-->
الأربعاء19/6/2019
ص4:50:0
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

رسائل الأسد بعد تحرير الغوطة....بقلم جمال الكندي (عمان)

حديث الرئيس بشار الأسد الأخير مع قناة روسيا اليوم رسم استراتيجية عسكرية وسياسية جديدة للحكومة السورية،  هذه الاستراتيجية ولدت من رحم الانتصارات السورية في الغوطة الشرقية، وجنوب دمشق وريف حمص الشمالي.


كلام الرئيس السوري كان يحمل رسائل لجهات ثلاث التي تدعم المسلحين، في جنوب سوريا، وشمال شرق سوريا، وشمال سوريا وهي: الإسرائيليون، والأمريكان، والأتراك.

مقابلة الرئيس بشار الأسد تعد حسب تحليل كثير من المعنيين بالقضية السورية علامة فارقة في بلورة استرتيجية التعامل مع مسلحي الجبهات الحدودية الثلاث، ومن يدعمهم، فقد رسمت معادلة جديدة مفادها: لا نقبل أي كيان منفصل عن الحكومة المركزية في دمشق، وهنالك طريقتان للعودة إلى الوطن: إما التفاوض والمصالحات، أو عن طريق القوة العسكرية، وسيناريو الغوطة الشرقية وجنوب دمشق شاهد عيان على ذلك.
فبعد اقتلاع  الجيش السوري الخنجر المغروس في خاصرة دمشق، وإنهاء المسلحين المدعومين خليجياً في غوطة دمشق وجنوبها، بقيت ثلاث مناطق سورية مهمة تنتظر التسوية أو التحرير.
هذه المناطق ذات أبعاد سياسية ، ومرتبطة بأجندات أمريكية وإسرائيلية وتركية؛ فهي تمسك بحدود سوريا من الجنوب والشمال والشرق، والخوض في هذه المعارك لا يتطلب القوة العسكرية فقط، ولكن هنالك مبدأ الاحتواء والتشابك في منطقة ، وفي منطقة أخرى يكون الاشتباك العسكرية هو العنوان البارز.
المناطق الثلاث هي جنوب سوريا والمسلحون فيها لهم ارتباط بالكيان الصهيوني، ومنطقة شمال شرق سوريا المتمثلة بقوات سوريا الديمقراطية التي تساندها أمريكا وتسعى لإيجاد خصوصية كردية بعيدة عن الدولة المركزية، وشمال سوريا في مدينة إدلب وريفها وهم المسلحون المدعومون من تركيا.
 جاءت رسائل الأسد في مقابلته مع قناة روسيا اليوم فصعدت اللهجة ضد قوات سوريا الديمقراطية ذراع الأكراد في المنطقة وهذا يعني الصدام المباشر مع حليفها الأمريكي وعدم الاكتراث بأي خطوط حمراء أمريكية على تحرك الجيش السوري.
خطاب الأسد الأخير كان مأخوذة بزخم انتصارات الغوطة الشرقية، فما حدث فيها هدم مشروعاً كبيراً لتقسيم سوريا وإضعافها، وهذا ما يدركه –جيداً- الأمريكي وأربك حساباته في ريف دمشق وجنوب سوريا، وتحسس بهذا الخطاب بإمكانية فقدان الأراضي التي يمسك بها الكردي تحت المظلة الأمريكية.
ثلاث مناطق أصبحت في الميزان العسكري والسياسي ، وهنا تأتي السياسة والقوة العسكرية في التعاطي مع هذه المناطق، والملاحظ أن رسالة الأسد الموجهة لقوات سوريا الديمقراطية كانت شديدة اللهجة حيث إنها لم تخش الصدام مع أمريكا، وبالتالي فهي ضربة في المكون المسلح الأقوى والمدعوم أمريكياً، ليحسب مسلحي جنوب سوريا وشمالها ما سيحصل لهم.
هي استراتيجية ذكية ومدروسة من قبل الرئيس الأسد، لذلك كانت مقابلته مهمة ورسمت خارطة العمل العسكري القادم للدولة السورية.
