-->
الأحد16/6/2019
ص0:31:42
آخر الأخبار
هجوم واسع لسلاح الجو المسير يستهدف مطاري أبها وجيزان"لم تشهده المنطقة من قبل"... موقع عبري يكشف معلومات عن صاروخ مطار "أبها" السعوديبوصعب: يمكن أن يكون لروسيا دور ايجابي بترسيم الحدود البحرية مع سوريا بلجيكا تصفع السعودية وتلغي رخصة تصدير الأسلحة إليهااندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السورية سبوتنيك : إرهابيي إدلب استهدفوا طائرة سوخوي بصاروخ زودتهم به تركيابوتين: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين إلى وطنهمالمشاركون في قمة (سيكا) يؤكدون معارضتهم سياسة الإجراءات القسرية أحادية الجانبالتجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعوماجتماع برئاسة خميس مع القائمين على قطاع الدواجن لرسم الخطوط الرئيسة لمرحلة جديدةإدلب في مهبّ رياح أس -400 و أف - 35....بقلم حسني محلي«إدلب» معركةُ كسرِ الأحادية الأميركية! ....بقلم د. وفيق إبراهيمبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة الإرهابيون يعتدون بالصواريخ على قريتي الشيخ حديد والجلمةالإرهابيون يعتدون بالصواريخ على محردة والرصيف وجب رملة بريف حماة الشماليتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسثوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونوسائل جديدة للسيطرة على كمية السكريات في الأطعمةأطعمة يساعد تجنبها في التخلص من دهون البطن!زهير قنوع في المختار : فخور بماحققه معتصم النهار وخالد القيش وأخجل من متابعة مسلسلي على التلفزيون السوريخالد القيش.. نحن بحاجة إلى ورق والناس لا ترحملهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يومياصدمة من "آبل" لمستخدمي آيفون الجديد (صورة)شاهد.. روبوت صغير يجر طائرة يفوق وزنها 3 أطنان!موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرينإدلب: موقف روسي حازم....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

"إسرائيل" تدفع استراتيجيا ً ثمن أخطائها في سورية

  أراد العدو الإسرائيلي من خلال عدوانه الأخير على عدة أهداف سورية وتحديدا ً في مدينة اللاذقية، التعبير عن إمتعاضه ورفضه وغضبه من الاتفاق الروسي – التركي الذي تم التوصل إليه في قمة سوتشي التي جمعت الرئيسين بوتين وأردوغان حيال مدينة إدلب السورية، 


 

وسعى قادة الكيان من خلال طريقة تنفيذ العدوان بالإشتراك مع العدو الفرنسي والرضى والغطاء الأمريكي التام، إلى إيلام كلا ً من سورية وروسيا، وإلى محاولة دب الفرقة والشقاق بينهما، فلجأوا إلى خديعةٍ عسكرية استغلوا فيها تواجد طائرة ال " إيل – 20" في المكان والزمان، وأطلقوا صواريخ طائراتهم الغادرة، فوقعت الطائرة الروسية فريسة صواريخ المضادات السورية فسقطت واستشهد الجنود الروس اللذين كانوا على متنها، فيما تصدت المضادات السورية للصواريخ وأسقطت معظمها. قوبل هذا المشهد مع لحظاته الأولى بإنفعال شعبي كبير، عكس من جهة حب السوريين لوطنهم وتمسكهم بسيادتهم الوطنية وتقديرهم وتفاعلهم مع بطولات بواسل وأبطال الدفاع الجوي السوري، ومن جهةٍ أخرى عكس غضب البعض وتسرعهم -عاطفيا ً- نتيجة المفاجئة وغياب الرد العسكري الروسي الفوري؟.

فقد تأثر البعض بما تناقلته الأفواه والألسن على وسائل التواصل الإجتماعي، واختلطت المشاعر وتعددت الاّراء، وغاب عن ذهن البعض الاّخر حقيقة التواجد العسكري الروسي على الأراضي السورية الذي جاء بطلبٍ سوري رسمي , ولهدفٍ أساسي معلن وصريح هو محاربة الإرهاب وإنهاء تواجده على الأراضي السورية. في الوقت الذي تتداخل فيه طبيعة الصراع ما بين أعداء سورية وتلك الجيوش الإرهابية التي تدعمها دولٌ و أطراف عديدة ومنها الكيان الصهيوني والذي يحتل مركز الصدارة في إطار الحرب على سورية,, ويصعب على الدولة الروسية التعامل مع قادة الكيان الغاصب اللذين يتذرعون بأمنهم القومي وبطبيعة الصراع في المنطقة, ويتفننون بإختراع الأكاذيب والحجج الواهية لمؤازرة المجاميع الإرهابية تارة ً ولتدخلهم المباشر وتنفيذ إعتداءات متكررة داخل الأراضي السورية , فلطالما تذرعوا بمنع حزب الله من نقل الصواريخ وبالوجود الإيراني وبعشرات الأكاذيب ، في وقتٍ تستغل فيه الحرب الكونية على سورية والدعم المطلق للولايات المتحدة الأمريكية بالإشتراك مع دول الإستعمار القديم كفرنسا وبريطانيا لإطالة زمن الحرب ولتحصين معادلات وجودها وبقاءها للتخفيف من كوابيس مخاوفها الحقيقة جراء الإنتصار السوري ومحور المقاومة , بالتوازي مع تحطم وكسر معادلات الردع السابقة لصالح سورية ومحور المقاومة مجتمعا ً. ولكن هذا التداخل لم يكن وبطبيعة الحال ليؤثر بشكل حاد ومباشر على طبيعة العلاقة الثنائية بين روسيا و "إسرائيل" والمصالح المشتركة والزيارات المتبادلة بينهما, ويبقى للدولة الروسية حضورها الكبير كراعٍ للسلام في المنطقة والذي يفرض عليها نوعا ً من الحياد في الصراع المباشر .. ولكن تمادي قادة العدو في استفزاز الدور الروسي في سورية , يجعل روسيا تميل نحو دعم التوازن أكثر فأكثر على طرفي النزاع , واللجوء لحل الصراع في إطار القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة, وتميل دائما ً نحو تطبيق العدالة وإحقاق الحق بما يتناسب مع طبيعة الدولة الروسية تاريخيا ً, لكنها لن تتحول إلى داعمٍ أساسي لسورية أو للمقاومة في هذا الصراع على غرار الدعم المطلق للولايات المتحدة الأمريكية للكيان الصهيوني والذي ينبع من طبيعة العقل والسلوك الأمريكي المتغطرس والذي يميل إلى فرض هيمنته بالقوة ...

