-->
الاثنين17/6/2019
م22:38:19
آخر الأخبار
الذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديوفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهأهالي قرية الشيخ حديد بريف حماة: الإرهابيون يتعمدون حرق محاصيلنا لكننا متمسكون بأرضنا بحماية رجال الجيشنائب الرئيس الصيني يؤكد للمعلم استمرار تقديم بكين الدعم لسورية في علاقاتهما الثنائية والمحافل الدولية والمنظمات متعددة الأطرافأهالي الوضيحي يروون تفاصيل المجزرة التي ارتكبها إرهابيو “جبهة النصرة” في قريتهموفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةطهران: نهج السعودية الخاطئ لم يجلب سوى الحروب والدمارالولايات المتحدة وبريطانيا ترسلان قوات إلى منطقة الخليج...هل تستعدان لضرب إيراناغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .خلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …هل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا وزير التربية ينفي تسرب أسئلة الرياضيات للثالث الثانوي العلميإلغاء امتحان الرياضيات لشهادة التعليم الأساسي في مركزين بحماةاستشهاد وجرح عدد من المدنيين في تفجير سيارة مفخخة بالقامشليسلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان موسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

أسقطنا طائراته وفجرنا صواريخه وأدخلنا مستوطنوه إلى الملاجئ

هكذا تناقل السوريون الخبر – الحدث - صباح اليوم , وأدمعت عيونهم فرحا ًوعزة ًو إباءا ً , ووزعوا الحلوى لأجله...


