-->
الأربعاء19/6/2019
ص5:53:58
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

عن حرب الاستنزاف في سورية بالوكالة .....بقلم حميدي العبدالله

منذ أن أحبطت محاولات الدول التي شنّت الحرب على سورية لإسقاط الدولة السورية، ونقل سورية من دولة مستقلة وجزء من منظومة المقاومة والممانعة، وتحويلها إلى دولة تابعة للولايات المتحدة. ومنذ أن تراجعت مخططات تقسيم سورية على أسس طائفية أو عرقية أو مناطقية، بعد تحرير الجيش السوري لكلّ من حلب ودير الزور، 


منذ ذلك الوقت بدأت الاستراتيجية الأميركية تركز بالدرجة الأولى على إطالة أمد الحرب من أجل تحقيق جملة من الأهداف، من بين هذه الأهداف استنزاف قدرات الجيش السوري والدولة السورية، واستنزاف روسيا وإيران داخل سورية. وكانت مراكز الأبحاث الأميركية تزيّن لصانعي القرار في الولايات المتحدة هذا الخيار وتقدّمه بوصفه أفضل أنواع الاستراتيجية الواجب التزامها للتعويض عن الفشل في إسقاط الدولة السورية.
لكن يبدو أنّ هذه المقاربة في سبيلها إلى التبدّل في ضوء تأثير مجموعة من العوامل أبرزها أنّ موازين القوى الميدانية تعمل في سورية في مصلحة الجيش السوري وحلفائه، وقد جرى التعبير عن ذلك في استمرار العمود البياني الذي يؤشر لانضمام المزيد من المناطق السورية إلى سيطرة الدولة بالتصاعد، وبات الرهان على تحقيق انتصار من قبل المسلحين وداعميهم رهاناً لا يستند إلى حسابات واقعية، حيث تراجعت الآمال بتحقيق أيّ انتصار أمام تصميم الجيش السوري وحلفائه على تحرير كلّ المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات لمسلحة. عامل آخر لا يقلّ أهمية عن العامل الأول هو أنّ أيّ استنزاف سيكون استنزافاً متبادلاً، ولن يتكرّر سيناريو أفغانستان في سورية. لأنّ الولايات المتحدة تتواجد أيضاً عسكرياً في سورية وقواتها معرّضة للاستنزاف مثل القوات الروسية والإيرانية، وطبعاً السورية المستهدف الرئيسي من قبل الولايات المتحدة بحرب الاستنزاف هذه، مع فارق أنّ سورية وحلفاءها هم الأقوى ميدانياً في سورية وقدرتهم على استنزاف الولايات المتحدة أكثر فاعلية في ضوء انشغال حلفاء واشنطن في المنطقة بحروب وصراعات أخرى مثل حرب اليمن، والصراع بين تركيا وأكراد سورية، وتركيا وما يخيّم على علاقات أنقرة مع حلفائها من توتر لا سيما مع الولايات المتحدة ودول الناتو.
هذا التقدير توصّل إليه «ماكس بوت» في مقاله المنشور في «واشنطن بوست» و«بلومبيرغ نيوز سرفيس» حيث قال حرفياً «يوماً ما كنت أتعاطف مع الخطة التي طرحها كينيث بولاك، زميل معهد أميركان إنتر برايز، لمساعدة جماعات التمرّد السورية على استنزاف الإيرانيين والروس، أما الآن فلا أرى أنّ مثل هذه الخطة يمكن أن تفيد في شيء». لماذا يعتقد ذلك، يجيب على هذا السؤال قائلاً «مثل هذه المساعدات تكون منطقية عادةً عندما يكون لدى المتمرّدين، كما الحال في أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي، فرصة واقعية للخروج منتصرين، أما الآن فلا يجوز بأيّ حال من الأحوال استخدام السوريين كوقود للمدافع، في صراع يدور بين قوتين عظيمتين، وعندما لا يكون لديهم أمل في النصر».
بعد هذا الكلام هل ما هو أبلغ لجهة إفلاس الرهانات الأميركية في سورية؟!

البناء
 


   ( الاثنين 2018/03/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2019 - 5:53 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...