-->
الاثنين24/6/2019
ص9:33:22
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الأبعاد الاستراتيجية لتحرير الجنوب السوري....بقلم حسن سلامة

كان لافتاً في الساعات الماضية ما جرى تناقله على نطاق واسع إقليمياً من أن الادارة الأميركية أبلغت حلفاءها في المجموعات الإرهابية المسلحة في الجنوب السوري أنها لن تكون قادرة على مساعدتهم في مواجهة العملية العسكرية التي تتداول معلومات عن أن الجيش السوري سيطلقها هناك لتحرير هذه المناطق من المسلحين. 


السؤال الذي يطرح نفسه انطلاقا من هذا التبليغ الاميركي، ما هي الظروف التي ادت لاتخاذ هذا الموقف بالتوازي مع الحديث عن قرار دمشق؟

مصدر دبلوماسي مطلع يؤكد لموقع "العهد" الاخباري أن "اطلاق العملية العسكرية يحمل الكثير من الابعاد الاستراتيجية بالنسبة لسوريا وحلفائها"، ويتوقف المصدر عند أهم الأبعاد الاستراتيجية للعملية العسكرية وفق الآتي:

- أولاً: حاولت الادارة الاميركية خلال الأسابيع الماضية اعتماد كل أساليب الكذب والمناورة لمحاولة ليس فقط تضييع الوقت للحؤول دون اطلاق العملية العسكرية، بل الأهم من ذلك، محاولة تمرير بعض التنازلات من جانب سوريا وحلفائها من خلال الاجتماعات التي حصلت في الفترة الماضية في العاصمة الاردنية بين مسؤولين اميركين وروس وأردنيين حول مصير المسلحين وبالأخص بالتحديد الدولة السورية وما تراه مناسباً لفرض سيادتها على هذه المناطق.

- ثانياً: لقد أكدت دمشق بالتنسيق مع الحلفاء، أن المشاريع المعادية التي أسقطتها الانجازات العسكرية الاستراتيجية التي حققها الجيش السوري بدعم من قوى محور المقاومة والجانب الروسي طوال السنوات الماضية، لن يتمكن الاميركي وحلفاؤه وفي طليعتهم العدو الاسرائيلي من تحقيقها في مفاوضات عمان مهما استخدم هذا التحالف العدواني من المناورات وكل أشكال الدعم والتسليح للمجموعات الارهابية في الجنوب السوري او غيره من المناطق.

- ثالثا: إن قرار القيادة السورية باطلاق عملية تحرير الجنوب السوري وسط كل التعقيدات التي تحيط بالوضع هناك هو تأكيد على ما أعلنه الرئيس السوري بشار الاسد في الساعات الماضية وفي أكثر من محطة سابقة، من أن استعادة كل المناطق السورية التي لا تزال خارج السيادة السورية هو قرار لا عودة عنه مهما كانت الظروف.

لكن يبقى السؤال الآخر، ما هي المعطيات التي دفعت واشنطن لتبيلغ الارهابيين أنها لن تتمكن من مساعدتهم عسكريا في الجنوب السوري؟

المصدر الدبلوماسي يؤكد أن هذا الموقف الاميركي جاء تعبيراً عن أكثر من معطى سياسي وعسكري فرضته المواقف السورية الحازمة على الجانب الاميركي:

ـ المعطى الاول، أن الادارة الاميركية أدركت خلال السنوات الماضية أن موقف دمشق ومن عبرها كل محور المقاومة الى جانب الموقف الروسي، ليس في وارد التراجع عن تحرير كل المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الارهابيين، مهما استخدم الحلف العدواني بقيادة الولايات المتحدة من ضغوط وابتزاز وتدخل عسكري.

ـ المعطى الثاني، أن طبيعة التوازنات العسكرية التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في الميدان، ستؤدي حتماً بالقيادة السورية الى استكمال هزيمة الارهاب وتحرير ما تبقى من مناطق خارج السيادة السورية، رغم كل ما يمكن ان تقدم عليه واشنطن وحلفاؤها.


   ( الاثنين 2018/06/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...