-->
الأربعاء19/6/2019
ص4:41:46
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ألاعيب بريطانيا...بقلم تيري ميسان

حاولت الحكومة البريطانية وبعض حلفائها، منهم وزير الخارجية الأميركية الأسبق ريكس تيلرسون، إطلاق حرب باردة على روسيا، وكانت خطتهم تتمحور حول تنفيذ تمثيلية اغتيال عميل روسي مزدوج سابق في سالزبوري، 


من جهة، وشن هجوم كيميائي على «المتمردين المعتدلين» في الغوطة، من جهة أخرى، الأمر الذي يسمح لبريطانيا بمقتضى هاتين التمثيليتين، ضرب عصفورين بحجر واحد: دفع الولايات المتحدة إلى قصف دمشق، والطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة طرد روسيا من مجلس الأمن، بيد أن أجهزة الاستخبارات السورية والروسية كانت ترصد ما يحاك في الخفاء.
حاولت موسكو في البداية إبلاغ واشنطن من خلال القنوات الدبلوماسية، ولأنها كانت تعلم أن سفير الولايات المتحدة جون هانتسمان جونيور، هو أيضاً مدير شركة «كاتربيلر» التي أنشأت الأنفاق للجهاديين في سورية، رجحت الالتفاف على الطرق المتبعة عادة، فقام رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غوريموف، بالإعراب عن قلقه مما يجري لنظيره الأميركي جوزيف دانفورد، الذي قام بدوره على الفور بتحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
على صعيد آخر، تمكن الجيش السوري من الاستيلاء على معملين لتصنيع الأسلحة الكيميائية، في بلدتي الأفتريس والشيفونية في الغوطة الشرقية، على حين تمكنت روسيا من إشراك منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية في التحقيق الجنائي في سالزبوري.
وعلى أثر ذلك، أعلنت سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن نيكي هالي أن بلادها مستعدة لقصف دمشق، مثلما قصفت قاعدة الشعيرات العام الماضي من دون تفويض من مجلس الأمن، دفاعاً عن المدنيين، في حال تعرضهم لهجوم كيميائي في الغوطة، أما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقد كشف في اليوم التالي، أنه وتحديداً في هذه الحالة بالذات، فإن المعلومات الكاذبة التي حرًضت البيت الأبيض وأوقعته في الخطأ، كان مصدرها أحد المختبرات البريطانية.
لم يتردد الرئيس ترامب، بعد أن أكد له رئيس وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو صحة تلك الأحداث، باستدعاء وزير خارجيته فوراً إلى واشنطن، وبينما كان تيلرسون يندد بروسيا خلال جولته في إفريقيا، استتب الغضب بالرئيس ترامب، فعزله من منصبه وهو في طريق العودة إلى الولايات المتحدة، واستبدله بمايك بومبيو.
أبلغت رئيس الحكومة البريطانية تيريزا ماي على الفور مجلس الأمن، وأوفدت سفراءها لنشر اتهاماتها لدى جميع المنظمات الحكومية الدولية، ثم ناقشت في مجلس العموم، برفقة النائب كريس ليزلي من مجموعة توني بلير، سبل إقصاء روسيا من مجلس الأمن.
في مجلس الأمن بالذات، اقترحت روسيا إصدار بيان يعترف بالقلق المشترك للأعضاء بتسليط الضوء على الهجوم الذي وقع في سالزبوري، ويوكل لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مهمة إجراء التحقيق، لكن لندن عارضت أي نص لا يشير صراحة إلى مسؤولية روسيا، وفي النقاش التالي لكل تلك الأحداث، قدم القائم بالأعمال البريطاني جوناثان آلن، وهو ضابط في المخابرات البريطانية «ام آي6» كان يقود حملة الدعاية الإعلامية للجهاديين قي سورية، محضر اتهام ضد روسيا، لخص فيه كل الاتهامات البريطانية خلال العقد الأخير من الزمن.
أما السفير الفرنسي فرانسوا دولاتر، فقد أعاد على مسامع الحاضرين مبادرة بلاده ضد مسألة إفلات مستخدمي الأسلحة الكيميائية من العقاب، ملمحاً في الوقت نفسه إلى أن هذا الإجراء المزمع اتخاذه ضد الرئيس بشار الأسد، من الممكن أن يطول الرئيس فلاديمير بوتين أيضاً.
وللتحقق من عنصر النوفيتشوك المستخدم في سالزبوري، صار لزاماً على المملكة المتحدة حيازة الصيغة الكيميائية لهذا العنصر، وبالتالي القدرة على تصنيعه، وجميع الخبراء الكيميائيين متفقون على أن هذا العنصر الكيميائي قاتل رهيب، لكن سيرغي سكريبال لم يمت به، كما لم يُسمح لأحد بالتحقق مما إذا كان مريضاً يتلقى العلاج في أحد المشافي!
الوطن
 


   ( الثلاثاء 2018/03/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 9:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...