-->
الاثنين17/6/2019
م19:26:18
آخر الأخبار
وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديمجدداً....(قاصف) تستهدف مطاراً سعودياً... وواشطن تعترف بإسقاط طائرة لهاالسعودية تطلب النجدة بسبب صاروخ "كروز" اليمنيأهالي الوضيحي يروون تفاصيل المجزرة التي ارتكبها إرهابيو “جبهة النصرة” في قريتهموفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةاندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريالولايات المتحدة وبريطانيا ترسلان قوات إلى منطقة الخليج...هل تستعدان لضرب إيراناللواء باقري: إيران قادرة على إغلاق مضيق هرمزاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .خلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …هل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة سلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماةمسؤول في "الجيش الحر": السعودية قررت إيقاف الدعم عن المناطق الخاضعة لسيطرة "الجيش الحر" في الشمال السوريتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونأستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سُوريّة والكُرد:بين المُواجَهَة والحوار، أي أَجِندة مُمكِنَة؟ ....بقلم د. عقيل سعيد محفوض

سورية الآن | حينما يرفض الكرد أن يكونوا ورقة بيد واشنطن، فهذا هو رهان الرئيس بشار الأسد، بل هو شرطه الرئيس، ومنه يبدأ الحوار بين دمشق وكردها، وصولاً إلى توافق على كل أو معظم القضايا الخلافية بينهما، بدءاً من الهوية الثقافية واللغوية والاعتراف بالتعدد الإثني وصولاً إلى نمط الحكم وطبيعة العلاقة بين المجتمع والدولة.


وقد مثلت الأزمة السورية منذ آذار/مارس 2011 عاملاً أو سبباً كاشفاً لوجود أنماط من الأزمات المركبة داخل الاجتماع والاجتماع السياسي في سورية، وفي طبيعة العلاقات بين المجتمع والدولة؛ بل وفي طبيعة "العقد الاجتماعي" المؤسس للدولة وللحياة السياسية في سورية. وعندما "اهتزت" الدولة وجد الكرد وفواعل أُخرى الفرصة سانحة للتعبير عن اندفاعة كبيرة للمخيال السياسي والمطالب الإثنية والكيانية، كما برز "الكرد" قوة سياسية واجتماعية وفاعلاً يمكن التعويل عليه في الأزمة، وجاءت الولايات المتحدة وروسيا، ثم تركيا وإيران، في مقدمة المتطلعين لاستخدام "الورقة الكردية" في تجاذباتهم ورهاناتهم.

وإذا ما تتبعنا تحولات العلاقة بين دمشق والكرد، منذ آذار/مارس 2011، مُسالَمَةً ومُواجَهَةً، تقارُباً وتنافُراً، تحديداً تصريحات الرئيس بشار الأسد ، واستجابات الكرد لها، أمكن الحديث عن إطار ممكن لـ "أجندة ممكنة" للحوار بين الطرفين. وهو حوار قد لا يصدر عن قناعة أحد الطرفين أو كليهما بمطالب الآخر، وإنما عن إدراكه لضرورة الحوار، وأنه خير لهما وأقل تكلفة وأكثر عائدية من المواجهة والحرب. ويُفترض أن يتوصل الطرفان إلى "نقطة توازن" ما في العلاقة بينهما، حتى لو نهضت في وجه حوارهما عُقد وعقبات وإكراهات كثيرة.
تتألف هذه الورقة من مقدمة وثمانية محاور، أولاً علاقة ملتبسة، وثانياً خيارات حرجة، وثالثاً الأسد: الحوار أو الحرب، ورابعاً الكرد: التلقي الحسن؟ وخامساً الخيبة، الحكمة! وسادساً رفع الغطاء، وسابعاً أي أجندة ممكنة للحوار؟ وثامناً الإشارات والتنبيهات، وأخيراً الخاتمة.
ولا بد من الإشارة إلى أن اسم "الكرد" في هذه الورقة يحيل إلى الفواعل والقيادات الكردية، تحديداً حزب الاتحاد الديمقراطي والتنظيمات المرتبطة به أو المتحالفة معه مثل "مجلس سوريا الديمقراطية" و"الإدارة الكردية"، إلخ، وهو لا يُحيل إلى الجماعة الكردية ككل، ولا إلى جميع فواعل السياسة لدى الكرد في سورية.

مركز دمشق للأبحاث والدراسات - مداد


   ( السبت 2018/07/14 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/06/2019 - 7:23 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...