الثلاثاء19/11/2019
ص9:57:4
آخر الأخبار
ميسي من ضيافة تركي آل الشيخ... إلى تل أبيب!مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي: عشرات ملايين الدولارات تخرج يومياً من لبنان إلى أربيل...! «حزب اللـه»: قطعنا الطريق على «حرب أهلية» تريدها إسرائيلالتيار الوطني الحر: وضع لبنان سببه تمسك تيار المستقبل بسياسات كرست الفسادالجعفري: الولايات المتحدة و”إسرائيل” تضربان عرض الحائط بالإرادة الدولية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النوويةتركيا تستولي على صوامع «شركراك» في الرقة بعد انسحاب «قسد» منها … الجيش يستعيد محطة «تشرين» ويفشل عرقلة «اتفاق تل تمر»الرئيس الأسد في جلسة حوارية مع مجموعة من الشباب السوري: أهم ما ينقصنا كمجتمعات عربية هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائحالسفير الإندونيسي: نحترم سيادة سورية ونسعى لتوطيد العلاقات معهاالخارجية الإيرانية: أمريكا ليست بالموقع الذي يسمح لها التضامن مع الشعب الإيراني«العمال التركي»: بلادنا شهدت 47 ألف واقعة انتحار في عهد حزب «العدالة والتنمية»اللجنة الاقتصادية في المحافظة تناقش سوء مادة البنزين … دمشق تطلب من الحكومة السماح باستيراد البطاطا والموز صفحات معارضة ومدارة خارجيا تضارب...وخبراء يكشفون حقيقتها .. والمركزي يعلقيتامى حلف الناتو......| تييري ميسانحقول النفط السورية في أيد (إسرائيلية)شخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتوحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكةمعارك عنيفة لصدّ الإرهابيين بريف اللاذقية وسط غارات مكثفة لـ«الحربي» الروسيالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهرتحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسبابتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"دريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» نادين خوري تجسّد دور الطبيبة في مسلسل «بروكار» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائنبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟بالفيديو ...البومة اليابانية.. هذه "أسرع أسرع" سيارة في العالمسورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

رسائل الأسد بعد تحرير الغوطة....بقلم جمال الكندي (عمان)

حديث الرئيس بشار الأسد الأخير مع قناة روسيا اليوم رسم استراتيجية عسكرية وسياسية جديدة للحكومة السورية،  هذه الاستراتيجية ولدت من رحم الانتصارات السورية في الغوطة الشرقية، وجنوب دمشق وريف حمص الشمالي.


كلام الرئيس السوري كان يحمل رسائل لجهات ثلاث التي تدعم المسلحين، في جنوب سوريا، وشمال شرق سوريا، وشمال سوريا وهي: الإسرائيليون، والأمريكان، والأتراك.

