الأحد15/9/2019
م17:58:44
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عفرين.. صمت دولي مريب

نظام مارديني | من الواضح أن العدوان التركي على منطقة عفرين، بات في المشهد السوري مفتوحاً على العديد من الاحتمالات والسيناريوات بعد الاستهداف الذي طال أمس القوات الشعبية. وكانت حصيلته شهداء وجرحى لتمتزج دماؤهم مع دماء أخوتهم من أهالي منطقة عفرين، مترجمين بذلك أهزوجة الأهالي خلال استقبالهم القوات الشعبية التي دخلت لمؤازرتهم «واحد واحد واحد.. الشعب السوري واحد».


ولكن هذه الاحتمالات والسيناريوات تعكس أيضاً، صراع القوى الإقليمية والدولية لتحقيق أقصى ما يمكن من المصالح ومناطق النفوذ في هذا المشهد الذي تحولت فيه الجماعات السورية الى أدوات بيد هذه القوى، بعد أن تخلت عن هويتها الوطنية ومؤازرتها للدولة السورية، ورهنت مصيرها بالخارج بحثاً عن مكاسب معينة، لتجعل من سورية ضحية صراعات تلك القوى، بطريقة تحويلها الى ساحة صراع لتحقيق مصالحها، وإلا ما هو الدافع الذي يجبر هذه القوى على شن الحروب المدمرة والمكلفة بشرياً ومادياً، لولا أنها تريد اعادة انتاج سورية وفقاً لمصالحها عبر فرض وقائع ميدانية جديدة تعزز مكتسباتها واوراقها التفاوضية في المسارات السياسية لرسم مستقبل سورية من قبل الأطراف الدولية والإقليمية المتنافسة.


كان من الممكن تجنيب عفرين مصائر «الميادين» السورية الأخرى. كان الأمر يتوقف إلى حد كبير على «وحدات حماية الشعب» التي أخطأت وفوّتت على نفسها، وعلى مئات الآلاف من السوريين في أكثر من 300 قرية في ريف المدينة، فرصة النجاة من العملية التركية الواسعة التي جاءت وكأنها قدرٌ لا بد منه، على ضوء تمسك «الوحدات» بخيار نحو كيان وهمي. وبعدما جاء تدريجياً بناء مؤسسات الأمر الواقع ليدعم هذا الوهم ما يذكرنا بأوهام الإدارات المحلية التي كان قد أقامها بشير الجميل وبعده سمير جعجع ووليد جنبلاط فترة الحرب الأهلية في لبنان، ولكن سرعان ما تخلّى عنهم الغرب بعد فرض التسوية على الجميع.

ولكن هل وقعت تركيا في لحظة الجنون الأخيرة؟ سؤال بدأ يردده عدد من المراقبين الغربيين وهم يتابعون رادارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ بدء أزمة «عفرين». وقد تبيّن لهم أن هذه الرادارات كانت تعمل على الديزل، وها هي حسابات هذا المجنون تصطدم دائماً بسيناريو شمشون ليس إلا؟

ولكن هذا التصعيد التركي الإجرامي والمجازر اليومية ضد الأهالي في منطقة عفرين لن يمنع من النظر إلى الصمت المريب للغرب تجاه هذه المذبحة، كما على نفاق «المجتمع الدولي» الذي يساعد بصمته على ذبح «الكرد» في الوقت الذي تتحدّث فيه تقارير إعلامية «مليئة بالأكاذيب»، حول الوضع في الغوطة الشرقية، وهي تشير إلى معاناة السكان، في حين يتم تجاهل و«غض الطرف» عن جرائم الإرهابيين.

لاحظ وزير الخارجية السابق يفغيني بريماكوف الذي كان على قيد الحياة لدى اندلاع الأزمة، أن سورية هي القاعدة الجيولوجية للمنطقة العربية، وهي القاعدة الجيوستراتيجية، إن تصدَّعت أو انهارت تصدَّعت وانهارت المنطقة بأسرها… وقال بريماكوف لأردوغان «أسوار دمشق مثل أسوار فيينا، لماذا تُصرّ على أن تحطّم رأسك مثلما حطّم آباؤك رؤوسهم هناك؟».

لا نزال نتذكّر صرخة الكاتب التركي الشهير، جنكيز شاندار، «تعالوا نبحث عن أردوغان بين الأنقاض في سورية».

البناء


   ( السبت 2018/03/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...