-->
الاثنين24/6/2019
ص9:16:50
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا ستفعل أميركا وقد فشلت «إسرائيل»؟ ....ناصر قنديل

– ليس من حاجة لمناقشة مَن يدمنون الترويج لقوة أميركا و«إسرائيل» والتغافل عن رؤية التحوّلات الكبرى التي تحملها التطوّرات، فهؤلاء لا جدوى من إضاعة الجهد لإقناعهم، لأنّ أميركا و«إسرائيل» قد تتحدّثان عن الفشل والهزيمة، كما حدث في حرب العراق وعدوان تموز 2006، ويبقون على إصرارهم أنّ أميركا و«إسرائيل» قدر لا يُرَدّ وقوة لا تُقهر، لذلك فإنّ تجاهل هؤلاء يسهّل مواكبة الأحداث ومعرفة مساراتها، التي كانت تنتظر أوّل اختبارات القوة الإسرائيلية مع سورية وحلفائها بعد الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران.


– كانت المعادلة الإسرائيلية تبالغ في دور التفاهم النووي مع إيران في كبح قدرتها على خوض مواجهة رابحة في وجه إيران وقوى المقاومة وسورية، وبعد الانسحاب الأميركي من التفاهم والاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل»، وتجميع حكام الخليج وأموالهم تحت الإمرة الإسرائيلية علناً، لم يعُد في الجعبة الأميركية ما يمكن تقديمه سوى ما ليست أميركا بقادرة على فعله، وهو الدخول مباشرة في حرب، لو أرادتها وتحمّلت تبعاتها، لفعلت ذلك لحسابها مباشرة، وفي ظروف أفضل تحظى بالإجماع بين الحلفاء، وتستثير قبول الرأي العام الأميركي، كما كان الحال يوم العدوان على سورية بذريعة السلاح الكيميائي، وارتضت واشنطن خفض منسوب العمل العسكري بما يضمن عدم تحوّله إلى مواجهة، ولو تسبّب بالسخرية من الإسرائيليين أنفسهم، الذين قالوا إنّ النتائج هي صفر.


– بمثل ما توفرت لـ«إسرائيل» كلّ طلباتها من أميركا والخليج، توفّرت لها في ظروف المواجهة عبر سورية أعلى درجات التبرير لدخول الحرب، مع الصواريخ التي استهدفت مواقعها العسكرية في الجولان، والأكيد أنّ «إسرائيل» تعرف أنّ مَن أطلق الصواريخ فعل ذلك كركن في محور المقاومة أتمّ التنسيق مع سائر الحلفاء، وكانوا جميعاً في حال جهوزية للحرب، والأكيد أنّ «إسرائيل» كانت في حال استنفار سياسي تمثل بزيارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لموسكو، وعسكري تمثل بالإعلان الاستباقي عن نشر القبة الحديدية، والغارة على الكسوة تحت شعار إجهاض خطة إطلاق صواريخ نحو المواقع الإسرائيلية، والأكيد ثالثاً أنّ الوجبة الأولى من الردّ الإسرائيلي على صواريخ الجولان كانت بحجم بداية حرب، سواء للمساحة الجغرافية لحركة الاستهداف الإسرائيلي، أو بعدد الطائرات التي جرى حشدها في الأجواء الأردنية، أو بالانعقاد المتواصل للمجلس الوزاري المصغر لمواكبة التطورات.

– شكّل الاشتباك مع شبكات الدفاع الجوي السوري العنصر الأهمّ من المواجهة، التي كانت واشنطن وتل أبيب تتابعانها لحظة بلحظة، لاتخاذ القرار بالمضيّ بالصعود على شجرة الحرب أو البحث عن مخرج للنزول عنها. والواضح أنّ النتيجة كانت مخيّبة للآمال الأميركية والحسابات الإسرائيلية، وقبل أن تولد معادلة الردع الجديدة ولد قرار الخروج من خيار الحرب، وبدأ البحث عن مخارج من نوع الحديث عن تدمير عناصر الحضور الإيراني في سورية بالكامل، وصاحب الكلام يعلم أنه في مثل حالات الاستنفار المتبادل التي كانت لحظة الاشتباك لا يبقى من المواقع المعروفة للجيوش والقوى العسكرية إلا المباني الفارغة، كما يعلم أنه صاحب كلام سابق عن وجود استراتيجي لإيران في مناطق لم تصلها الغارات الإسرائيلية، كمناطق الساحل السوري وحلب ودير الزور، حيث يزعم الإسرائيليون أنّ إيران تقيم مستودعات استراتيجية ومصانع صواريخ نوعية.

– بعد فشل الرهان على القوة الإسرائيلية، يصير السؤال صعباً على واشنطن، فالمضيّ بالعقوبات كما كانت قبل التفاهم والتشدّد بتطبيقها على الأوروبيين لمنع إيران من بيع نفطها وحظر التبادل التجاري والمالي عبر مصارفها، سيعني عودة إيران للتخصيب المرتفع الممهّد لامتلاك قنبلة، وواشنطن في عهد دونالد ترامب كما في عهد باراك أوباما لا تملك ما تفعله في مثل هذه الحالة ولا تريد بلوغها. فيصير البحث عن مخارج تتيح التغاضي عن بقاء أوروبا في التفاهم عملياً وليس نظرياً فقط، أيّ التبادل المالي والتجاري مع إيران بما في ذلك في سوق النفط تحت العين الأميركية ودون عقوبات، هو الطريق الوحيد لضمان عدم بلوغ لحظة اللاعودة في الملف النووي الإيراني.

– هذا يعني أنّ واشنطن لم تلغ التفاهم عملياً ولم تنسحب منه إلا إعلامياً، فالقضية أولاً وأخيراً بالنسبة لإيران لم تكن المتاجرة مع أميركا، بل مع أوروبا، والعقوبات الأميركية هي التي تقرّر مصير هذه المتاجرة. فإنْ قالت واشنطن إنها تنسحب من التفاهم، ولا تطال بعقوباتها أوروبا بما يبقي لإيران ميزاتها المحققة من هذا التفاهم، يكون كلّ من الفريقين قد خرج بما يريد، إيران حصلت على النصف الذي يهمّها من التفاهم، وواشنطن حصلت على النصف الذي يهمّها من الانسحاب.

– المهلة الممنوحة للأوروبيين حتى نهاية العام بدون سيف العقوبات، فرصة لهم لكسب التعاون مع إيران والتمهيد لتسويات وتفاهمات مجاورة للتفاهم النووي الذي يمكنهم التباهي بأنهم تحمّلوا لأجله التحدّي مع واشنطن، ويتيح لواشنطن اختبار مسار تفاوضها مع كوريا الشمالية، لتنضج شروط أوضح للتفاوض الأميركي مع روسيا والصين حول خريطة العالم الجديدة.


   ( السبت 2018/05/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...