-->
الاثنين17/6/2019
ص1:0:33
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري أبها وجيزان ويخرجهما من الخدمة"لم تشهده المنطقة من قبل"... موقع عبري يكشف معلومات عن صاروخ مطار "أبها" السعوديبوصعب: يمكن أن يكون لروسيا دور ايجابي بترسيم الحدود البحرية مع سوريا بلجيكا تصفع السعودية وتلغي رخصة تصدير الأسلحة إليهاوفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةاندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السوريةبوتين: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين إلى وطنهمالمشاركون في قمة (سيكا) يؤكدون معارضتهم سياسة الإجراءات القسرية أحادية الجانبخلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعومهل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة «النصرة» ترافق وتحمي إعلاميين أميركيين في «إدلب»! … والجيش يخلي «تل ملح» و«الجبين» تكتيكياًالإرهابيون يعتدون بالصواريخ على قريتي الشيخ حديد والجلمةتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاضوء شاشات الهواتف له تأثير خطير على الجلدسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةموسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرينإدلب: موقف روسي حازم....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

قالت محدّثتي....بقلم د. بثينة شعبان

قالت محدثتي منذ نعومة أظفاري وأنا أراهم يوجهون التهم والإهانات لكلّ الذين أحبّهم من أهل وإخوة وأصدقاء وصديقات. منذ نعومة أظفاري وأنا أخشى أن الأبواب التي في بيتنا غير قادرة على تحقيق الستر والأمان لنا لأن جنوداً مدجّجين بالسلاح يمكن أن يصفعوا الباب، أي باب،


 فيردونه قتيلاً ونجد أنفسنا نحن في العراء وجهاً لوجه مع غرباء حاقدين لا يقيمون للخصوصية وزناً ولا يعرفون للحرمة معنى، سواء أكنت في الحمام، أم في غرفة النوم أخلع ملابسي المدرسيّة، فأنا أخشى دائماً أن أجد نفسي، وحتى في غرفة نومي وجهاً لوجه مع وجوه تنضح حقداً وكراهية. لقد واجهتُ هذه الوجوه في بيتي وبيوت أعمامي وعماتي وأخوالي وخالاتي كما واجهتها وأنا في طريقي إلى المدرسة، أو في طريق العودة منها، وحاولت جاهدة أن أفهم لماذا كلّ هذا الحقد، ولماذا كلّ هذه الكراهية، وهل يمكن لي إذا قمتُ بشيء ما أن أخفف من غلواء كرهها أو من عمق شعوري بالخوف من اقتحامها حياتي في أي لحظة وفي أي مكان.

