراسات الهندسيةوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش السوري ينتزع مزارع خان شيخون الشمالية ويحرر تلا إستراتيجيا جنوب إدلبالجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبيالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تغيّيب النخب وغياب الأولويات...بقلم د. بثينة شعبان

الواقع اليوم يتطلّب مراجعة ونظرة فاحصة ودقيقة لكلّ ما جرى لهذه الأمّة خلال نصف قرن مضى، وأخطر ما أوصل هذه الأمّة إلى حافّة الهاوية هو تغييب النخب وانحدار مستوى التعليم والغياب المطلق لمراكز الأبحاث والفكر وعدم إدراك سلّم الأولويات أبداً، 


فضلاً عن غياب الصدق في القول والعمل. الردّ اليوم على التطبيع يكون من خلال الثبات على المبادئ المحقّة المتعلقة بالحقوق، وإعادة تشخيص واقعنا بشكل سليم وجريء وإعادة الاعتبار إلى النخب والبحث والفكر والثقافة ووضع سلّم أولويات استراتيجية وتكتيكية وطني بامتياز.

لا توجد خطوات سريعة رداً على التطبيع المجاني وإنّما يجب أن تكون خططاً استراتيجية مدروسة

يتساءل كثيرون اليوم حول هذا التطبيع المجاني الذي نشهده بين دول عربيّة والكيان الصهيوني وسرعة تهاوي جبل الجليد الذي كنّا نظنّه متيناً وراسخاً وقويّاً بينها وبين هذا الكيان.

البعض يفهم ما يحدث على أنّه أصبح قدراً في ظلّ التوازنات الدوليّة، علماً أنّ هذه التوازنات في ثقلها الحقيقي ليست لصالح العدو الصهيوني لو أنّ هناك طرفاً عربيّاً وازناً يستطيع أن يكون جزءاً من هذه التوازنات.

والبعض الآخر يتساءل عن صمت النخب وصمت الشعب العربيّ في مختلف أقطاره، والبعض الثالث يسأل أين هم القوميون العرب، وما هو دورهم وما هو مستقبل هذا الصراع وخاصة في ضوء اتفاقات تبدو وشيكة مع الكيان الصهيوني حتى قبل الاتفاقات الحقيقية والجوهرية بين الفصائل الفلسطينية ذاتها.

وجوابي على كلّ هذه التساؤلات هو أنّنا نحصد نتائج شرذمة الصف العربيّ وتواطؤ بعض هذا الصف مع الخصوم والأعداء منذ نصف قرن ونيّف، كما نحصد نتائج تراجع فكري وثقافي عربيّ وأيضاً نحصد نتائج سياسة اغتيالات إسرائيليّة مدروسة وممنهجة لكل صوت حرّ ومتّقد ومؤمن حقاً بالعروبة ومستعد لأن يكون جندياً أو شهيداً في سبيلها، وعلى المستوى الداخلي في البلدان العربيّة نحصد ثمرة غياب النخب الحقيقية وتراجع الجامعات كمنارات علم وعمل عروبي مشهود له، يمتلك الرؤية والحصانة والعزيمة على تغيير المستقبل.

نتيجة الغياب الحقيقي لروّاد الفكر والنهضة والتقدم العلمي والتقني والبحثي انخفض مستوى الإبداع والإنتاج وأصبحت قامات صغيرة مسؤولة عن صروح علمية كانت تشكّل منارة الثورات التحررية والأحزاب والمنظمات العاملة على بناء الإنسان وتطوير مقدراته.

اليوم الجامعات العربيّة في كلّ أقطارها غير موجودة في لائحة الجامعات المهمة في العالم ولا وجود لمراكز أبحاث عربيّة تنتج فكراً يساهم في تطوّر الفكر العالمي، وبما أنّ القيمة العليا اليوم في العالم هي للفكر، فإنّ العرب أصبحوا في بقعة منسيّة يحاول البعض منهم النفاذ إلى واشنطن من خلال تل أبيب، الأمر الذي امتهنت تل أبيب ترويجه وخاصةً في عهد ترامب، العهد الذي أكّد الرؤية أنّه لا توجد سياسة أميركية في الشرق الأوسط، ولكن توجد سياسة إسرائيلية تنفذها الولايات المتحدة الأميركية.

كلّ قولي هذا لا يصبّ أبداً في خانة الضعفاء أو اليائسين، وإنّما هو تشخيص للوضع لكي نعرف من أين هي نقطة الانبعاث الحقيقية في هذه الأمّة، وكيف يمكننا أن نمسك بموطن قوّة لنعزّزه ونطوّره ونزيد عليه مواطن كثيرة وفي اختصاصات وفضاءات رحبة ومختلفة.

