السبت24/8/2019
م14:41:13
آخر الأخبار
مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسير يشن هجومًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية نفذ سلاح الجو اليمني المسير لدى الجيش اليمني واللجان الشعبيةإصابة 39 عاملا بحادث تسرب غاز بمصنع في السعوديةالخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأمريكيةالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعوديواشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيينسوريا.. تحرك رباعي على وقع انتصارات الجيش السوري في إدلبقائد الحرس الثوري الإسلامي: أمن الخليج مستتبٌّ بفضل حضور إيران القوي بعد إطلاق صاروخي جديد… ترامب: تربطنا علاقة طيبة فعلا بكوريا الشماليةالذهب يتجه صوب أسوأ أسبوع في 5 أشهرمسؤول عراقي يعلن موعد فتح معبر القائم- البوكمال بين سورية والعراقأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليأردوغان يترنح في الشمال السوري ......بقلم ناديا شحادةنجمة تركية يذبحها طليقها امام ابنتهما..حادثة تهزّ تركيا سورية تستدرج صديقتها القاصر ليغتصبها 3 شبان في برلينمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلبالتعليم العالي تصدر التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم 17 الخاص بالموفدين وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانبالفيديو ...ضبط أنفاق ومقرات محصنة لإرهابيي (النصرة) بمحيط خان شيخون والتمانعة بريف إدلببالفيديو ...مصدر عسكري : الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء مورك محاصرا نقطة المراقبة التركية بالكاملوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبسرّك في محيط خصركأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهاالسرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختهقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمبالفيديو... سمكة بفكين تشعل مواقع التواصل عملية خان شيخون المتقنة في تحضيرها .......بقلم الباحث الإستراتيجي د . أمين حطيطسياسات أردوغان تتمزّقُ ....في التدافع الروسي الأميركي! ...بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بيان اجتماع أستانة وتصريح جاويش أوغلو... تركيا تدين نفسها وممارساتها العدوانية

معن حمية | البيان الذي صدر في ختام اجتماع أستانة أمس بين وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف وإيران محمد جواد ظريف وتركيا مولود جاويش أوغلو،


 أكد مواصلة التعاون من أجل القضاء النهائي على تنظيمي «داعش» و «النصرة» الإرهابيين وسائر الأفراد والجماعات والمؤسسات والمنظمات المرتبطة بـ «القاعدة» أو «داعش». كما أكد الالتزام الثابت والدائم بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها وسلامتها وأنّ أيّ إجراء من أيّ جهة كانت يجب ألا يتسبّب بتقويض هذه المبادئ التي أكدت عليها القرارات الدولية ومؤتمر الحوار الوطني السوري ـ السوري في سوتشي.


وإلى بيان وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا، وهي الدول الضامنة لعملية أستانة، أعلن وزير خارجية تركيا أنّ بلاده «حريصة على تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في سورية ووقف جرائم التنظيمات الإرهابية»!

واضح من بيان اجتماع أستانة وتصريحات جاويش أوغلو، بأنّ تركيا تدين نفسها، لدورها الإجرامي في دعم الإرهاب وتسليحه وتوفير الممرات للإرهابيين الذين عاثوا قتلاً وإجراماً وتدميراً في سورية منذ سبع سنوات وحتى اليوم. وهي أيضا تدين نفسها، لأنها تنفذ عدواناً إرهابياً على مدينة عفرين السورية، حيث ترتكب مجازر بحق أهلها، ضاربة عرض الحائط قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401، ومنتهكة السيادة السورية.

إنّ موافقة وزير خارجية تركيا على بيان اجتماع أستانة أمس، تشكل إدانة صريحة للهجوم التركي على مدينة عفرين وللدعم الذي تقدّمه أنقرة للمجموعات الإرهابية، ولكلّ أشكال التنسيق التركي مع المجموعات التي تتبع جبهة النصرة الإرهابية في مدينة إدلب. وهو تنسيق مكشوف لا يستطيع الأتراك نكرانه، خصوصاً بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن توسيع نقاط المراقبة في إدلب، علماً أنّ هذا الأمر لا يتمّ من دون موافقة الإرهابيين هناك.

بيان اجتماع أستانة أمس ، انطوى على مضمون مهمّ، فهو في فقراته وسياقاته يدين رعاة الإرهاب وتركيا واحدة من الدول الراعية للإرهاب وهي بممارساتها العدوانية تجاه سورية، تؤكد أنّها لا تزال في المربع العدواني ذاته، وأنّ استمرار مشاركتها في مسار أستانة هو تعبير عن حالة انفصامية تهدف من خلالها لمحاكاة حليفها الأميركي من أجل الحصول على جائزة ترضية في منطقة شرق الفرات، وهذا ما أعلنه أردوغان أمس، مؤكداً انفتاح أنقرة على جميع عروض التعاون مع الأميركي المتعلقة بمدينة منبج السورية!

لا شكّ في أنّ تركيا تمارس دوراً خطيراً، وهي تراوغ في السياسة، وتستظلّ التصعيد الغربي ضدّ سورية لتواصل عدوانها على عفرين، لتحقيق أهداف مشتركة مع الولايات المتحدة، غير أنّ حسابات تركيا التي لم تصحّ في حلب، لن تصحّ في عفرين، رغم ما ترتكب من مجازر وما تُحدِث من دمار.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( السبت 2018/03/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2019 - 2:14 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك المزيد ...