-->
الأربعاء19/6/2019
ص4:47:28
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

كيف يتّخذ الغرب من النزوح سلاحاً ضدّ سورية والمنطقة؟...العميد د. أمين محمد حطيط

 
تُعتبر مقاربة موضوع النزوح السوري من أشدّ المواضيع حساسية ودقة في المسألة السورية، حيث إنّها في طبيعتها ومظهرها الابتدائي مسألة إنسانية مضمونها معاناة أناس غادروا مساكنهم قسراً هرباً من مخاطر الحرب وويلاتها. 

كما والحال في كلّ الحروب التي تجبر السكان على النزوح طلباً للنجاة بعيداً عن الأخطار العسكرية. وكثير من الشعوب ومنها الشعب اللبناني عانت من التهجير القسري، ومنهم من انقلب الى مهجّر ولاجئ داخل الوطن، ومنهم من لم يجد ملاذاً آمناً في وطنه فاضطر للهجرة الى الخارج. وما شهدته شعوب الأرض من تهجير يعيشه بعض الشعب السوري حالياً حيث حصلت هجرته في وجهيها الداخلي والخارجي.

بيد أنّ الوجه الإنساني الأوّلي الذي يثيره التهجير القسري الذي عانى منه الشعب السوري طيلة السنوات السبع الماضية من عمر العدوان على سورية، هذا الوجه الإنساني يتراجع رويداً ليتقدم أمامه وجه سياسي يتصل بشكل أو بآخر بأهداف العدوان الأصلية التي من أجلها شنّت الحرب الكونية على سورية. وبدل أن يكون هم مَن يدّعي الاهتمام بالنازحين أو اللاجئين العمل على إخماد نار الحرب وإعادة النازحين الى منازلهم، نرى في المسألة السورية شيئاً عجباً معاكساً لهذا.

حيث نجد أن الغرب الذي يتظاهر بالاهتمام بالنازحين من جانب «إنساني ويتباكى عليهم وعلى أمنهم»، نراه يعتمد بعد هزيمة مشروعه في سورية استراتيجية إطالة امد الصراع، ويمنع بشتى الطرق إعادة النازحين الى وطنهم رغم أن الأمن استعيد على يد الجيش العربي السوري الى اكثر من 85 في المئة من المناطق المأهولة في سورية. وباتت المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة والتي يسود فيها الامن والاستقرار بشكل تام قادرة على استيعاب أربعة ملايين نازح موجودين في الخارج جميعاً، كما وتظهر الحكومة السورية جهوزية أمنية ولوجستية عالية لاستعادة وإسكان هؤلاء، كما فعلت وبنجاح كلي مع آخرين يفوق عددهم الأربعة ملايين شخص تم إيواؤهم وتأمين فرص العمل لهم في الداخل السوري.

إن إقدام الغرب على هذا السلوك المعاكس للمنطق السليم ومعطوفاً على اصل التهجير والإيواء خارج سورية يجعلنا امام حقيقة يراد إخفاؤها بالتلفيق والتزوير، حقيقة مضمونها ان التهجير بذاته كان منذ البدء عنصراً من عناصر خطة العدوان وإلا كيف نفسر إقدام تركيا على نصب خيم لاستيعاب آلاف المهجرين من دون ان يكون هناك تهجير حصل او طلقة نار واحدة في الشمال السوري على حدودها؟ وكيف نفسر مسارعة الأمم المتحدة إلى إنشاء منظومة خاصة بالنازحين السوريين توحي بأن التهجير طويل وطويل جداً، لا بل وعلى حد قول بعض المسؤولين في تلك المنظومة «ان القسم الأكبر من النازحين لن يعود الى سورية وأنه سيوطّن خارجها»؟.

اما أوروبا التي تبدي اليوم اهتماماً خاصاً جداً بالنزوح السوري، فقد يقول قائل بأنها تعمل على تثبيت النازحين في أماكن وجودهم الآن في تركيا والأردن وسورية، خشية انتقال اللاجئين من مكان إيوائهم الحالي الى الداخل الأوروبي ما يؤدي الى المسّ بالأمن والاستقرار والانتظام العام فيها، ولكن هذا التبرير او التبسيط للمسألة انما هو تبرير غير مقنع، رغم ما فيه من بعض الوجاهة في الرأي من بعض الجوانب، اذ ماذا يضير الأوربيين أن يعود السوري الى منزله ويعود الى حياته الطبيعية، كما حصل من لاجئي بيت جن السورية الذين باختيارهم وبملء إرادتهم عادوا طواعية الى وطنهم معززين مكرمين آمنين؟