الواقع اليوم يتطلّب مراجعة ونظرة فاحصة ودقيقة لكلّ ما جرى لهذه الأمّة خلال نصف قرن مضى، وأخطر ما أوصل هذه الأمّة إلى حافّة الهاوية هو تغييب النخب وانحدار مستوى التعليم والغياب المطلق لمراكز الأبحاث والفكر وعدم إدراك سلّم الأولويات أبداً، فضلاً عن غياب الصدق في القول والعمل، فقد ترسخت مقولات "كالمساواة" مثلاً وأصبحت المساواة بين المتعلم والجاهل، وبين الذين يعلمون والذين لا يعلمون، وبين أصحاب الخبرات وعديمي الخبرة، فطفت على السطح عيّنات من الناس غير قادرة على قيادة المراكب وهاجرت أو ابتعدت العقول صاحبة الخبرة والكرامة والقدرة على التطوير.

الوضع التعليمي في العالم العربيّ وضع مرعب بالفعل، وبما أنّ المدارس والجامعات هي مصنع أجيال المستقبل، فنحن قادرون على أن نستقرئ مستقبل الأمّة من خلال تقييم حقيقي لوضع المدارس والجامعات.

جامعاتنا تحوّلت إلى مدارس كبيرة وضخمة وغاب عنها البحث العلمي، بينما في كلّ جامعات العالم هناك مدرّسون وهناك باحثون، والبحث العلمي يحظى بأهمية كبرى في جميع الاختصاصات لأنّه هو المنتج للمعرفة والمعرفة هي الأغلى ثمناً اليوم في العالم.

مراكز الأبحاث في الكيان الصهيوني والولايات المتحدة والغرب هي التي تنتج البحث تلو البحث والاستشراف تلو الاستشراف، وتقدّم عشرات الخيارات الاستراتيجية والتكتيكية لأصحاب القرار ليختاروا منها ما يناسب الواقع والمرحلة، وما يناسب مصلحتهم العليا.

أما نحن فكلّ إنسان يعتبر نفسه مسؤولاً وباحثاً وخبيراً وقادراً، بشخصه، ولوحده، ومن دون فريق عمل يساعده في معظم الأحيان، أن يغيّر خريطة العالم. ذلك لأنّ المنظور العام في العالم العربيّ هو منظور أشخاص وليس منظور فرق عمل، وهذه هي الثقافة التي مازالت سائدة أي ليس منظوراً وطنياً بامتياز ينضوي الجميع من خلاله تحت عنوان المشروع أو العمل أو الوطن، ولذلك فإنّ الكيان الصهيوني ينتج دراسات تؤكّد أنّ اغتيال أشخاص مؤثرين وفاعلين في العالم العربيّ يعيق حركة التقدم ويجمّد، أو على الأقل يبطئ العمل والإنتاج. وحتى حين يتمّ اختيار مشروع أو عمل ما هناك افتقار إلى جدولة الأولويات ووضعها في إطارها الصحيح وهكذا.

فإنّ تغييب النخب واستهدافها وتهجيرها أو اغتيالها وغياب ثقافة العمل الجماعي وغياب سلّم واضح للأولويات يضع العمل أيّ عمل في مهب الريح ويمضي الزمن ويتقدم الآخرون ويمتلكون مفاتيح العلم والمعرفة، بينما يشعر من يمتلكون أهمّ الثروات المادية في العالم أنّ عليهم الالتحاق بأذيال تل أبيب كي توصلهم إلى بوابة واشنطن.

الردّ اليوم على التطبيع يكون من خلال الثبات على المبادئ المحقّة المتعلقة بالحقوق، وإعادة تشخيص واقعنا بشكل سليم وجريء وإعادة الاعتبار إلى النخب والبحث والفكر والثقافة ووضع سلّم أولويات استراتيجية وتكتيكية وطني بامتياز، والانطلاق نحو مستقبل مختلف جداً عمّا نشهده اليوم، وهذا وإن استغرق وقتاً فهو ممكن والعرب قادرون على صنعه. كما صنعوه في الماضي يمكن جداً أن يصنعوه في المستقبل إذا ما أحسنوا التخطيط الذكي له. أي لا توجد خطوات سريعة رداً على التطبيع المجاني، وإنّما يجب أن تكون خططاً استراتيجية مدروسة وذات رؤى مستقبلية تنقذ هذه الأمّة ممّا اعتراها من جهل وإهمال وسوء تخطيط لعقود ماضية.

 

 


   ( الاثنين 2018/11/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 10:35 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش المزيد ...