-->
الأحد16/6/2019
ص1:34:37
آخر الأخبار
هجوم واسع لسلاح الجو المسير يستهدف مطاري أبها وجيزان"لم تشهده المنطقة من قبل"... موقع عبري يكشف معلومات عن صاروخ مطار "أبها" السعوديبوصعب: يمكن أن يكون لروسيا دور ايجابي بترسيم الحدود البحرية مع سوريا بلجيكا تصفع السعودية وتلغي رخصة تصدير الأسلحة إليهااندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السورية سبوتنيك : إرهابيي إدلب استهدفوا طائرة سوخوي بصاروخ زودتهم به تركيابوتين: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين إلى وطنهمالمشاركون في قمة (سيكا) يؤكدون معارضتهم سياسة الإجراءات القسرية أحادية الجانبخلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعومإدلب في مهبّ رياح أس -400 و أف - 35....بقلم حسني محلي«إدلب» معركةُ كسرِ الأحادية الأميركية! ....بقلم د. وفيق إبراهيمبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة «النصرة» ترافق وتحمي إعلاميين أميركيين في «إدلب»! … والجيش يخلي «تل ملح» و«الجبين» تكتيكياًالإرهابيون يعتدون بالصواريخ على قريتي الشيخ حديد والجلمةتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسثوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونوسائل جديدة للسيطرة على كمية السكريات في الأطعمةأطعمة يساعد تجنبها في التخلص من دهون البطن!زهير قنوع في المختار : فخور بماحققه معتصم النهار وخالد القيش وأخجل من متابعة مسلسلي على التلفزيون السوريخالد القيش.. نحن بحاجة إلى ورق والناس لا ترحملهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يومياصدمة من "آبل" لمستخدمي آيفون الجديد (صورة)شاهد.. روبوت صغير يجر طائرة يفوق وزنها 3 أطنان!موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرينإدلب: موقف روسي حازم....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

دي مستورا، أن تقول الشيء نفسه تقريباً! .....بقلم د.عقيل سعيد محفوض

أنطلقُ من عنوانِ نصٍّ شهير للمفكِّر الإيطالي إمبرتو إيكو هو "أن تقول الشيء نفسه تقريباً"، لأنه ينطبق على تصريحات المبعوث الأممي حول سورية اسطفان دي مستورا الذي "يقول الشيء نفسه تقريباً"في الموضوع السوري، وهو لا يكرر ما يقوله هو نفسه فحسب، إنما يكرر ما يُوحىَإليه من قبل الولايات المتحدةكنوع من التمثل والاستبطان أيضاً.


أنماط تكرارية

إذن، ثمة نمطان رئيسان من التكرار هنا:

من حيث الموضوع، أي تكرار ما يقوله عن أولوية جنيف على المسارات الأخرى، مثل:أستانةوسوتشي،وأن أي اتفاقات وتفاهمات يجب أن تمر عبر الأمم المتحدة، وهو متوافق في ذلك تماماً مع ما تقوله الولايات المتحدة بهذا الخصوص.
من حيث الزمن،إذ يخرج السيد دي مستورا في لحظات يتم تخيُّرها بعناية–وهذا بات معروفاً ويمكن توقعه–وتحديداً في معرضمفاوضات التسوية ومفاوضات اتفاقات خفض التصعيد، وقبيل مؤتمر الحوار في سوتشي، والأهم هو قبيل أو خلالعمليات الجيش السوري وحلفائه،لاستعادة مناطق من سيطرة الجماعات المسلحة، كما حدث حين استعاد الجيش السوري السيطرة على الغوطة بريف دمشق مثلاً.

ويُعَدُّ لافتاً أن دي مستورا يكرر أيضاً مخاوفه من أمور يعرف أنها لن تحصل، فهو  تخوَّفَ على المدنيين في أحياء من مدينة حلب، ثم تخوف على المدنيين في دوما وحرستا، وقال "الشيء نفسه تقريباً" بشأن درعا والقنيطرة، وقد يفعل "الشيء نفسه تقريباً" حيال إدلب،والواقع أنه فعل ذلك بكيفية ما، مداورةً هذه المرة، بمعنى أنه دعا مسؤولين من روسيا وإيران وتركيا للمشاركة في المحادثات التي ستجري في جنيف في الـ11والـ12 من شهر أيلول/سبتمبر القادم حول "اللجنة الدستورية" السورية، في ما يعني التأكيد على أن استعادة إدلب لن تغير كثيراً في تقدير الأمور، وهذا في السياسة هو فعل مناهض للدولة السورية ومساعيها لمحاربة الإرهاب بالتوازي مع إنجاز التسويات والمصالحات، وإطلاق خطة وطنية لعودة اللاجئين.