قرأتُ وراقبتُ وسألت وحاورتُ زميلاتي وزملائي، وفهمتُ أن مجرّد وجودنا على هذه الأرض يعتبره البعض تهديداً لهم، حتى وإن لم نقم بأي حركة، وأنّه لا يطمئنهم شيء في الوجود سوى أن يرونا جثثاً هامدة لا حراك فيها، ولا قدرة لها على اجتراح أي فعل من أجل حياة حرّة كريمة. حين وصلتُ إلى قناعتي هذه بعد سنوات من طفولة حائرة تحاول أن ترسو على برّ في هذا الوجود العاصف بنا جميعاً والمربك للكبار والصغار على حدّ سواء، حينها قرّرتُ ألا أخاف، وقرّرتُ أن الجدران والأبواب المغلقة لا تحميني من حقد هؤلاء، بل الذي يحميني حقيقةً هو ذلك الإيمان المتجذّر في أعماقي وقررت أنني لن أكون صامتةً بعد اليوم، ولن أسمح لهم أن يفرحوا بجثّتي، ويحتفلوا بإعدام صوت آخر يفضح عنصريتهم وحقدهم وظلمهم أمام الناس، حينذاك قرّرت أن كرامتي تكمن فقط في صلابة إيماني بهذه الأرض وهذا الوجود، وأن لا أحد مهما كان مدجّجاً بالسلاح والحقد قادر على اختراق خصوصيتي لأنّني جبلتها مع تراب أرضي، ومع سويعات تاريخي، ومع أحلام زملائي وزميلاتي أننا لن نرضى بأقلّ ممّا يصون الكرامة مرّةً وإلى الأبد، ولكنّ أساطير حقدهم اخترقت قلبي الصغير، وعلمت ما فيه من تصميم وتحدّ، فاجتمع جنود مدجّجون بالسلاح، وحاولوا شتمي، وكنت أنا هذه المرّة التي صفعتهم فيها لأنني أنا التي أملك هذه الأرض، وأنا التي أحيا عليها حرّة، حتى وإن توهّموا أنهم يسجنونني فأنا السجّانة وهم السجناء؛ هم الذين يخافون من صوتي اليوم، ومن شجاعتي، ومن كلماتي أن يصل صداها إلى أرجاء المعمورة. منعوني من الحديث مع والدي ووالدتي اللذين يناديان اسمي وأنا أرسل لهم بابتسامتي الهادئة صفحاتٍ وصفحات من الحبّ والثبات على الموقف. لقد اكتشفتُ اليوم أن كلّ أسلحتهم واهية، وأنّ سلاحنا البسيط هو الإيمان والصمود، وهو أن نوصل صوتنا إلى العالم، ليصل إلى كلّ بيت، وكلّ امرأة وكلّ طفل، لنقول لهم من هؤلاء فعلاً ومن نحن حقاً؟ نحن الحقيقة؛ حقيقة الأرض والتاريخ والجغرافيا، نحن أصحاب الحقّ، ونحن الذين نمتلك المستقبل، ونحن الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
أطلّت محدّثتي، ذات الستة عشر ربيعاً، منذ أيام بشعرها الذهبي الجميل، ووجهها الهادئ وابتسامتها الرصينة، يحيط بها جيش من الغزاة الخائفين المرتبكين، بعد أن منعوها أن تقول شيئاً أو أن تلتقي أحداً حتى والديها، رغم أنهم سجنوا جسدها الغضّ، ولكنهم يعلمون أنهم غير قادرين على سجن روحها وصوتها وضميرها وإيمانها. هذه الطفلة التي لا تحمل سلاحاً، ولا تهدّد أحداً، هدّدت وجودهم كلّه وهزّت كيانهم. وسؤالي يا حبيبتي الجميلة: ألم يخجل حكّام عرب منك وهم يتزلفون للطغاة بدفع المليارات من الجزية، ولم يفكروا على مدى قرن ولم يبادروا لرفع هذا الظلم عنك وعن أهليك جميعاً؟ ألم يخجل من يتبوؤون كراسي الحكم ويسيرون على السجاد الأحمر حيثما توجّهوا ويحيطون أنفسهم بالعباد الذين يجب أن يُقدّموا لهم الحماية، نظرياً، المؤتمنون على حياة وحرية ومصلحة شعوبهم، ألم يخجلوا منك يا عهد التميمي، وأنت تقفين وحيدة في مواجهة أعتى آلة عنصرية استعمارية حاقدة؟ ألم يطفئوا الشاشات خجلاً منك، وينسحبوا إلى الظلمات ليستروا قصورهم وجهلهم وتواطؤهم مع الأعداء ضدّك أيتها الطفلة الملكة، أيتها المقاومة الصلبة، أيتها الأيقونة التي تليق بكلّ الأحرار والشرفاء في كلّ أنحاء العالم، والتي تشكّل مخرزاً ليس فقط في أعين الأعداء وإنما أيضاً في أعين حكام العار المتواطئين على قضاياهم، والمنافقين والكاذبين على شعوبهم، والمتستّرين وراء أوجه العظمة والقوّة، فقط ليخفوا جبنهم وضعفهم المشين والمخزي!!


   ( الاثنين 2018/02/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/06/2019 - 10:05 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...