السبت24/8/2019
م16:0:47
آخر الأخبار
مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسير يشن هجومًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية نفذ سلاح الجو اليمني المسير لدى الجيش اليمني واللجان الشعبيةإصابة 39 عاملا بحادث تسرب غاز بمصنع في السعوديةالخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأمريكيةالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعوديواشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيينسوريا.. تحرك رباعي على وقع انتصارات الجيش السوري في إدلبالنظام التركي يعلن بدء عمل مركز العمليات المشترك بشكل كاملقائد الحرس الثوري الإسلامي: أمن الخليج مستتبٌّ بفضل حضور إيران القوي الذهب يتجه صوب أسوأ أسبوع في 5 أشهرمسؤول عراقي يعلن موعد فتح معبر القائم- البوكمال بين سورية والعراقانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محلينجمة تركية يذبحها طليقها امام ابنتهما..حادثة تهزّ تركيا سورية تستدرج صديقتها القاصر ليغتصبها 3 شبان في برلينمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلبالتعليم العالي تصدر التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم 17 الخاص بالموفدين وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوفد عسكري للاحتلال التركي يضم ضباطاً يدخل إدلبانفجار سيارة مفخخة وسط إدلبوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبسرّك في محيط خصركأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهاالسرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختهقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمبالفيديو... سمكة بفكين تشعل مواقع التواصل عملية خان شيخون المتقنة في تحضيرها .......بقلم الباحث الإستراتيجي د . أمين حطيطسياسات أردوغان تتمزّقُ ....في التدافع الروسي الأميركي! ...بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ثلاثي العدوان على سورية وقع في شرّ عدوانه ...بقلم معن حمية

في الرابع عشر من نيسان 2018، نفّذت الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا عدواناً على سورية، غير أنّ هذا العدوان ارتدّ فشلاً ذريعاً على منفذيه وحلفائهم، الصهاينة منهم والخليجيون، وساهم في تظهير قدرات سورية الردعية، حيث سجّلت دفاعاتها الجوية نجاحاً كبيراً في إسقاط وتشتيت العدد الأكبر من الصواريخ التي استخدمت في العدوان.


أسئلة كثيرة طُرحت حول مرامي العدوان وأهدافه، هل هو ردّ على الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية؟ أمّ أنه ردّ على سقوط الغوطة الشرقية بيد الجيش السوري، وهي المنطقة التي كانت تشكل قاعدة إرهابية متقدّمة لأميركا وحلفائها على تخوم العاصمة دمشق؟


في الأجوبة، حصر أهداف العدوان بما سبق ذكره، ليس استنتاجاً صائباً، فأميركا وحلفاؤها، حين لجأوا إلى المسرحيات والفبركات الكيميائية، فلمنع الجيش السوري من مواصلة عمليته العسكرية لتحرير مدينة دوما، لكن سبق السيف العذل، فالجيش السوري فرض معادلة خروج الإرهابيين من دوما، لتصبح كلّ الغوطة الشرقية منطقة خالية من الإرهاب.

أمام هذا الواقع، تتوسّع دائرة الأسئلة حول أهداف العدوان الحقيقية، فهل كلّها محصورة بهدف واحد هو حفظ ماء وجه الولايات المتحدة الأميركية، بعدما أغرقها رئيسها دونالد ترامب في وحول تغريداته العبثية؟ أم أنّ للعدوان صلة بـ «صفقة القرن»، وبموازين القوى الدولية؟

واضح أنّ كلّ هذه الأمور مجتمعة شكلت دوافع أساسية للعدوان. فواشنطن وحلفاؤها يريدون تسجيل النقاط والقول إنهم لا يزالون يمسكون بزمام الأمور، للتعمية على حقيقة باتت راسخة وهي أنّ الحرب على سورية أحدثت تحوّلاً على الساحة الدولية، ومن خلالها استعادت روسيا موقع القوة العظمى واستطاعت أن تفرض نفسها في معادلة توازن القوى الدولية.

وإذا كانت الحرب الكونية على سورية جعلت من روسيا عملاقاً دولياً، فإنّ العدوان الثلاثي على سورية منح دمشق فرصة استخدام قوتها الصاروخية، وإفشال العدوان، ما يعني أنّ الدول المعتدية أثبتت مرة جديدة أنها موغلة في الغباء لأنها لم تتوقع حجم الردّ السوري وفعاليته. وبالتالي وقعت دول العدوان في شرّ عدوانها، ومنحت سورية فرصة تسجيل نصر سياسي وعسكري إضافي يعزّز انتصار الغوطة الشرقية. وحيال هذا النصر فإنّ محاولات أتباع أميركا للحلول مكانها في المناطق السورية التي تحتلها أضغاث أحلام، وإنّ حصلت فينتظرها مصير أسود.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الخميس 2018/04/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2019 - 3:57 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك المزيد ...