الأربعاء21/8/2019
م13:22:45
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلبشكوك تركية بوعود الأمريكيين حول "المنطقة الآمنة"الجعفري: ضرورة إلزام الولايات المتحدة وحلفائها بإنهاء وجودهم العسكري اللاشرعي على أراضي سوريةترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمبومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى سوريا بكل السبلالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهاخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريامعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقمدرسة تستحق التقديرالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطههذه حقيقة صورة الشخص المرسوم على الليرة السورية؟"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عفرين.. الصُّداع التركي

نظام مارديني | لم يمرّ تصريح قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جوزيف فوتيل في إنشاء وتدريب قوة لحرس الحدود في سورية مرور الكرام عند كلٍّ من دمشق وموسكو وطهران،


 إلّا أنّ ردّة الفعل الأقوى جاءت من تركيا حليفة الولايات المتحدة، بحيث عزّز هذا التصريح هواجس أنقرة بخصوص السعي الأميركي الحثيث لقيام «دويلة كرديّة» ضمن الأراضي السوريّة بعد فشل مشروع رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني في العراق، وقيام كلا «الدويلتَين» يعتبر خطاً أحمر إقليمياً لا يمكن السماح به، بل وتعتبره أنقرة التهديد الأكبر لها، وتضع مواجهته وتقويض إمكاناته على رأس قائمة أولويّاتها، وهي هيّأت لذلك بعملية ما يسمّى بـ»درع الفرات» التي نفّذتها – بين آب 2016 وآذار 2017، لمنع التواصل الجغرافي بين «كانتونات الكرد» الشرقية والغربية.


بَيْد أنّ موضوع دعم الإدارة الأميركيّة لـ»حزب الاتحاد الديمقراطي» PYD أو «وحدات حماية الشعب» كحليفٍ محليّ، يبدو مستقراً ومستمراً وشاملاً للجوانب السياسية والمالية والعسكرية والإعلامية، بما في ذلك إمداده بكميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وتدريب عناصره واحتضان رموز «داعش» الذين تمّ تهريبهم من الرقة، في مناطق سيطرتهم، الذين تعتبرهم تركيا ذراعاً لحزب العمال الكردستاني الذي يشنّ حرباً ضدّها منذ ثمانينات القرن الماضي، وكلّ ذلك يسبّب لتركيا قلقاً وجودياً لا يمكنها التغاضي عنه، وتعتبره مقوّضاً لاستقرارها وأمنها ووحدتها، ومعياراً لقياس درجة من هو الحليف ومن هو العدو.

إنّ أردوغان الذي بدأ مندفعاً في الأزمة السورية، من خلال استقباله ودعمه للجماعات الإرهابية، يسعى الآن للخروج منه بتنسيقٍ مع روسيا وأيران، ولا شيء يوقف هذا التنسيق إلّا تخلّي الإدارة الأميركية عن دعمها لـ»قوات سورية الديمقراطية»، أو الحصول على ضمانات أميركية، روسية وأوربية بمنع أيّ كيان سيُعطى للكورد مستقبلاً في سورية.

ضمن هذا الواقع، وضعت الخطة الأميركية – بتشكيل حرس حدود من «قوات سوريا الديمقراطية»- على ما يبدو القطار التركي بخصوص عفرين على سكّة التفعيل، وهو الذي صرّح عنه أردوغان أكثر من مرة بأنّ العملية باتت وشيكة جداً، وأرسلت أنقرة التعزيزات العسكرية إلى الحدود وقصفت القوات المسلّحة التركية مواقع في عفرين بالمدفعية. ولكنّ الأمور ستبقى ضمن ردّة الفعل هذه، خصوصاً بعدما جاء ردّ الفعل السوري العنيف بالتصدّي لأيّ عدوان تركي على عفرين باعتباره عدواناً موصوفاً على الأراضي السوريّة. وإضافة إلى ذلك، هناك عقدة أخرى تواجه أنقرة في عفرين، وهي الوجود العسكري الروسي في تلك المنطقة، ممّا يجعل التنسيق مع موسكو حليفة دمشق ضرورة قبل بدء أيّ تحرّك تركي. ولذلك، يعزو الكثير من المراقبين تأخّر عملية عفرين إلى غياب الموافقة الروسيّة من جهة، والاستعداد السوريّ للتصدّي للجيش التركي من جهةٍ أخرى.

لا شكّ تشبه تركيا في هذه اللحظة شجرة «الكافاك» في الأناضول، وهي أشجار رفيعة وطويلة، هشّة في مظهرها وتتوهّم بأنّها قوية، بحيث إنّها عندما تهبّ الرياح الأناضوليّة القوية يمكنها أن تنحني بزوايا مذهلة لتتكيّف مع قوة الرياح من دون أن تنكسر.

إنّ شجرة الكافاك لم يعد بمقدورها أن تنحني أكثر، وإنّ لحظة الحقيقة تقترب، وعلى السيد أردوغان الاختيار بين المواجهة مع الجيش السوريّ و»وحدات الحماية الشعبيّة»، أو البدء برقصة القرفصاء أمام خيباته المتعدّدة!.

البناء


   ( السبت 2018/01/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 12:37 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...