السبت17/8/2019
م22:44:23
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضانات تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةمجلس الأمن الدولي يلغي جلسته حول سوريا بسبب بيدرسنشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل”انخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيممتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغبالفيديو ...مصادرة أكثر من ٤٠٠ ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشقمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةمناطق جوبر قيد الدراسة في طريقها إلى التنظيم...أما القابون السكني فستتم دراسته من قبل الشركة العامة للدراسات الهندسيةوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش السوري ينتزع مزارع خان شيخون الشمالية ويحرر تلا إستراتيجيا جنوب إدلبالجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبيالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تدمشقوا تصحوا… بقلم / ماجدي البسيوني

كنت انتهيت لتوي لأتفرغ من قراءة ديوان للشاعرة الصديقة أحلام بناوي الذي لم ينشر بعد بعنوان “تدمشقوا”ليأتي صوت القيادي بحزب الله نواف الموسوي الذي أعرفه منذ أعوام كثيرة رغم انقطاع التواصل ،


وهو يكشف عبر قناة الميادين عن: رفض الرئيس بشار الأسد عرضا قدم مفاده أن مملكة بنى سعود ستعيد تعمير سورية بأحسن مما كانت عليه قبل الحرب التي شنت عليها ومولتها نفس المملكة وثلة من إمارات ودويلات الخليج نظير أن تتخلى سورية عن علاقتها بإيران وحزب الله بالطبع.. وبكل صراحة لم يحرك هذا الكلام مشاعري مثلما حركتها كل كلمة وكل تشبيه أتت به “أحلام” بديوانها فوجدتني أصيح كمن ارتوى كأسا معتقا: تدمشقوا تصحوا…