 فمع انهيار حروب الوكيل الكاذبة، عاد المشهد إلى مربعه الأول، في حروب الأصيل الأساسية المباشرة، فالمشهد لم يعد يحتمل وجود الكومبارس ، سقطت الأقنعة وظهر أصحاب المشروع الحقيقيون صراحةً ووقاحة , فأمريكا تحتل وتعتدي في الشمال و الشرق و"إسرائيل" تُغير وتُهاجم في وسط البلاد والجنوب.. أي ذهولٍ وأي خيبة ٍ .. فبعد سبع سنوات للحرب على سوريا , انظروا وشاهدوا سلطات العدو الإسرائيلي ترتجف و تترنح , وتخشى مما اّلت إليه نتائج المعارك والمواجهات!, ومن رحم هزيمتها ومن عمق خوفها يجن جنونها وتفقد أعصابها , فتعتدي لتحتمي , وتكذب لتصدق نفسها , وبأوهامها ستتصدى لإيران من دون دعم واشنطن !.. لكن الحقيقة تكمن في مكان اّخر , فصراخ نتنياهو لم يلق اّذانا ً صاغية في موسكو للمرة الثانية , وعجزت واشنطن عن طمأنتها وحمايتها , ولأن حزم وصدق إيران هزم نفاق وعنجهية ترامب , لأن ليبرمان إعترف بإنتصار الأسد, ولأن تركيا تعرف أنها ستتراجع صاغرة ً و مجبرة ً على تصفية فلذات أكبادها , لأن بغداد سحقت "داعش"و استعادت علمها ونفطها ومطارها وسيادتها , لأن "داعش" تنتهي في سوريا والعراق , وُطبعت نعوات النصرة سلفا ً , لأن معارضة الفنادق أفلست , لأن سوريا تسير على طريق نصرها الحتمي بثقة وثبات ... وعلى المقلب الاّخر , وكرمى لسمعتها ولأدوات شرّها ولعيون سلمان و دحلان , لأجل غضب الأمير وحرد السلطان , وكرمى لمستوطنون محتلون ونحو الجنوب ينزحون ويرحلون , وكرمى لحاويات الأمونيا التي اختفت وتلاشت في عيد الغفران .. لأجل هذا إسرائيل تعتدي ونتنياهو لا يرغب بالتصعيد! فبعد نجاح مؤتمر سوتشي , وبالتزامن مع العدوان التركي على عفرين, وبعد الهزائم و الإنهيارات الكبرى للمجاميع الإرهابية في الغوطة الشرقية والتي لم تستطع الغارات الإسرائيلية قبل عدة أيام أن تنفذها وتوقف تقدم وحدات الجيش العربي السوري وحلفائه , وبالتزامن مع وصول وحدات الحشد الشعبي إلى الحدود السورية العراقية , وبعد العدوان الأمريكي على القوات الرديفة للجيش العربي السوري في ريف دير الزور , وبعد أقل من 12 ساعة على إعلان القيادة العسكرية السورية عن تطهير 1100 كم مربع في أرياف حلب حماة إدلب , والقضاء على مئات الإرهابيين من داعش والنصرة ... يأتي العدوان الإسرائيلي اليوم على وقع هول المفاجئة والصدمة التي عكستها وسائل إعلامه بعواجل أخباره ( أكثر من 25 صاروخا ً سوريا ً لاحقت طائراتنا , سقوط طائرة إف 16 إسرائيلية فوق الجليل , سقوط صاروخ مضاد للطائرات فوق الجولان , إصابة طياري الـ إف 16 التي أسقطتها الدفاعات الجوية السورية ) , ولم تكتف بهزيمتها فسارعت لإطلاق عدة صواريخ تمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاطها أيضا ً, الأمر الذي أضاف لكيان العدو هزيمة جديدة انعكست عبر هروب المستوطنين من الشمال نحو الجنوب وغصت بهم الملاجئ , فيما علت الدهشة والذهول موقع ولاه الصهيوني الذي نشر :" ما جرى أمامنا اليوم هو حدث تاريخي كبير جدا ً ", فيما ذهبت صحيفة هاّرتس لتقول :" الرئيس الأسد انتقل من مرحلة التهديد إلى مرحلة التنفيذ" , هو العدو ذاته الذي كان ينفي و يُخفي اعتداءاته , تراه اليوم مصدوما ً ومهرولا ً نحو موسكو و واشنطن لوقف تدهور الأوضاع ولإحتواء الموقف والتدخل قبل أن تتحرك غرف عمليات محور المقاومة لنسف نل أبيب عن بكرة أبيها . لقد سارعت سلطات الإحتلال لترويج رواية إختراق إحدى الطائرات المسيرة السورية للمجال الجوي لفلسطين المحتلة , الأمر الذي نفاه و أكد زيفه البيان الذي أصدره حلفاء سورية في غرفة عمليات محور المقاومة , وأكد فيه أنه "من الاّن وصاعدا ً لن يتم السكوت على أي إعتداء صهيوني جديد", وكذلك فعلت الخارجية الإيرانية على لسان بهرام قاسمي. فيما لم تخف موسكو استيائها من الإعتداء الإسرائيلي على سوريا و أكدت على ضرورة إحترام سيادة ووحدة الأراضي السورية , كذلك أدانت الخارجية اللبنانية العدوان وأكدت على حق الدفاع المشروع للدولة السورية على أي إعتداء إسرائيلي , وبأنها ستقدم شكوى لمجلس الأمن لإستخدام أجواء لبنان في الإعتداء, ووسط صمت ٍ عربي بالكاد سُمع صوت السعودية وهي تتهم سورية وإيران بإستفزاز إسرائيل ..! ولا بد من التأكيد على أن العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا، ليس الإعتداء الأول من نوعه، ويأتي في سلسلة اعتداءاته المتكررة في سياق الحرب المفتوحة، التي تتماشى مع طبيعة "إسرائيل" العدوانية، ودورها الأساسي في الحرب الدولية على سوريا , واستهداف مواقع هامة للجيش العربي السوري تحت عناوين واهية – كلما دعت الحاجة , استفزازات سورية , وغيرها - . على سلطات الكيان الغاصب إدارك حقائق قواعد الإشتباك الجديدة ، وأن دمشق لن تترك وحيدة وستبقى الخط الأحمر لمحور المقاومة , بالرغم عن واشنطن وتل أبيب وعن أعرابٍ تاّمروا على الدولة السورية لأجل الدفاع عن الكيان الصهيوني .. فالدولة السورية تستعيد توازنها وقوتها، وجيشها الباسل يتقدم من نصرٍ إلى نصر، و الإرهاب والإرهابيون ينهارون ويُهزمون في كل المعارك , فالرئيس بشار الأسد ووعد بتحرير "كل شبر"، فيما وعد سماحة السيد حسن نصر الله بدخول الجليل المحتلة ، وبإستجلاب مئات ألوف المقاومين من كافة أنحاء العالم للدفاع عن سوريا وعن شرف الأمة. وبات عليه إدراك أن سوريا ومع إقتراب العام الثامن للحرب الكونية عليها، ستبقى متمسّكة بقائدها وأسدها، وأنّ جيشها لا زال القوي والقادر، وقدراتها ومنظومات دفاعاتها الجوية لا زالت من أقوى منظومات الدفاع الجوي الفعّالة في المنطقة.

المهندس : ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2018/02/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/06/2019 - 9:25 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...