الأربعاء13/11/2019
م23:30:47
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عن حرب الاستنزاف في سورية بالوكالة .....بقلم حميدي العبدالله

منذ أن أحبطت محاولات الدول التي شنّت الحرب على سورية لإسقاط الدولة السورية، ونقل سورية من دولة مستقلة وجزء من منظومة المقاومة والممانعة، وتحويلها إلى دولة تابعة للولايات المتحدة. ومنذ أن تراجعت مخططات تقسيم سورية على أسس طائفية أو عرقية أو مناطقية، بعد تحرير الجيش السوري لكلّ من حلب ودير الزور، 


منذ ذلك الوقت بدأت الاستراتيجية الأميركية تركز بالدرجة الأولى على إطالة أمد الحرب من أجل تحقيق جملة من الأهداف، من بين هذه الأهداف استنزاف قدرات الجيش السوري والدولة السورية، واستنزاف روسيا وإيران داخل سورية. وكانت مراكز الأبحاث الأميركية تزيّن لصانعي القرار في الولايات المتحدة هذا الخيار وتقدّمه بوصفه أفضل أنواع الاستراتيجية الواجب التزامها للتعويض عن الفشل في إسقاط الدولة السورية.
لكن يبدو أنّ هذه المقاربة في سبيلها إلى التبدّل في ضوء تأثير مجموعة من العوامل أبرزها أنّ موازين القوى الميدانية تعمل في سورية في مصلحة الجيش السوري وحلفائه، وقد جرى التعبير عن ذلك في استمرار العمود البياني الذي يؤشر لانضمام المزيد من المناطق السورية إلى سيطرة الدولة بالتصاعد، وبات الرهان على تحقيق انتصار من قبل المسلحين وداعميهم رهاناً لا يستند إلى حسابات واقعية، حيث تراجعت الآمال بتحقيق أيّ انتصار أمام تصميم الجيش السوري وحلفائه على تحرير كلّ المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات لمسلحة. عامل آخر لا يقلّ أهمية عن العامل الأول هو أنّ أيّ استنزاف سيكون استنزافاً متبادلاً، ولن يتكرّر سيناريو أفغانستان في سورية. لأنّ الولايات المتحدة تتواجد أيضاً عسكرياً في سورية وقواتها معرّضة للاستنزاف مثل القوات الروسية والإيرانية، وطبعاً السورية المستهدف الرئيسي من قبل الولايات المتحدة بحرب الاستنزاف هذه، مع فارق أنّ سورية وحلفاءها هم الأقوى ميدانياً في سورية وقدرتهم على استنزاف الولايات المتحدة أكثر فاعلية في ضوء انشغال حلفاء واشنطن في المنطقة بحروب وصراعات أخرى مثل حرب اليمن، والصراع بين تركيا وأكراد سورية، وتركيا وما يخيّم على علاقات أنقرة مع حلفائها من توتر لا سيما مع الولايات المتحدة ودول الناتو.
هذا التقدير توصّل إليه «ماكس بوت» في مقاله المنشور في «واشنطن بوست» و«بلومبيرغ نيوز سرفيس» حيث قال حرفياً «يوماً ما كنت أتعاطف مع الخطة التي طرحها كينيث بولاك، زميل معهد أميركان إنتر برايز، لمساعدة جماعات التمرّد السورية على استنزاف الإيرانيين والروس، أما الآن فلا أرى أنّ مثل هذه الخطة يمكن أن تفيد في شيء». لماذا يعتقد ذلك، يجيب على هذا السؤال قائلاً «مثل هذه المساعدات تكون منطقية عادةً عندما يكون لدى المتمرّدين، كما الحال في أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي، فرصة واقعية للخروج منتصرين، أما الآن فلا يجوز بأيّ حال من الأحوال استخدام السوريين كوقود للمدافع، في صراع يدور بين قوتين عظيمتين، وعندما لا يكون لديهم أمل في النصر».
بعد هذا الكلام هل ما هو أبلغ لجهة إفلاس الرهانات الأميركية في سورية؟!

البناء
 


   ( الاثنين 2018/03/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...