الجمعة23/8/2019
ص7:0:23
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونوزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصينبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اللقاء الرباعي في مكة: ماذا وراء (الأريحية السعودية)!!....بقلم لؤي توفيق حسن

"نجاحنا لا يعتمد على ذكائنا بقدر ما يعتمد على على جهل وغباء الطرف الآخر" ـ الصهيوني "دافيد بن غوريون"


"أمشي بموضوع القدس بنخفف عليك" !!! ، هذا ما أفصح عنه الملك عبدالله الثاني على الملأ، في إماءة إلى السعودية الضالعة فيما تُسمى بـ "صفقة العصر"، ومنها تنازل الأردن عن حق الوصاية على الأماكن المقدسة لصالح الكيان الصهيوني!!، مع أن أعباء الصفقة على الأردن اوسع وأثقل من هذا؛ وبذا بات اللعب على المكشوف.

هذا من غير أن نتنكر لوجود أزمة اقتصادية في الأردن وهي ليست طارئة على كل حال، وكلنا يعرف أن سوء الإدارة والفساد قد اجتمعا، ما فاقم من الأزمة في بلد محدود الموارد بأساسه، عاش على المساعدات منذ اليوم الأول لنشأته. ربما الجديد هذه المرة ان الأزمة انتقلت إلى الشارع، وأخذت منحى سياسي، وقد استمرت الاعتصامات بالرغم من إقالة الحكومة وفي ظاهرة غير مسبوقة وغير بريئة، إذ لا مكان للصدف في عالم السياسة، فكيف وقد تعلمنا من "الربيع العربي"! ان قوى الأمبريالية  قادرة على السيطرة على الرأي العام بتقنيات الميديا وزرع العملاء وإلى كل ما يمكنها من ركوب موجة السخط الشعبي وتحويله إلى أداة مدمرة تتحكم به !!. والدليل أن تحرك الشارع لم يلبث أن توقف  مع أعلان الملك سلمان عن اللقاء الرباعي. والحديث عن قارب نجاة للأقتصاد الأردني المترنح!. ولكن من اين جاءت هذه الأريحية السعودية ولماذا ؟!!. مع ان الأزمة بين عمان والرياض مزمنه وتعود لأكثر من سنة بالرغم من انها بقيت صامتة وهي على خلفية سير السعودية في "صفقة العصر" بما فيها ضم القدس إلى دولة الكيان؛ إنها من تجليات انقلاب السياسة السعودية نحو (الأسرلة) بالكامل !!!

الفراغ

لقد فسر البعض هذه الأريحية السعودية المستجدة بالخشية من دخول تركيا على الخط. لكن هذا بعض الحقيقة ولكن في الشكل،لا يتجاوز تاثيرها ابعد من السطح، وتقع في إطار تنافس اصحاب الخط الواحد! ؛ أما في العمق فإن تركيا ليست ضد "صفقة العصر" ، او بحد اد نى لا تعني لها وهي الدولة الأطلسية التي تربطها بالكيان الصهيوني مصالح مشتركة في العمق وحيث التنسيق في مجالات حيوية كالأمن والدفاع والتسليح!، هذا فضلاً عن التجارب التي دلتنا على أن اهتمامات تركيا الفلسطينية ـ إن جاز التعبيرـ ليست جذرية حيث تقع في خانة المواقف الأستعراضية لتجمل بها صورتها التي تسعى لتسويقها في العالم العربي على خلفية عثمانية لكنها اصبحت باهتة كحال المنقرضات التاريخية !. لكن خشية السعودية ومن خلفها امريكا نابع من حسابات اعقد، وهو ان تقوم ايران بالاشتراك مع سوريا من الأستفادة من  فراغ امني في الأردن عبر منظمات فلسطينية صديقه لهما، الأمر الذي يتيح لهما توسيع مساحة التماس مع فلسطين المحتلة، وبالأخص الضفة الغربية، هنا لا بد من تسليط الضؤ على الميزة  الجيو استراتيجية للأردن الذي يعتبر هو مقتل "اسرائيل" ، حيث يطل على فلسطين المحتلة بواجهة طولها 360 كم. ولكنها قليلة العمق، بالنظر لقلة عرض فلسطين باتجاه شرق ـ غرب مما لا يمنح الجيش الأسرائيلي امكانية المناورة  فضلاً عن انكشاف خطوط مواصلاته حيث المسافة بين الحدود الغربية لفلسطين وساحلها على المتوسط تبغ في المتوسط 60 كم. ولعل هذا يضع اليد على إحدى الحقائق وهي ان الاردن  ضرورة استراتيجية لأمن الكيان الغاصب.

المسلسل الأردني

بدت مقررات لقاء مكة الرباعي حبل نجاة للملك ، لكنها ليست اكثر من ابرة مسكنه، محدودة التأثير.و عليه سيبقى الأردن على صدع الزلازل، حيث فكرة "البديل الأردني" هي المسيطرة في امريكا و"اسرائيل" ، بما يجعل هذا البلد (مقبرةً) للقضية الفلسطينية تستهلكها في حروب داخلية فلسطينية ـ اردنية، بحسب نظرية "الفوضى الخلاقة"، على غرار ما حدث في لبنان ولكن بنطاق أوسع وأعمق، وهو أمر متاح في ظل تردي عربي غير مسبوق تصاحبة وقاحة امريكية غير مسبوقة في حمل العصا وسوق المعنين من العرب إلى حضن الصهاينة كالغنم دون الأخذ بعين الأغتبار تداعيات ذلك على بلدانهم، فضلاً عن اهتزاز صورتهم، ومراعاة ماء وجوهههم المراقة!!!.. هنا يمكننا ان نفهم بيت القصيد من الحاح امريكا وربيبتها"اسرائيل" على انسحاب ايران من جنوب سوريا!.
المسلسل الأردني غير المنتهي يعطي دروسا قاسية لمن يعتقد أن حبل النجاة يكمن في النوم على مخدة امريكية!. ولهذا حديث آخر قريب .

العهد 


   ( الأربعاء 2018/06/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 4:25 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...