-->
الاثنين17/6/2019
م22:48:42
آخر الأخبار
الذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديوفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهأهالي قرية الشيخ حديد بريف حماة: الإرهابيون يتعمدون حرق محاصيلنا لكننا متمسكون بأرضنا بحماية رجال الجيشنائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطرافأهالي الوضيحي يروون تفاصيل المجزرة التي ارتكبها إرهابيو “جبهة النصرة” في قريتهموفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةطهران: نهج السعودية الخاطئ لم يجلب سوى الحروب والدمارالولايات المتحدة وبريطانيا ترسلان قوات إلى منطقة الخليج...هل تستعدان لضرب إيراناغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .خلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …هل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا وزير التربية ينفي تسرب أسئلة الرياضيات للثالث الثانوي العلميإلغاء امتحان الرياضيات لشهادة التعليم الأساسي في مركزين بحماةاستشهاد وجرح عدد من المدنيين في تفجير سيارة مفخخة بالقامشليسلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الجنوب.. معركة بأبعاد كثيرة

بيروت – محمد عبيد
سقطت كل التهديدات الإسرائيلية بمنع الجيش العربي السوري وحلفائه من قوى محور المقاومة خوض معركة تحرير جنوب سورية، كما تراجعت معها كل التحذيرات الأميركية بخلط أوراق الميدان وفتح مسارب التحرك لفلول «داعش» وتمكينها من العودة لتهديد أطراف هذا الجنوب.


فمعركة التحرير على وشك الانطلاق بكامل طاقاتها، والتوقعات الميدانية تشير إلى إمكانية حسمها في فترة زمنية غير بعيدة. ذلك أن الغطاء السياسي والدعم اللوجستي الذي وفره العدو الإسرائيلي للمجموعات الإرهابية طوال سنوات الأزمة في سورية، صار اليوم عبئاً ثقيلاً على هذا العدو نتيجة إخفاق هذه المجموعات في تعزيز مساحة انتشارها على أطراف الجولان المحتل وبالتالي تثبيت الشريط العازل الذي ينقل المواجهة مع كيان العدو من تحرير الجولان إلى استعادة هذا الشريط، بعدما تم ترحيل قوات الأمم المتحدة «الأندوف» التي كانت تشكل الخط الفاصل مع قوات الاحتلال الإسرائيلية. لذلك سارعت حكومة العدو إلى استباق معركة تحرير الجنوب السوري باتصالات مكثقة مع الجانبين الروسي والأميركي وأيضاً مع الأمم المتحدة بهدف إعادة الأوضاع في تلك المنطقة إلى ما كانت عليها قبل العام 2011، ما يعني التسليم المسبق بهزيمة مشروعها بإنشاء وتكريس الشريط العازل والأهم التراجع عن شروطها بضرورة إبعاد حلفاء الجيش العربي السوري من قوى المقاومة مسافات محددة عن مناطق انتشار جيشها المحتل. مع الإشارة إلى أن إستراتيجية «الصواريخ» التي اعتمدتها قوى المقاومة وتحديداً منها حزب اللـه في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية أسقطت الحاجة إلى تماسٍ مباشر مع جيش العدو إلا في حال فَكَّر في اجتياح أي أراض عربية تتحرك فيها المقاومة، وعندئذ تسقط كل الاعتبارات التي تمنع المشاركة المباشرة لقوى المقاومة في صد مثل هذا الاجتياح.
من جهة أخرى، تسعى الولايات المتحدة الأميركية إلى الاستثمار السياسي في معركة الجنوب السوري من خلال الإعلان عن عدم رغبتها في الاستمرار في دعم المجموعات الإرهابية في هذه المعركة، وبالتالي الإيحاء بأنها تريد التخلص من هذه المجموعات لمصلحة التركيز على تعزيز المدخل الممكن للمشاركة في الحراك السياسي حول الأزمة في سورية وهو تمتين وجود قواتها وإمساكها ببعض المفاصل الحدودية بين العراق وسورية.
تعلم واشنطن أن رعايتها ودعمها المباشر وبالوساطة عبر حلفائها وأتباعها في المنطقة للمجموعات الإرهابية على اختلاف توجهاتها وتسمياتها، إضافة إلى إشرافها على تكوين حالات عرقية أو مناطقية في المجتمع السوري ومحاولة تحويل كل هذه الحيثيات الزائفة والظرفية إلى وقائع ثابتة ودائمة بهدف ابتزاز القيادة السورية وحلفائها، كل ذلك لم ولن يمكنها من حجز موقع متقدم لها في الحل السياسي المفترض إذا لم تقدم تنازلات في أكثر من موقع إقليمي ودولي ولأكثر من طرف شارك في معركة إلحاق الهزيمة بالحرب الكونية على سورية.
ولا تقتصر تداعيات معركة تحرير الجنوب السوري بامتداداته الغربية والشرقية على الأميركيين والإسرائيليين والإرهابيين، بل ستطول أطرافاً أخرى بحكم الواقع الجغرافي كالأردن الذي راوح على حَدِ التورط الإجباري في الأزمة في سورية حيناً والانكفاء الحذر عنها حيناً آخر.
لاشك أن الخوف من انفلات الداخل الأردني كان أهم العوامل التي دفعت بنظام الملك عبد الله إلى الوقوف على هذا الحد واتباع سياسة الترقب وانتظار النتائج النهائية للحرب على سورية ليبني عليها سياساته المستقبلية وليؤسس لتموضع مختلف يتناسب مع مقتضيات صمود سورية. لكن الأهم والأبرز أن النظام الأردني يحتاج أكثر من غيره إلى نصر ساحق للجيش العربي السوري وحلفائه تكون أحد تداعياته إسقاط مشروع «صفقة القرن» الذي من المحتمل أن يستهدفه قبل غيره.
المهم أن المحاولات الأميركية-الإسرائيلية لم تفلح في ثني القيادة السورية وحلفائها عن قرارها الحاسم تحرير الجنوب السوري، كما أنها لم تنجح في إيجاد شرخ بين القوى الدولية والإقليمية الحليفة لسورية أو حتى إظهار أي تباين بينها يمكن أن يؤخر أو يؤجل عملية التحرير هذه.
الوطن
 


   ( الخميس 2018/06/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/06/2019 - 9:25 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...