أنا أثق بالطبع بكل حرف نطق به السيد نواف لكونه كما أعرفه صادقا ولكونه من مدرسة حزب الله وقائدها صاحب الوعد الصادق سماحة السيد المقاوم حسن نصر الله…
كنت قبل عام أراهن وعلي الهواء مباشرة عبر نفس القناة التي عبر أثيرها جائنا تصريح السيد نواف، علي أن مملكة بني سعود ذاهبة حتما إلي القفول ـ ليس مجرد أمنية ـ ولكن لأسباب لا تخفي علي متابع بالقياس لكل الممالك التي خطت علي نفس الدرب ثم اختفت وأكلها الصدأ، لم يكن ترامب عندما راهنت قد هبط بعد علي لاستلام الجزية”600″مليار دولار، ولم يكن معلوم وأنا أراهن مع من سيرقص ترامب ممشوقا بالسيف النجدي ولا مع من سيرقصن كلا من باقي أسرته زوجته وابنته وزوجها ومرافقوهم ولا حجم عقود اللآلئ والياقوت والقلادات التي ستشحن معهم وهم في الطريق من المملكة إلي حيث سيهبطون للحج لدي الكيان الصهيوني قبل عودتهم للبيت الأبيض..نعم كنت أراهن ولا زلت علي يقيني ومن يقرأ التاريخ وسنن الكون سيشاركني اليقين، فأين قارون فرعون وهامان وجنوده، ألم يخسف بهم وبجنودهم، لأنهم علو واستكبروا؟!
نعم راهنت، ولم يكن محمد بن سلمان قد قرر حصد أموال أبناء عمومته بعد بدعوي أنه مال حرام ونتاج فساد وهو الفاسد الأكبر، سليل من “بصم”علي قصاصة بالتنازل عن القدس لليهود الفقراء إذعانا لملكة بريطانيا، فصار مليكا بقرار بريطاني ليس بمقداره ولا بقدرة سلالته الخروج عما يرسم له لا من قبل بريطانيا ولا من ورث التاج البريطاني.
مملكة أقيمت لدور وليس بوسع من يجلس علي عرشها الخروج علي النص.. وممارسة التحريف حسبما يسلم لها معبأ، كيف يمارس ومتى يتم تعاطيه، مهيئون لكل الرذائل ما ظهر منها وما بطن منذ قيام دولة الجناحين الوهابية وبني سعود وانصهارهما في مكون واحد تابع لسيدهم البريطاني ومن ورث التاج…
كيف لنا أن نتناسى السبب الرئيس الذي دفع محمد علي باشا لإرسال حملة علي رأسها ابنه إبراهيم باشا للقضاء علي الدولة الوهابية الأولي وإزالة عاصمتها الدرعية عام 1818 ..؟ أليس هم أنفسهم من أعادوا حجاج مصر والشام عام 1812 علي أن يأتوا في العام التالي علي أن تقدم البعثة المصرية عشرة جواري بيضاوات بينما تأتي بعثة حجاج الشام بعشرة غلمان بيض، فماذا بعد هذه النخاسة..؟!
كم من الدماء سالت بالأشهر الحرم علي أياديهم بداخل المملكة وخارجها بأنحاء الوطن أو كانوا متسببين في زهق أرواح الآلاف من الأبرياء داخل الحرم المكي وخارجه ،دونما يرتعد لهم جزءا حيا بضمائر لا حراك لها ولا حياء.
اعتادوا المتاجرة في الكرامة بعدما تجردوا منها، فسارت تباع وتشتري لدي من يعرف أن قيمتها بملء الجيوب وإفراغ القيم والكرامة والعزة والإباء…
من يتوهم أن الدماء الدمار والخراب الذي حدث بأموالهم وشرعتهم سواء بسورية أو اليمن أو بكل بقعة بالمعمورة سينطوي ويتم نسيانه وإن قدم الزمن فهو لا يعي صيرورة التاريخ، لهذا راهنت ولم أزل علي قفول مملكة الدور.
لكل هذا لم اهتز لما سمعته من السيد نواف، ولم أتوقع سوي الرفض من الرئيس المقاوم بشار الأسد لأنه يدرك أن كنوزهم وإن تضخمت لا تستطيع بقاءه ولا استبعاده من أن يكون أسدا، فلو كان بمقدورهم لفعلوها منذ أن شبههم بأنصاف الرجال.
غبائهم المتوارث لم يعلمهم الدرس الذي لقنهم إياه محمد علي باشا ولا الدرس لا يزال يعشش في أركان مملكة الدور من جمال عبد الناصر،ولن يمهلهم الزمن حتي يدركوا معني أن يرفض بشار الأسد ما قدموه…
لكل هذا رحت أصيح : تدمشقوا تصحوا وأردد ما كتبته أحلام بناوي:
أَهْوَى ربُوعَكِ يَا شَآمُ وأَعشقُ وَعلى جَبِيِنِكِ مِنْ حَنِينِي أُغْدِقُ
وَإِذا هَمَمْتُ مُوَدِّعَاً نَادَيتِنِي رَدَّ الحنينُ عَليكَ نَادت جِلقُ
فَارْجعْ فَإِنَّكَ لنْ تَعيشَ بِهَجْرِها كلُّ الذينَ أَتوا دمشقَ تَدَمْشَقوا
أُمّي تُرَدِّدُ في الصَّباحِ دُعَاءَهَا فَيَرُدُّ بالآمينِ كُلّ مَن ارتقوا
عَلَمٌ يُدَفِّئُ في الشّتاءِ صِغارَها وَيصيرُ في نيسان شمساً تُشْرِقُ
مَا بينَ نَجْمَتِهِ الحَنُونِ وَأُخْتِهَا هذا الفؤادُ بِنَجْمَتَيْنِ مُعَلَّقُ
مَا سِرُّ هذا العنْفُوَانِ أُحِسُّهُ مِنْ خَلْفِ أَلْفِ جِدَارِ بَيتٍ يَعبقُ
وَكَأَنَّ لي والياسمين قَضَيةً حَارَ الأَنَامُ بِحَلِّها وَتَرَفَّقُوا
أَلقَيْتِ فِيَّ مَحَبَّةً مِنْ روحِهِ فَغَدَوْتُ حُبْلَى بِالحَنينِ وَأُشْفِقُ
لله دَرُّكِ ياشــــآم عَصِيّــَةً عَنْ كُلِّ مَا رَسَمَ الغُزاةُ وَنَسَّقوا
قَتَلُوكِ ثُمَّ تَمَرَّدُوا في جَهْلِهِمْ ما عَلَّمَ العُرْبَانَ طَيْرٌ يَنْعِقُ
فَرَجِعْتِ مِنْ تَحْتِ الرَّمادِ فَتِيَّةً في جَانِحَيْكِ لَهيبُ نَارٍ تُحرِقُ
فَارْجِعْ فَإنَّكَ لَن تَعيشَ بِهَجْرِهَا كُلُّ الذينَ أَتوا دمشقَ تَدَمْشَقُوا….


   ( السبت 2018/08/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 10:35 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش المزيد ...