الأربعاء21/8/2019
م17:42:53
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياإصابة طفلين شقيقين نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) بريف دير الزورمؤسسة الخطوط الحديدية: 34 رحلة يومياً إلى معرض دمشق الدوليشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلب ترامب: سنرسل أسرى "داعش" إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروباترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا1268 طالبا يشاركون في اختبارات المرحلة الأولى للقبول في المركز الوطني للمتميزين87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطه"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا يعني تصنيف أنقرة هيئة تحرير الشام تنظيماً إرهابياً؟ ...حميدي العبدالله

من المعروف أنّ «هيئة تحرير الشام»، جبهة النصرة سابقاً، جرى تصنيفها تنظيماً إرهابياً في مجلس الأمن ومن قبل حكومات غربية وحكومات المنطقة منذ فترة طويلة. وهذا التصنيف كان نتيجة لمجاهرة «جبهة النصرة» بانتمائها إلى تنظيم القاعدة، المصنّف أصلاً كتنظيمٍ إرهابي منذ فترة طويلة.


ولكن بعض الحكومات الغربية وبعض حكومات المنطقة وفي مقدّمتها الحكومة التركية، ولتبرير تعاونها مع تنظيم «جبهة النصرة»، طلبت منها تغيير اسمها، وفعلاً هذا ما حدث عندما أصبح تنظيم «جبهة النصرة» يحمل اسماً جديداً هو «هيئة تحرير الشام» هيتش .

بعض الحكومات الغربية وفي مقدّمتها الإدارة الأميركية أعادت تأكيد تعريف «هيئة تحرير الشام» كمنظمة إرهابية مؤكدةً أنها امتداد لجبهة النصرة، وبالتالي لن تقبل إسقاط صفة الإرهاب عنها في ضوء تغيير اسمها.

لكن لوحظ أنّ تركيا التي أدرجت «جبهة النصرة» على لائحة المنظمات الإرهابية، لم تحذ حذو الولايات المتحدة الأميركية وبعض الحكومات الغربية بإطلاق هذه الصفة على «هيئة تحرير الشام»، بل أكثر من ذلك استمرّت بالتعاون مع «جبهة النصرة» بذريعة أنّ أنقرة لم تصنّف «هيئة تحرير الشام» كمنظمةٍ إرهابية.

لكن اليوم بعد الاستعدادات التي يقوم بها الجيش السوري لاقتلاع هيئة تحرير الشام في إدلب بوصفها منظمةً إرهابية، وبعد الضغوط التي مارستها روسيا على تركيا لتحديد موقفها من «هيئة تحرير الشام» أيّ من تنظيم جبهة النصرة، وبعد فشل تركيا في إقناع «هيئة تحرير الشام» بحلّ نفسها ولو شكلياً، اضطرت أنقرة إلى الإعلان أنها تصنّف «هيئة تحرير الشام» كمنظمةٍ إرهابية.

كان واضحاً أنّ حشود الجيش السوري مدعومةً بموقف سياسي وعسكري واضحٍ من روسيا، وضعت تركيا حزب العدالة والتنمية أمام خيارين لا ثالث لهما: الخيار الأول، التخلي عن «هيئة تحرير الشام» لا سيما بعد رفض الهيئة لحلّ نفسها، وبعد قيامها بعمليات قتل واغتيال واسعة لخصومها ومنافسيها، بما في ذلك الخصوم والمنافسين المرتبطين بالمخابرات التركية.

الخيار الثاني، استمرار الدفاع عن «هيئة تحرير الشام» وبالتالي تحمّل تبعات مثل هذا الموقف من الناحيتين السياسة والعسكرية. من الناحية السياسية تحمّلها مسؤولية دعم تنظيم مصنّف بالقانون الدولي على أنه تنظيم إرهابي. ومن الناحية العسكرية احتمال الصدام مع الجيش السوري وحلفائه ولا سيما روسيا، وبديهي أنّ مثل هذا الصدام له تداعيات وكلفة كبيرة في ظلّ وصول العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة إلى مستوى من التدهور لا مثيل لها في علاقات البلدين منذ الحرب العالمية الثانية. لهذا اختارت أنقرة الخيار الثاني ورضخت للضغوط وقبلت بتصنيف «هيئة تحرير الشام» كمنظمةٍ إرهابية، أيّ رفع الغطاء عنها وربما حجب تقدّم الدعم لها في المعركة المقبلة من الجيش السوري.
البناء


   ( الثلاثاء 2018/09/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 5:03 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...