مقابلة الرئيس بشار الأسد تعد حسب تحليل كثير من المعنيين بالقضية السورية علامة فارقة في بلورة استرتيجية التعامل مع مسلحي الجبهات الحدودية الثلاث، ومن يدعمهم، فقد رسمت معادلة جديدة مفادها: لا نقبل أي كيان منفصل عن الحكومة المركزية في دمشق، وهنالك طريقتان للعودة إلى الوطن: إما التفاوض والمصالحات، أو عن طريق القوة العسكرية، وسيناريو الغوطة الشرقية وجنوب دمشق شاهد عيان على ذلك.
فبعد اقتلاع  الجيش السوري الخنجر المغروس في خاصرة دمشق، وإنهاء المسلحين المدعومين خليجياً في غوطة دمشق وجنوبها، بقيت ثلاث مناطق سورية مهمة تنتظر التسوية أو التحرير.
هذه المناطق ذات أبعاد سياسية ، ومرتبطة بأجندات أمريكية وإسرائيلية وتركية؛ فهي تمسك بحدود سوريا من الجنوب والشمال والشرق، والخوض في هذه المعارك لا يتطلب القوة العسكرية فقط، ولكن هنالك مبدأ الاحتواء والتشابك في منطقة ، وفي منطقة أخرى يكون الاشتباك العسكرية هو العنوان البارز.
المناطق الثلاث هي جنوب سوريا والمسلحون فيها لهم ارتباط بالكيان الصهيوني، ومنطقة شمال شرق سوريا المتمثلة بقوات سوريا الديمقراطية التي تساندها أمريكا وتسعى لإيجاد خصوصية كردية بعيدة عن الدولة المركزية، وشمال سوريا في مدينة إدلب وريفها وهم المسلحون المدعومون من تركيا.
 جاءت رسائل الأسد في مقابلته مع قناة روسيا اليوم فصعدت اللهجة ضد قوات سوريا الديمقراطية ذراع الأكراد في المنطقة وهذا يعني الصدام المباشر مع حليفها الأمريكي وعدم الاكتراث بأي خطوط حمراء أمريكية على تحرك الجيش السوري.
خطاب الأسد الأخير كان مأخوذة بزخم انتصارات الغوطة الشرقية، فما حدث فيها هدم مشروعاً كبيراً لتقسيم سوريا وإضعافها، وهذا ما يدركه –جيداً- الأمريكي وأربك حساباته في ريف دمشق وجنوب سوريا، وتحسس بهذا الخطاب بإمكانية فقدان الأراضي التي يمسك بها الكردي تحت المظلة الأمريكية.
ثلاث مناطق أصبحت في الميزان العسكري والسياسي ، وهنا تأتي السياسة والقوة العسكرية في التعاطي مع هذه المناطق، والملاحظ أن رسالة الأسد الموجهة لقوات سوريا الديمقراطية كانت شديدة اللهجة حيث إنها لم تخش الصدام مع أمريكا، وبالتالي فهي ضربة في المكون المسلح الأقوى والمدعوم أمريكياً، ليحسب مسلحي جنوب سوريا وشمالها ما سيحصل لهم.
هي استراتيجية ذكية ومدروسة من قبل الرئيس الأسد، لذلك كانت مقابلته مهمة ورسمت خارطة العمل العسكري القادم للدولة السورية.
المعادلة الجديدة في الجنوب السوري تبدأ بخروج الأمريكي من قاعدة التنف، وهذا ما قاله وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمره الصحفي الأخير حينما سئل عن جنوب سوريا وهل هنالك صفقة بخروج المسلحين المدعومين من الكيان الصهيوني خاصة في محافظة القنيطرة أجاب” بأن لا اتفاق قبل خروج الأمريكي من التنف” ، والمعروف أن هذه القاعدة هي أهم قاعدة أمريكية في سوريا؛ فهي تقع في المثلث الحدوي السورية العراقية الأردني ، وتلعب دوراً مشبوهاً في دعم مسلحي داعش و غيرهم .
إن التوجه العسكري السوري في الجنوب له سيناريوهان إما بعقد اتفاق يقضي بسحب جميع المسلحين من الجنوب ونشر الجيش السوري في البلدات التي يسيطر عليها المسلحون ورجوع قوات الأندوف التي تمثل الخط العازل بين الجولان المحرر والمحتل مقابل سحب عناصر حزب الله وقوات الحرس الثوري الإيراني من المنطقة، وهذا الاتفاق سيكون برعاية روسية أمريكية، وإذا فشل الاتفاق فسيرى الإسرائيليون جنود حزب الله وغيرهم يقاتلون على حدود الجولان المحتل.
أما معادلة شمال شرق سوريا، فتختلف واختلافها يكمن في وجود المكون الكردي محتميا بأمريكا؛ فهي تحاول خلق فدرالية كردية في قلب الدولة السورية ولكن هنالك الحليف الآخر لأمريكا وهو التركي وهنا يكمن التناقض بين حليف لقوتين تتقاتلان في جغرافية واحدة.
السؤال المطروح: إذا قرر الجيش السوري إرجاع هذه المنطقة إلى الحضن السوري، ما هو موقف أمريكا؟ هل سيقع الصدام مع الجيش السوري بوجود الروسي ؟ وهنالك بالطرف الآخر المسلحون المحسوبون على تركيا في إدلب وريفها كيف سيكون التعامل معهم ؟  هنا ترسم خيوط المعادلة بين الأكراد والأتراك ومن يدعمهم وهو الأمريكي، فكلما قويت الدولة السورية في مناطق الأكراد وبانت معالم الوجود السوري عسكريا وسياسياً في شمال شرق سوريا -أي مناطق قوات سوريا الديمقراطية- سواءً بالقوة العسكرية أو بالتفاهم السياسي، لم يعد للأتراك حجة في دعم أي كيان مسلح، تحاول تركيا من خلالهم منع المشروع الكردي في سوريا الذي في الأساس همها الأكبر؛ لذلك كان خطاب الأسد قوياً ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تحمل مشروعاً تقسيماً واضحاً تحت راية أمريكية.
 تبقى بعد ذلك منطقة إدلب بمسلحيها المدعوميين من تركيا وهنا يكون السقف التركي منخفض بعد أن يطمئن انه لا وجود لخطر كردي على أمنه القومي، وأعتقد التركي لن يتعنت في المساعدة لحل سلمي في إدلب على غرار ما حدث في الغوطة الشرقية.
رسائل الأسد ستكون هي الاستراتيجية القادمة والتي ولدت من رحم الانتصارات المتتالية للجيش العربي السوري وحلفائه ، وما كان لنا أن نسمع هذه الثقة في كلام الرئيس بشار الأسد إلا بسبب وضوح الروية العسكرية والسياسية لصالح الحكومة السورية والتي كان نصر الغوطة وفشل العدوان الثلاثي على سوريا، ومن بعده الفشل الذريع لليلة الصواريخ الإسرائيلية التي قوبلت بصواريخ مضادة تسقط أول مرة بهذه الكمية على الجولان المحتل.
هذه الأمور هي التي رسمت الاستراتيجية العسكرية الجديدة  و مقابلة الرئيس بشار الأسد حددت معالمها القادمة في إرجاع كل شبر من الأراضي السورية إلى حضن الدولة وهذا ما سنراه قريباً إن شاء الله تعالى .
كاتب عماني - صحيفة رأي اليوم 


   ( السبت 2018/06/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/11/2019 - 8:25 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...