ومن القساوة بمكان إعتبار أن ما حدث قد تم برضى أو بتوافق وتنسيق روسي – إسرائيلي , فهذا يجافي الحقيقة , ويحيلنا مجددا ًإلى التذكير بالعلاقة بين التاريخية – الإستراتيجية بين سورية وروسيا , والدعم الكبير واللامحدود الذي قدمته للدولة السورية , ناهيك عن التضحيات وامتزاج الدماء الروسية بالسورية على أرض سورية من خلال المعارك ضد الإرهاب. فمن راقب تطور الأحداث منذ لحظة العدوان وسقوط الطائرة الروسية , يرى كيف بدأت المواقف الروسية -المعروفة ببطئها غالبا ً – بالتتالي , فقد اعتبرت موسكو بادئ ذي بدء أن العدوان استهدف الاتفاق الروسي التركي في إدلب , ثم جاء تحميل المسؤولية للقادة الإسرائيليون , ومن ثم استدعاء السفير الإسرائيلي في موسكو, وبدأت تتصاعد المواقف السياسية والعسكرية بتأكيد الجنرال ايفاشوف بأن بلاده "ستتخذ اجراءات انتقامية صارمة تجاه كيان الاحتلال" , وتحدث عن إحتمالية وقف كل العلاقات العسكرية والاستخباراتية والدبلوماسية, وعلى المقلب السوري , توعد بإسقاط أي طائرة تنتهك المجال الجوي السوري , والأهم تحدث عن ضرورة تسليم السوريين منظومات جوية دفاعية حديثة ولعله يقصد ال S300 أو ال S400 , لذلك سارع الجانب الإسرائيلي لتخفيف حدة الغضب الروسي وتحدث مسؤول رفيع عن ضرورة أن "تتقدم إسرائيل بإعتذارٍ رسمي إلى موسكو" في خطوة عاجلة مستعجلة لإمتصاص غضب الزعيم بوتين . من الواضح أن العدو الإسرائيلي يعاني من إرتباك ٍ حيال إبرام الاتفاق الروسي – التركي والذي أتى بمباركة إيرانية وبموافقة دمشق بما يعكس حقيقة تنسيقها العالي مع حلفائها , فالإتفاق جيد وواعد , ويؤكد من جديد علو كعب الدبلوماسية الروسية التي استطاعت سحب فتيل الحرب التي كادت تشنها واشنطن وفرنسا وبريطانيا على سورية , وبما يحقن دماء السوريين ويعبد طريق الحل السياسي , ويحرر أيدي موسكو التي كادت أن تتكبل بفعل سراشة الهجوم على دورها الكبير والهام في العالم والمنطقة وفي إنهاء الحرب على سورية. وتبقى الممارسات الخاطئة التي اتبعتها سلطة الكيان الغاصب – خلال سنوات الحرب على سورية -والتي لطالما استفزت وأغضبت الدولة الروسية وزعيمها، تُشكل حصادا ً سيئا ً وخسائر استراتيجية ستتضح نتائجها - يوما ً بعد يوم - , وتساعد موسكو على اقترابها من الموقف السوري أكثر فأكثر في سجل الصراع المفتوح مع الكيان السرطاني الغاصب.. الأمر الذي سيعزز وحدة المصير والمسار للدولتين والشعبين الصديقين في سورية وروسيا , بعيدا ًعن العواطف والتقلبات المزاجية التي لا تعدو سوى أوهام عابرة ومسيئة في رؤوس بعض من لا يجيدون قراءة الحقيقة.

المهندس: ميشيل كلاغاصي 19/9/2018


   ( الجمعة 2018/09/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/06/2019 - 12:08 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم "زواج السياح".. هذه مفاجأة هولندا لزوارها بسبب شدة جمالها.. شرطي عاشق يحرر مخالفة لفتاة في الطريق العام فماذا حدث له؟ الأمن الفدرالي الروسي ينقذ الرئيس الصيني من السقوط آخرها باندا.. إليك بعض هدايا الزعماء والمشاهير لبوتين المزيد ...