الأحد15/9/2019
م17:57:4
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بريطانيا العالمية .....بقلم تيري ميسان

لم تكن مشاركة المملكة المتحدة في التخطيط للحرب على سورية، إلا لوضع الإخوان المسلمين في السلطة.


بيد أنه حصل في الأشهر الأخيرة تحول في اهتمامات لندن الرئيسية، التي صار سبب استمرارها في هذا الصراع، فقط إضعاف روسيا.

لقد رسمت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، معالم سياسة لندن الخارجية، عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في خطابها الذي ألقته في مبنى بلدية لندن في 13 تشرين الثاني الفائت. وقد قام رئيس أركان جيوشها، الجنرال سير نيك كارتر، في 22 كانون الثاني من العام الجاري، بشرح كلمتها أمام المعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز أبحاث تابع لوزارته، مع تعديل وحيد في مسألة العلاقات مع الصين.
تعتزم السيدة ماي إعادة إحياء الإمبراطورية البريطانية، من خلال تكييفها مع متطلبات العالم الحديث: بريطانيا العالمية.
بمعنى أنها ستعمل على تنشيط التجارة الحرة العالمية، ولكن فقط عن طريق البحر، وليس من خلال خطوط المواصلات التي بدأت الصين في بنائها تحت الاسم الشائع «طريق الحرير». وفي الوقت نفسه، سوف تطلق جميع العمليات الممكنة، من أجل اتهام روسيا بأبشع الجرائم، والحصول على قرار باستبعادها من مجلس الأمن.
إن فكرة «بريطانيا العالمية» تستعيد تصور جورج بوش الابن لعالم أحادي القطب، إلا أنه هذه المرة، المملكة المتحدة- وليس الولايات المتحدة- التي تعتزم حكم الكرة الأرضية، وهي فكرة مناقضة للديمقراطية، لا يمكن فرضها إلا بالقوة.
إذا افترضنا أن العلاقات بين لندن وبكين تبدو جيدة حتى الآن، إلا أن رحلة تيريزا ماي إلى الصين في أواخر شهر كانون ثاني الماضي، لم تكن موفقة، بل كانت سيئة للغاية.
من المؤكد أنها تفاوضت على عقود مهمة، لكنها استشاطت غضبا من الرئيس الصيني، شي بخصوص مشروعه الكبير، «طريق الحرير» الذي رفضت تقديم أي دعم له. هذا يعني أن لندن سوف تدعم، من دون أن تظهر ذلك بالضرورة، جميع الصراعات التي ستنشأ على مسارات هذا الطريق، ربما في الأناضول، مادامت بكين قد تخلت عن فكرة إنشاء ممرات عبر سورية.
من هنا، من منظور «بريطانيا العالمية»، ينبغي علينا أن نفهم المحاولات الثلاث التي جرت هذا الشهر لتنفيذ هجمات كيميائية تحت علم زائف في الغوطة، هجمات أحبطتها المخابرات السورية إثر الاستيلاء على مختبرات سرية لتصنيع الأسلحة الكيميائية في الأفتريس والشيفونية. ومن هذا المنظور أيضا ينبغي أن نفهم قضية سكريبال، الجاسوس الروسي الخائن الذي تعرض لهجوم كيميائي في سالزبوري.
ذُهلت المملكة المتحدة بالأسلحة الروسية الجديدة التي تم نشرها في سورية. لذلك قررت البدء بإطلاق ابتكارات تقنية جديدة. هذا فضلا عن اقتناع لندن بأن الحرب على روسيا، سوف تتطلب وجود قوات على الأرض، ولاسيما في أوروبا الوسطى. ومن ثم سوف يترتب على جيشها أن يجري قطيعة مع تشكيلاته الحالية، وتكوين تشكيلات جديدة ضخمة.
ومع ذلك، فإن الجنرال كارتر مقتنع بإمكانية الفوز بأي «حرب جيدة» عبر وسائل الإعلام، أكثر من الفوز بها في ساحة المعركة. لذلك قام بتطوير وحدة غير نظامية، اللواء 77، الذي قام جنوده المستعربون بتصميم شعارات الجهاديين، وهو يعمل بالتواصل مع لواء الشؤون المدنية 361 في الولايات المتحدة.
كما تمت إضافة هذه الآلية إلى الشركات التي أنشأتها المخابرات البريطانية، إم. آي6، والتي صممت على سبيل المثال، لا الحصر، كل شعارات المنظمات الجهادية في سورية.

الوطن


   ( الثلاثاء 2018/03/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...