تزامن

تتزامن دعوة دي مستورا إلى المباحثات الدستورية، مع توترٍ متزايد في روسيا والولايات المتحدة حول سوريا، وتحذيرٍ روسيٍّ من أن الولايات المتحدة وبريطانيا تعملان على إخراج تمثيلية هجوم كيماوي مزعوم من قبل الجيش السوري على إدلب، ليكون ذلك ذريعة لاعتداء ثلاثي جديد على سورية.

أن يقول دي مستورا الشيء نفسه تقريباً، فهذا جزءمن عملية أوسع نطاقاً يقول فيها شركاؤه "الشيء نفسه تقريباً" أيضاً، حول هجوم بالسلاح الكيماوي، ثم إنهم يعدون العُدَّة لفعل الشيء نفسه تقريباً، أي استهدف مواقع للجيش السوري تحت العنوان نفسه والذريعة نفسها أيضاً. هذا التزامن في المواقف والتصريحات يحمل معنى التواطؤ، إذ لا يمكن أن يكون تلقائياً أو بالمصادفة المحض!

لماذا؟

إنَّما يريده أو يحاوله دي مستورا هو نوع من العرقلة لخطط استعادة إدلب، وتأكيد منه على أن التغير في ميزان السيطرة والأمن لصالح الدولة لن يغير شيئاً من إطار العمل حول سورية، أي أنَّ عملية جنيف وأطرها المرجعية،تحديداً القرار 2254 سوف تتواصل بصرف النظر عن تطورات الوضع الميدانيّ؛بل بالضد من تلك التطورات، وحتى لو أنَّ من تقاتلهم سورية في إدلب مصنّفون إرهابيين، كما أن الخطوة التالية المتوقعة هي أن يكرر دي مستورا التعبير عن مخاوفه على السكان المدنيين في إدلب، ويعيد إنتاج كلماته نفسها تقريباً حول الغوطة ودرعا وتخوفه مما سماه "سيناريو شرق حلب".

إنَّالمخاوف على المدنيين هي في أصل الموقف السوري إزاء إمارة جبهة النصرة وتركيا في إدلب، وكان كذلك في أحياء حلب والغوطة ودرعا والقنيطرة والرستنوغيرها، أما أن يقول دي مستورا ذلك مع كل عملية، ثم أن يسكت عندما تتم مصالحة تعصم المدنيين من أي إجهاد أمني أو عسكري، فهذا (أي السكوت) مما يجب التدقيق فيه، لماذا لم يقل دي مستورا –ولا مرة–إنَّ مخاوفه بشأن تعرُّض المدنيين للخطر لم تكن في محلها، وإنَّ المصالحات والتسويات جنبتهم الأضرار؟

يواصل السيد دي مستورا مهمته وهوايته في "أن يقول الشيء نفسه تقريباً" في حالة انفصال –مع سبق الإصرار– عن واقع التطورات في الحدث السوري، وهذا ليس مجرد نمط قراءة وتقدير ولا نمطَ سلوك أو فعلاً سياسيّاً، إنما هو نوع من التأكيد على أن الحدث السوري لا يزال –من منظوره كماالولايات المتحدة– تحت احتمال حصول نكوص إلى ما كان في بداية الأزمة، وأنه لم يتجاوز عتبة التهديد العميق للدولة السورية، طالما أن الولايات المتحدة لم تصادق على ما يجري، رغم أن وصول الأمور إلى ما هي عليه اليوم، لم يكن دوماً خارج فهم أو تفهم الولايات المتحدة نفسها.

يبدو أنَّ السيد دي مستورا على يقين من أنهإذ يقول "الشيء نفسه تقريباً" حول سورية، بالتناغم –حتى لا نقول التواطؤ–مع ما تريده الولايات المتحدة، فهذا يعطي خطابه مدّة صلاحية مفتوحة، غير أن الأمور تسير في الواقع بشكل مختلف، ذلك أن الدولة السورية في وضع أفضل بما لا يقاس، وهي لا تمنحه فرصةَ مجردِ الحضور إلى دمشق.

قد يواصل السيد دي مستورا قول "الشيء نفسه تقريباً"، يفيده في ذلك تأرجح التفاهمات الروسية-الأمريكية بين تقارب وتنافر. وقد طالت مهمة الرجل بأكثر مما كان متوقعاً،وطول المدّة مَفْسَدَة.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


   ( الثلاثاء 2018/08/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/06/2019 - 1:03 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم "زواج السياح".. هذه مفاجأة هولندا لزوارها بسبب شدة جمالها.. شرطي عاشق يحرر مخالفة لفتاة في الطريق العام فماذا حدث له؟ الأمن الفدرالي الروسي ينقذ الرئيس الصيني من السقوط آخرها باندا.. إليك بعض هدايا الزعماء والمشاهير لبوتين المزيد ...