-->
الأربعاء19/6/2019
ص4:51:17
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهماحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهداففشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

قرار الحسم في الشمال السوري.. التعامل بالنار مع أيّ قوات أجنبية

معن حمية | معركة أرياف حماة وحلب على طريق الحسم النهائي، وهذا ما سينعكس تسريعاً للعملية العسكرية التي ينفذها الجيش السوري وحلفاؤه في ريف إدلب والتقدّم نحو المدينة. والواضح من سير العمليات في تلك المناطق، أنّ الجيش السوري يضع كلّ الاحتمالات، بما في ذلك التعامل بالنار مع أيّ قوات أجنبية، لا سيما التركية منها.


إمساك الجيش السوري وحلفائه بزمام الأمور والمبادرة، والقدرة على الحسم، يقابله عجز القوات التركية والمجموعات الإرهابية التي تحت إمرتها، عن تحقيق أيّ تقدّم يُذكر باتجاه منطقة عفرين، رغم حجم التحشيد والقصف الوحشي، وهذه المشهدية إنجازات الجيش السوري وعجز المجموعات الإرهابية ورعاتهم يضع الدول الراعية للإرهاب أمام تحدٍّ صعب يُسقط من يدها أهدافاً وضعتها. ولهذا السبب رفع رعاة الإرهاب سقف الاتهامات ضدّ سورية بزعم أنها تستخدم الأسلحة الكيميائية. وهو اتهام ترفضه روسيا، لأنّ سورية تخلصت من هذا السلاح بموجب اتفاق روسي ـ أميركي وبشهادة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.


هنا يتضح أنّ الاتهامات التي تسوقها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضدّ سورية، تهدف إلى رسم خطوط حمراء أمام الجيش السوري تحول دون تقدّمه وحسم معاركه، لأنه في اللحظة التي يحسم فيها الجيش معاركه في مناطق الشمال السوري تسقط أهداف الحرب العدوانية على سورية سقوطاً مدوّياً. وهذه كأس مرة تحاول واشنطن وحلفاؤها عدم تجرّعها من خلال رفع وتيرة التصعيد وحشد المؤسسات الدولية التي هي غبّ الطلب الأميركي. وفي حال لم يحقق التصعيد أهدافه، ليس مستبعداً أن تعمد الولايات المتحدة إلى تنفيذ أعمال عدوانية، وأن يحصل احتكاك مع حلفاء سورية. وتحديداً الروس، خصوصاً بعد أن تمّ إسقاط طائرة روسية فوق إدلب بصاروخ لا يزال «مجهول الهوية»، حتى يقرّر الروس كشف هوية أصحابه.

الولايات المتحدة التي فقدت أوراقاً كثيرة، في الميدان وفي السياسة، وقبل أن تجد نفسها في مواجهة مباشرة على الأرض السورية، فإنها ستواصل التصعيد «كيميائياً»، ومن خلال حليفتها «إسرائيل» التي قصفت أمس مواقع سورية تزامناً مع قصف نفذته المجموعات الإرهابية ضدّ المدنيين، غير أنّ كلّ هذا لن يحقق لواشنطن هدفها بفرملة تقدّم الجيش السوري وحلفائه، ولن يفيدها في استصدار قرار دولي يدين سورية على أساس تهم باطلة ترفضها روسيا.

من المهمّ التوقف ملياً عند كلام وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أمس ، حيث أشار إلى أنّ الأميركيين «يسيرون نحو تقسيم سورية»…!

وإذا صحّ أنّ واشنطن تصعّد للوصول إلى فرض أمر واقع تقسيمي في المناطق التي تسيطر عليها، فهذا يؤكد بأنّ الهجوم التركي على عفرين منسّق بالكامل مع واشنطن وللهدف التقسيمي ذاته، وأنّ ما يظهر من تباينات بين الأميركيين والأتراك لا يفسد في الآلية علاقة استراتيجية.

على أية حال، واشنطن ليست اللاعب الوحيد حتى تفرض مشيئتها، فحلف الإرهاب بكلّ دوله ومجموعاته لم يستطع إسقاط الدولة السورية، ولنقرأ جيداً الواقع الميداني وقدرات محور المقاومة ونشره منظومات صاروخية في الشمال السوري لتغطية تقدّم الجيش السوري نحو الأهداف التي قرّر الوصول إليها.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الخميس 2018/02/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 9:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...