الأربعاء21/8/2019
م17:50:32
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياإصابة طفلين شقيقين نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) بريف دير الزورمؤسسة الخطوط الحديدية: 34 رحلة يومياً إلى معرض دمشق الدوليشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلب ترامب: سنرسل أسرى "داعش" إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروباترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا1268 طالبا يشاركون في اختبارات المرحلة الأولى للقبول في المركز الوطني للمتميزين87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطه"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نحتاج الى ثورة ضمير ...بقلم سامي كليب

في أربعينيات القرن الماضي كتب العالم الفيزيائي الألماني الشهير ألبرت أنشتاين :" لا أعرف كيف ستكون الحرب العالمية الثالثة، لكني أعرف أنه لن يكون هناك كثير من الناس حتى يروا الحرب العالمية الرابعة".


اليوم وأنا أقرأ في مكان هادئ بعيد عن ضوضاء السياسية وصوت القذائف وأزيز الرصاص، قرأت حكمة تقول:" أن الحرب كالحب، سهلة البداية، صعبة النهاية، مستحيلة النسيان"... 

يحق لنا نحن أهل الشرق أن نسأل اليوم، لماذا كل هذه الحروب الطاحنة تدور في شرقنا الذي أثمر الأديان السماوية. هل المشكلة فينا أم أننا عاجزون عن منعها؟ لماذا كل هذه الدماء والدمار والدموع؟ لماذا سمحنا لكل هذه الصراعات الدولية والإقليمية عبر التاريخ والحاضر أن تخترق مجتمعاتنا ونفوسنا، فننقسم على بعضنا: هنا طرف يوالي هذه الدولة، وهناك تابع لدولة أخرى، والجميع يتنافخ شرفا بأنه سيد ومستقل، ثم نختار لنا قادة من أولئك الذين خدموا الدول المستعمرة والغازية والمنتدبة.

حان الوقت كي نفهم أن مصالح الدول لا تبالي بنا. هي ليست مهمومة بالديمقراطية والحريات. لا فرق عندها ان بقي رئيس أو ملك أو أمير أو جاءت معارضة مكانه. الأهم هو من يضمن مصالحها، ويستجيب لرغباتها ويهديها ثرواتنا ويحوِّل أرضنا الى أسواق نخاسة لبيع السلاح. هنا بالضبط تصبح المسألة قضية شرف في الدفاع عن الوطن، أو بيع الوطن وبيع الشرف. قالها رئيس وزراء بريطانيا السابق، الدبلوماسي المحنك ونستون تشرشل بعد الحرب العالمية مخاطبا بعض الخونة : " لقد خيَّروكم بين الحرب أو بيع الشرف، فاخترتم بيع شرفكم لكن الحرب مع ذلك أتت". ربح تشرشل الحرب لكنه لم يفرح ولم يهلل وانما قال بسخريته الذكية المعتادة :" حين انتهت الحرب، كنت أمام خيارين، إما أن اصبح نائبا أو سكِّيرا ، أشكر الله اني لم اصبح نائبا" .

أفكر بكل هذا الآن وأنا أسير بين أشجار وارفة وحدائق غنَّاء وبيوت هادئة وطبيعة حالمة في منطقة فرنسية بعيدة عن كل شيء. ربما يستاء البعض منِّي ويعتبرني أعيش في قصر عاجي، أبوابه مرصَّعة بالذهب والألماس، لكني في الواقع عشت الحرب وويلاتها وفقدت كثيرا من أهلي وأصدقائي، وكدت أموت مرارا في حربنا اللبنانية وفي خلال تغطيتي، كمراسل حربي، لحروب كثيرة أخرى في العالم، من العراق الى كوسوفو الى رواندا والجزائر والصومال وغيرها...لم ينقذني من تواضع الحال سوى تعبي وعرق الجبين لم أرث مجدا ولا زعامة ولم اولد وفي فمي ملعقة من ذهب. لكني الآن، أفكر بمجانية الحروب بين بعضنا البعض بينما المستفيد الوحيد منها هي دول أخرى. 
أفكر بكل هذه الأمور وأنا أرى صقورا عاشقين للحروب يتولون مناصب كبيرة حول الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من بومبيو الى بولتن وغيرهما. أنهم يعدّون لمشاريع تدميرية وسوف يتخترعون لها الكذبات المناسبة طالما مصلحتهم ومصلحة إسرائيل فوق كل اعتبار ( انظروا ماذا قالت ممثلة أميركا في مجلس الأمن أمام اللوبي الصهيوني في أميركا الأيباك) .