المعادلة الجديدة في الجنوب السوري تبدأ بخروج الأمريكي من قاعدة التنف، وهذا ما قاله وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمره الصحفي الأخير حينما سئل عن جنوب سوريا وهل هنالك صفقة بخروج المسلحين المدعومين من الكيان الصهيوني خاصة في محافظة القنيطرة أجاب” بأن لا اتفاق قبل خروج الأمريكي من التنف” ، والمعروف أن هذه القاعدة هي أهم قاعدة أمريكية في سوريا؛ فهي تقع في المثلث الحدوي السورية العراقية الأردني ، وتلعب دوراً مشبوهاً في دعم مسلحي داعش و غيرهم .
إن التوجه العسكري السوري في الجنوب له سيناريوهان إما بعقد اتفاق يقضي بسحب جميع المسلحين من الجنوب ونشر الجيش السوري في البلدات التي يسيطر عليها المسلحون ورجوع قوات الأندوف التي تمثل الخط العازل بين الجولان المحرر والمحتل مقابل سحب عناصر حزب الله وقوات الحرس الثوري الإيراني من المنطقة، وهذا الاتفاق سيكون برعاية روسية أمريكية، وإذا فشل الاتفاق فسيرى الإسرائيليون جنود حزب الله وغيرهم يقاتلون على حدود الجولان المحتل.
أما معادلة شمال شرق سوريا، فتختلف واختلافها يكمن في وجود المكون الكردي محتميا بأمريكا؛ فهي تحاول خلق فدرالية كردية في قلب الدولة السورية ولكن هنالك الحليف الآخر لأمريكا وهو التركي وهنا يكمن التناقض بين حليف لقوتين تتقاتلان في جغرافية واحدة.
السؤال المطروح: إذا قرر الجيش السوري إرجاع هذه المنطقة إلى الحضن السوري، ما هو موقف أمريكا؟ هل سيقع الصدام مع الجيش السوري بوجود الروسي ؟ وهنالك بالطرف الآخر المسلحون المحسوبون على تركيا في إدلب وريفها كيف سيكون التعامل معهم ؟  هنا ترسم خيوط المعادلة بين الأكراد والأتراك ومن يدعمهم وهو الأمريكي، فكلما قويت الدولة السورية في مناطق الأكراد وبانت معالم الوجود السوري عسكريا وسياسياً في شمال شرق سوريا -أي مناطق قوات سوريا الديمقراطية- سواءً بالقوة العسكرية أو بالتفاهم السياسي، لم يعد للأتراك حجة في دعم أي كيان مسلح، تحاول تركيا من خلالهم منع المشروع الكردي في سوريا الذي في الأساس همها الأكبر؛ لذلك كان خطاب الأسد قوياً ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تحمل مشروعاً تقسيماً واضحاً تحت راية أمريكية.
 تبقى بعد ذلك منطقة إدلب بمسلحيها المدعوميين من تركيا وهنا يكون السقف التركي منخفض بعد أن يطمئن انه لا وجود لخطر كردي على أمنه القومي، وأعتقد التركي لن يتعنت في المساعدة لحل سلمي في إدلب على غرار ما حدث في الغوطة الشرقية.
رسائل الأسد ستكون هي الاستراتيجية القادمة والتي ولدت من رحم الانتصارات المتتالية للجيش العربي السوري وحلفائه ، وما كان لنا أن نسمع هذه الثقة في كلام الرئيس بشار الأسد إلا بسبب وضوح الروية العسكرية والسياسية لصالح الحكومة السورية والتي كان نصر الغوطة وفشل العدوان الثلاثي على سوريا، ومن بعده الفشل الذريع لليلة الصواريخ الإسرائيلية التي قوبلت بصواريخ مضادة تسقط أول مرة بهذه الكمية على الجولان المحتل.
هذه الأمور هي التي رسمت الاستراتيجية العسكرية الجديدة  و مقابلة الرئيس بشار الأسد حددت معالمها القادمة في إرجاع كل شبر من الأراضي السورية إلى حضن الدولة وهذا ما سنراه قريباً إن شاء الله تعالى .
كاتب عماني - صحيفة رأي اليوم 


   ( السبت 2018/06/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 9:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...