إننا لا نرى تفسيراً لسلوك الغرب هذا الا في نزعة لديه للإصرار على مواصلة العدوان على سورية، وإنه لا يقرّ بفشل المشروع العدواني الذي ينفذه على أراضيها، والغرب يرى في النازحين السوريين سلاحاً يشحذه في وجه سورية أساساً وفي وجه المنطقة عامة، من أجل أهداف يرمي إلى تحقيقها تحت ستار الوصف الإنساني للقضية، أهداف نرى أهمها كما يلي:

1. منع سورية من استثمار انتصاراتها التي تحققت في الميدان والتي استعادت فيها السيطرة على أكثر من 85 في المئة من المناطق المأهولة، لأن في ذلك دليلاً حسياً مادياً على هزيمة العدوان تتمثل بالعودة الى الحياة الطبيعية عبر إعادة المواطن الى منزله واستعادته لنشاطه في موقعه.

2. إبقاء قسم من السوريين في قبضة الغرب وتحت رحمته من أجل تجنيد بعضهم ضد دولتهم. فالغرب العاجز عن توفير وحدات عسكرية لتمارس عدوانها او احتلالها لسورية، والذي يخشى على وحداته الموجودة حالياً من الخسائر بسبب المقاومة التي تنتظرها بعد الفراغ من تطهير النطاقين المركزي والأوسط في سورية، يريد أن يشكل من السوريين في الخارج وحدات قتال بأمرته توفر عليه الأعباء والجهود والخسائر خاصة أن الخليج ملزم بالتمويل.

3. خدمة استراتيجية إطالة امد النزاع التي تعتمدها اميركا بعد خسارتها حربها على سورية، وهذا الأمر مؤكد عليه جهاراً من قبل اميركا وأعوانها الغربيين الذين يرون في وقف الحرب الآن هزيمة استراتيجية كبرى قد تؤدي بهم الى الخروج من الشرق الأوسط وتراجع النفوذ فيه بشكل دراماتيكي.

4. إحداث تغيير ديمغرافي في دول المنطقة يمهد لمراجعة رسم الحدود وإعادة التقسيم كما تبتغي «إسرائيل»، وهنا نذكر باستراتيجية «الفوضى البناءة» الأميركية التي اعتمدت لبناء شرق أوسط جديد قائم على دول طائفية ومذهبية وعنصرية وإثنية، تكون دويلات واهنة لا يمكن أن تنشأ الا بأحداث تغيير ديمغرافي يتم عبر التهجير القسري أولاً والتوطين المخطط ثانياً. وفي هذه النقطة بالذات يتطوّر الخطر في مسألة النازحين من خطر يحدق بسورية الى خطر يحدق بلبنان والأردن، أما تركيا فهي كما يبدو بوضوح جزء من المشروع الغربي الذي يمنحها فرصة مراجعة الحدود وضم ارض سورية اليها، كما تخطط الآن في عفرين وتطمح في ريف حلب من تل رفعت الى منبج فجرابلس، ولأجل ذلك ربط الغرب موضوع النازحين بالحل الشامل وعلى العاقل أن يفهم.

لكل هذا نرى أن حل قضية النازحين وفقاً للمنطق السليم هي مسألة تتعدى سورية ومصالحها وتشمل دول المنطقة عامة ولبنان خاصة. فموضوع النزوح والتوطين يشكل خطراً على وحدة سورية وأمن ووحدة الدول المجاورة، ولهذا نجد ان صرخة لبنان الرسمي ضد بيان بروكسل الذي أصدره الاتحاد الأوروبي مع الأمم المتحدة هي عمل دفاعي يجب أن يتابع ويجب ان يتوحّد اللبنانيون عليه ولا يقبل مطلقاً من أحد السكوت وإلا كان في سكوته موافقة ضمنية وعمل خياني للبنان.

كما نرى بأن التنسيق السوري اللبناني لحل أزمة النزوح بات واجباً وطنياً لبنانياً يتصل بالأمن القومي وباستقرار لبنان. ونرى أنه عدو للبنان كل فرد أو كيان او دولة ترفض التنسيق وتعرقل الحل وتمنع عودة النازحين السوريين الى وطنهم سورية. وأخيراً نؤكد أن حل مسألة النازحين في لبنان كما وفي كل بلدان اللجوء وإعادتهم الى وطنهم هي جزء رئيسي من المعركة الدفاعية التي يخوضها معسكر الدفاع عن سورية بوجه العدوان الصهيواميركي المخدوم عربياً وإقليمياً وأن أي تساهل في الموضوع إنما هو خدمة وتسهيل للأعمال العدوانية ضد المنطقة.
البناء


   ( السبت 2018/04/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 9:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...