الأحد15/9/2019
م18:15:26
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟....شارل أبي نادر

لا صوت يعلو في سوريا اليوم على صوت هدير دبابات جيشها نحو الشمال، في عملية مرتقبة هادفة الى تحرير منطقة ادلب الكبرى ( ادلب وما هو غير محرر من أرياف حلب وحماه واللاذقية)، 


 والتي تعتبر آخر منطقة سورية ما زالت خارج سيطرة الدولة، بعد أن اكتمل تحرير الجنوب والسويداء ضمناً، هذا اذا استثنينا الشرق السوري، حيث المفاوضات الجدية بين الحكومة وقوات سوريا الديمقراطية تجري على قدم وساق، ونتيجتها بالمبدأ ستكون لصالح الشرعية والقانون وسلطة الدولة.

 من هنا، نجد أن ميدان إدلب الكبرى يغلي، في داخله: صراعاً قاتلاً بين الفصائل الارهابية وغيرها وتصفيات متبادلة، اضافة لاستهدافات جوية ومدفعية موضعية ومركزة، وعلى حدوده: حشود وانتشار وتوزيع لوحدات الجيش العربي السوري ولحلفائه، وتثبيتا لوحدات الاختراق والوحدات الخاصة، لاتخاذ التشكيلة النهائية قبل المهاجمة الرئيسية وتحرير تلك المناطق.

لا يبدو أن هذه المناورة التركية سوف يُكتب لها النجاح

بالمقابل، وضمن المناورة التركية في محاولة تأخير اندفاعة الجيش العربي السوري، نجد أن أنقرة تعمل جاهدة على خطين متوازيين، الاول مع الروس والايرانيين لاعادة تأكيد التزاماتها بمقتضيات اتفاقات استانة وخفض التصعيد، في محاولة تبدو يائسة، لتقديم شيء ملموس على عكس السابق، والثاني مع المجموعات المسلحة الارهابية وغيرها، من خلال عملية خلط غريبة، فيها الفصل والدمج والصقل والتذويب، وكأن تلك المجموعات اشبه بمواد عضوية او كيمياوية جاهزة للتركيب، وذلك في محاولة تبدو يائسة أيضا، للإبقاء على المناسب من تلك المجموعات، كأوراق تفاوضية، هي الآن بأمسّ الحاجة لها.

عمليا، لا يبدو أن هذه المناورة التركية سوف يُكتب لها النجاح، وهي في النهاية سترضخ وتتراجع في الشمال السوري وذلك للاسباب التالية:

* ميدانيا

جميع المؤشرات الميدانية والعسكرية تذهب باتجاه قدرة الجيش العربي السوري على تنفيذ اختراق واسع وناجح داخل ما يسمى بمنطقة ادلب الكبرر:

- إمكانياته مع حلفائه اصبحت متفوقة ومناسبة للعملية، بعد أن تحرر القسم الأكبر منها استنادا للانتهاء من أغلب عمليات التحرير وسطا وجنوبا وشرقا (حتى الفرات حاليا).

- هناك العشرات من المحاور المناسبة لتنفيذ عمليات اختراق ومهاجمة ناجحة، جنوبا وشرقا وغربا، وبالرغم من تواجد عدد من نقاط المراقبة  التركية على بعض محاور التقدم، فيمكن تجاوزها بسهولة، اذا كان هناك من قرار بعدم التصادم معها، والا ، فموضوع تحييدها او توقيفها بسيط  وغير قابل للبحث عسكريا.

- المساحة الواسعة للبقعة الهدف، مع وجود العديد من الطرق الدولية والمحاور المتوازية معها، يعطي الوحدات المهاجمة هامشا واسعا من المناورة الميدانية، للاهداف العملانية في تحرير البلدات والمدن، وفي نفس الوقت للاهداف الانسانية عبر تحييد المدنيين، وذلك من خلال فصل مناطق عن بعضها، وتنفيذ عمليات الضغط بشكل متدرج ومتوازٍ أو مستقل في المكان والتوقيت، تبعا لتطور مقاومة الارهابيين او استسلامهم .  

لا تزال تركيا تفشل في إيجاد طريقة تقنع فيها تلك المجموعات بالتوحّد ضمن "جيش وطني"

لناحية المجموعات المسلحة:

حتى الآن، ورغم رعايتها لاغلب تلك المجموعات الارهابية وغيرها، لا تزال تركيا تفشل في إيجاد طريقة تقنع فيها تلك المجموعات بالتوحّد ضمن "جيش وطني"، كما تسميه، لمواجهة الجيش العربي السوري ، فأهداف هذه المجموعات مختلفة بالكامل، وولاءاتها ومصارد تمويلها وأسلحتها ايضا، وبرهنت خلال كامل فترة الحرب على سوريا بانه لا يجمعها الا العداء للدولة و التشدد والفوضى  والارهاب ، بالاضافة الى ان تركيا قد ضاعت بين التزاماتها باتفاق استانة، وبين مصلحتها الحقيقية في الابقاء على تلك المجموعات كاوراق ضغط وتفاوض، فخسرت ثقة روسيا وايران في قدرتها على تنفيذ الاتفاق، وفي نفس الوقت خسرت ثقة الارهابيين الذين اصبحوا لا يأمنون لها، وهم على حق في ذلك.

* استراتيجيا:

استراتيجياً، ربما يبدو الوضع الديبلوماسي الدولي المتوتر لناحية تركيا، بالاضافة للوضع الاقتصادي الضاغط عليها اليوم، من أكثر العوامل المؤثرة في سياستها الانهزامية المفترضة في سوريا، والتي سوف تدفعها للتراجع هناك وعدم مواجهة الجيش العربي السوري، وعدم معاكسة أو مشاكسة الروس والايرانيين، والذين برهنوا لاردوغان، للمرة الثانية اليوم، بعد وقوفهم معه في محاولة الانقلاب الشهير عليه، انه يمكن له الاعتماد عليهم في السياسة والديبلوماسية وفي الاقتصاد، ليس محبة به طبعا كون تاريخه في التآمر ضدهم معروف، ولكن تجمع الثلاثة اليوم مشكلة الهجمة الاميركية الشرسة عليهم .

صحيح أن الموضوع الاستراتيجي الضاغط على تركيا اليوم، هو من العوامل المؤثرة بقوة لكي ترضخ وتتراجع في الشمال السوري، كما ويمكن اعتبار موضوع الفلتان والضياع والفوضى لدى مجموعاتها الارهابية، ايضا عاملا مؤثرا في ذلك، ولكن ...

يبقى الموضوع الاساس - والذي بسببه أُرغِمت تركيا على التقرب من روسيا وايران ونتج عن ذلك استانة ومتفرعاته، وبسببه ايضا ضعُفت وتشرذمت المجموعات الارهابية وفقدت قدرتها في الميدان السوري - هو صمود وبسالة الجيش العربي السوري وقدرته الغريبة على المواجهة، خلال كامل الحرب الكونية التي شنت ضده، مدعوما من حلفاء اوفياء واقوياء ومخلصين، هو اليوم على الطريق الصحيح لتحرير ما تبقى من الجغرافيا السورية واعادة التوازن والقانون وسلطة الدولة الى كامل سوريا ضمن حدودها الدولية.

العهد


   ( الأربعاء 2018/08/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...