رأينا بعض هؤلاء الصقور كيف تركوا العراق مدمرا ومقسما بعد أن حولوه الى مقبرة جماعية لأكثر من مليون ونصف مليون شخص بينهم ٥٠٠ الف طفل. راينا هؤلاء مع قادة أوروبيين يكذبون في العراق وليبيا وسوريا ولبنان واليمن، يتباكون على الحريات والديمقراطية، ولا يبالون بقتل البشر في مجازر جماعية. لا بأس أن يستدعي القضاء الفرنسي اليوم الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بشأن احتمال حصوله على رشاوى من العقيد معمر القذافي لحملته الانتخابية. لكن بعد ماذا؟ بعد ان قتلوا العقيد ودمروا ليبيا وقسموها بذريعة الديمقراطية؟ اليسوا هم من فرش للعقيد السجاد الأحمر في الاليزية وبريطانيا وإيطاليا وغيرها حين تخلى عن السلاح وفتح أبواب ليبيا للاستثمارات الغربية.

نعم أيها السادة، نحن سوق نخاسة لتجارب السلاح وتجارة السلاح ونهب ثرواتنا. ونعم هناك استعدادات كبيرة تجري الآن لإنهاء ما بقي من القضية الفلسطينية، وتكريس عمليات تقسيم مشبوهة في كل المنطقة. فلا يغرنّكم تربيت هذه الدولة العظمى أو تلك الدولة المتوسطة أو ذاك الكيان العنصري على أكتافكم... هؤلاء ما أحبوا يوما الا من يقبل الذل وطأطأة الرأس والذل والخنوع... 
نحن بحاجة اليوم الى صحوة ضمير داخلية، بحاجة الى نقد ذاتي حقيقي، بحاجة لأن نقول كفانا حروبا بين بعضنا البعض، فمن دعم المسلحين والمعارضة بالأمس هو نفسه من يقبل ببيعهم اليوم في أسواق النخاسة بعد أن انتهت مهمتهم. من اقنع أنطوان لحد وعملائه في جنوب لبنان بأنهار اللبن والعسل حين كان يجتاح لبنان ويحتله، هو نفسه من ترك هؤلاء أذلاء على قارعة الطريق. من زيّن لبعض العراقيين بأن دخولهم على صهوة الدبابات الأميركية لحكم العراق بعد الرئيس صدام حسين ، هو من ورطهم بالتقسيم وداعش والإرهاب، فبات العراق دولة فقيرة، اغتيل فيه ٥٠٠٠ عالم وتعرض شعبه لأسواء كارثة غذائية، وتخلّف علميا.. هكذا يريدون للدول الأخرى أن تعود الى العصور الوسطى فيسهل حكمها ونهبها.

لو كانت الانسانية هي الهدف النبيل لتلك الدول التي تضحك علينا، أنظمة ومعارضات وشعوبا، لما تُرك الصومال ينوء تحت الفقر والجوع، ولما تُرك المسيحيون يهجرون مهد السيد المسيح فلا يبقى منهم في أرض الرسالة الانجيلية المقدسة في بيت لحم والقدس وغيرهما أكثر من ٢ بالمئة، ولما تُرك السريان وهم في أصل هذا الشرق ولغته وحضارته والكلدان والأشوريون والأيزيديون يهاجرون ليستوطنوا مدنا غريبة عنهم من السويد الى أوروبا فأميركا. 
نحتاج لصحوة ضمير، لا بل لثورة ضمي، بدل كل هذه البطولات والعنتريات على بعضنا البعض. حين يُصبح انتماؤنا لأوطاننا واهتمامنا بمصالحنا أهم من ارتمائنا في الأوهام وأحضان هذه الدولة أو تلك، حينها نتآلف ونتصالح ونشكل سدا منيعا أمام الرياح الإقليمية والدولية التي قد لا تترك أحدا يعرف ماذا حصل في الحرب العالمية الثالثة.... 
نحن الآن مجرد لحم مدافع ووقود مدافع لقوى كثيرة تتصارع على أرضنا، تريد كل شيء الا الخير لأرضنا التي منها كان السيد المسيح وآخر الرسل النبي المصطفى. فطوبى لمن يقاتل لصد الاجتياحات والاستعمارات الجديدة وطوبى أكبر لمن يمد اليد لأخيه في الوطن الواحد وفي الأمة الواحدة كي يطوي صفحة الحرب ويبني الأوطان. كفانا أوهاما وغرورا، لن يحمي مصالحنا الا تآلفنا، وكل الدول الأخرى لا تفكر الا بمصالحها... كلها .


   ( السبت 2018/03/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 5:03 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...