السبت24/8/2019
م15:27:18
آخر الأخبار
مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسير يشن هجومًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية نفذ سلاح الجو اليمني المسير لدى الجيش اليمني واللجان الشعبيةإصابة 39 عاملا بحادث تسرب غاز بمصنع في السعوديةالخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأمريكيةالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعوديواشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيينسوريا.. تحرك رباعي على وقع انتصارات الجيش السوري في إدلبالنظام التركي يعلن بدء عمل مركز العمليات المشترك بشكل كاملقائد الحرس الثوري الإسلامي: أمن الخليج مستتبٌّ بفضل حضور إيران القوي الذهب يتجه صوب أسوأ أسبوع في 5 أشهرمسؤول عراقي يعلن موعد فتح معبر القائم- البوكمال بين سورية والعراقأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليأردوغان يترنح في الشمال السوري ......بقلم ناديا شحادةنجمة تركية يذبحها طليقها امام ابنتهما..حادثة تهزّ تركيا سورية تستدرج صديقتها القاصر ليغتصبها 3 شبان في برلينمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلبالتعليم العالي تصدر التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم 17 الخاص بالموفدين وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانبالفيديو ...ضبط أنفاق ومقرات محصنة لإرهابيي (النصرة) بمحيط خان شيخون والتمانعة بريف إدلببالفيديو ...مصدر عسكري : الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء مورك محاصرا نقطة المراقبة التركية بالكاملوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبسرّك في محيط خصركأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهاالسرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختهقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمبالفيديو... سمكة بفكين تشعل مواقع التواصل عملية خان شيخون المتقنة في تحضيرها .......بقلم الباحث الإستراتيجي د . أمين حطيطسياسات أردوغان تتمزّقُ ....في التدافع الروسي الأميركي! ...بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوتشي.. نقلة نوعية

مار عبد الغني | بالنظر إلى التحضير الذي ترافق مع الدعوة إليه، ينتظر أن يحرك مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي المياه الراكدة للحل السياسي، 


 عوخاصة أن الطيف المشارك فيه يمثل شريحة شعبية واسعة يمكن اعتبارها ممثلاً حقيقياً للشعب السوري لكونها انطلقت من سورية وتدرك تماماً واقع الحال وتحمل أجندة وطنية بعيدة عن أي إملاءات خارجية وتحلم بعودة سورية المستقرة المحافظة على الثوابت والحقوق واللاعب الرئيسي في المنطقة، لا كما حاول بعض ما تسمى بـــ«المعارضات» تمرير حلول على مقاس مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض دول الخليج في سبيل تحويل سورية إلى دولة فاشلة لا حول لها ولا قوة. ولأن وقائع الميدان باتت لا تخدم المشاركين في الحرب على سورية، لم يجد بداً من الإيعاز لــ«الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، والتي تتحكم بها الرياض، لرفض المشاركة بالمؤتمر، في محاولة لإفشاله قبل أن يبدأ، لكن رد موسكو جاء سريعاً عندما أكدت الخارجية الروسية أن عدم مشاركة هؤلاء «لن يؤثر مطلقاً على المؤتمر»، وهذا يؤكد أن شكل الحوار سيأخذ طابعاً مختلفاً عن الذي شاهدناه في جولتي جنيف وفيينا الأخيرتين، تبدل تفرضه انتصارات الجيش العربي السوري في الميدان على الإرهاب والتي أفقدت أميركا وحلفاءها أهم الأوراق التي كانت تتكئ عليها في مساعيها التعطيلية.

بعبارة أخرى، قواعد الاشتباك تغيرت في هذه المرحلة، ويعد مؤتمر سوتشي بداية لمرحلة جديدة مختلفة عما سبق، وسيرسم الخطوط العريضة للحل، حيث سينسحب البساط من تحت بعض المعارضات التي كانت تدعي أنها تمثل الشعب السوري ووجدت نفسها في هذه المرحلة لا تمثل حتى نفسها بعدما وضعت كل بيضها في سلة واشنطن والرياض، ولن يطول الوقت حتى يتم الاستغناء عنها كما حدث مع غيرها عندما انتهت مدة الصلاحية.
لذلك يمكن القول: إن سوتشي يمثل نقلة نوعية في مسار الأزمة لكونه يطرح أجندة تمثل آمال السوريين وآلامهم، أي آمالهم بالانتقال نحو مستقبل أفضل عبر حوار بناء يعالج السلبيات ويبني على الإيجابيات ويحافظ على مؤسسات الدولة، وآلامهم من الإرهاب العدو الأول للسوريين على مختلف انتماءاتهم ومشاربهم والقضاء عليه والتخلص منه يمثل رأس الأولويات، وبالتالي عندما يبدأ الحوار من هذه النقطة فالمؤكد أننا سنشهد شكلاً آخر من المحادثات التي يمكن من خلالها التوصل إلى نقاط مشتركة عدة يبنى عليها للخروج بحلول وسط ترضي جميع الأطراف وتتناسب مع التضحيات التي دفعتها سورية خلال أشرس حرب عرفتها في تاريخها.
يمكن القول: إننا أمام مرحلة مفصلية وعلى المشاركين في المؤتمر اغتنام الفرصة وأن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، حيث تكون مصلحة الوطن العليا الهاجس الأول أمامهم، ولا شك أن الأصدقاء في روسيا سيمثلون في المؤتمر عاملاً مساعداً في نجاحه كي يكون منطلقاً للحل ويؤسس لسورية الجديدة الخالية من الإرهاب وكل أشكال الوجود الأجنبي غير الشرعي على أراضيها، والأنموذج الذي يحتذى للدولة المعاصرة.
سورية التي سيشكل انتصارها بداية لعصر خال من هيمنة القطب الواحد والنظيفة من كل أشكال تلك «المعارضات» التي تآمرت على بلادها وآثرت على نفسها أن تكون دمى يحركها أسيادها «الكثر».

الوطن


   ( الأربعاء 2018/01/31 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2019 - 3:22 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك المزيد ...