-->
الاثنين17/6/2019
ص0:37:43
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري أبها وجيزان ويخرجهما من الخدمة"لم تشهده المنطقة من قبل"... موقع عبري يكشف معلومات عن صاروخ مطار "أبها" السعوديبوصعب: يمكن أن يكون لروسيا دور ايجابي بترسيم الحدود البحرية مع سوريا بلجيكا تصفع السعودية وتلغي رخصة تصدير الأسلحة إليهاوفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةاندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السوريةبوتين: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين إلى وطنهمالمشاركون في قمة (سيكا) يؤكدون معارضتهم سياسة الإجراءات القسرية أحادية الجانبخلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعومهل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة «النصرة» ترافق وتحمي إعلاميين أميركيين في «إدلب»! … والجيش يخلي «تل ملح» و«الجبين» تكتيكياًالإرهابيون يعتدون بالصواريخ على قريتي الشيخ حديد والجلمةتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاضوء شاشات الهواتف له تأثير خطير على الجلدسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميارغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمخوفا من الحوادث الخطيرة... "فورد" تسحب أكثر من مليون سيارةموسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرينإدلب: موقف روسي حازم....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الحرب المقبلة.. الاستعدادات والساحات

ليس قابلاً للنقاش أن الاستعدادات لحرب مقبلة بين الكيان الصهيوني ومحور المقاومة مستمرة بوتيرة ربما أكثر بكثير مما يفكّر به حتى بعض الاستراتيجيين، خصوصاً إذا أُخذت التصريحات "الإسرائيلية" المتضاربة بعين الاعتبار، وكذلك توقيع اتفاقية أميركية-"إسرائيلية" تحت عنوان "البرنامج الاستراتيجي لمواجهة إيران".


من الطبيعي أن تبادر تل أبيب إلى شنّ الحرب إذا توافرت لها ثلاث أمور أساسية هي:

1- القدرةعلى تماسُك الجبهة "الإسرائيلية" الداخلية، وهو ما يقلق القادة العسكريين والأمنيين أكثر من القيادات السياسية، بما فيها المتطرفة، مع اعتقاد – ليس يقيناً –بأن الجيش "الإسرائيلي" بتفوقه العددي والتسليحي، قد يفوز في الحرب إذا كانت خاطفة.

2- توفير الدعم الدولي، إلى جانب الدعم الأميركي المنقطع النظير، وهذا ليس محسوماً حتى الآن.

3- تأمين المزيد من الخضوع بين الدول العربية للرغبة "الإسرائيلية"، إلى جانب السعودية ودولة الإمارات، اللتين حسمتا أمرهما بالتحالف مع "إسرائيل" تحت عنوان "العداء المشترك لإيران"،وبالتالي محور المقاومة.

الكيان الصهيوني يشعر الآن أن الظروف الموضوعية لشنّ حرب تكون في صالحه باتت مكتملة، لاسيما بعد قراءة ردّ الفعل العربي الصوتي على قرارالرئيس الأميركي بشأن القدس، وأن المواقف العربية "تحت السيطرة"، وفقاً لإعلان الإدارة الأميركية، ولذلك تُواصل"إسرائيل"تصعيد قراراتها؛ سواء لجهة إقرار تشريع بمنع أي حكومة مقبلة ببحث وضع القدس أو أي جزء من القدس، أو لجهة توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، واستحداث مستوطنات جديدة، وسط صمت عربي غير مسبوق، مايزيد الاعتقاد"الإسرائيلي"بأن الظروف لشنّ عدوان دون صدور رد فعل مناوئ باتت مختمرة.

ووفقا ًللاتفاق الأميركي- "الاسرائيلي"الذي تمّ التوصُّل إليه بين وفد"إسرائيلي"يمثّل "القطاع الدفاعي" برئاسة المستشار في الأمن القومي مايربنشابات، والوفد الأميركي من الاختصاص الدفاعي والاستخبارتي، برئاسة غيربيرت ماكماستر، فهنا كبند يقضي بتشكيل أربع فرق مختصة بالقضايا المتعلّقة ببرنامج إيران النووي والصاروخي، إلى جانب الاستعداد لمواجهة تصعيد كل من إيران وحزب الله، وتوريدات السلاح إلى المنطقة.

بلاشك، يعمل"الإسرائيليون" ليل نهار لمعرفة القدرات التي يتمتع بها محور المقاومة، لاسيما حزب الله، مع فهمهم ا لعميق للتبدُّل الحاصل في موازين القوى، وكذلك فإن المحور،خصوصاً حزب الله، يعمل على مدارالساعة أيضاً على رصد كل شيء لدى العدو، حتى الأنفاس"الإسرائيلية"،إلى جانب دراسة مكامن القوة والضعف لدى العدو، حيث إن استراتيجية إدارة القدرة والمقدرات التي تعتمدها قيادة المقاومة تتغلب على الاستراتيجيات التقليدية التي يعتمدها الجيش" الإسرائيلي"، وهو ماكان ألمح إليه أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في إطلالته الأخيرة، مع تأكيده أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو يدفعان المنطقة إلى الحرب، وأن المقاومة يجب أن تستعدّ لها، "فلتكن الحرب المقبلة التي ستفرض علينا فرصة لتحرير القدس"،مشيراً سماحته إلى وجود قدرات في العالم العربي "بدأت تتجمع وتؤمن بهذ ا الخيار".

في الواقع، يعتقد الاستراتيجيون الصهاينة أن حزب الله سيكون العمود الفقري لأي قوى ستخوض الحرب بمواجهة العدوان الذي يُعدّون له، ويعتقدون أيضاً أن الحرب ستقتصر على الجبهة الشمالية؛ من جنوب لبنان إلى جنوب سورية، لذلك جُنّ جنونهم من تحرير "بيت جن" من يد الإرهابيين الذين كانوا يتلقون الدعم "الإسرائيلي"، باعتبارهم يؤمّنون شريطاً دفاعياً عن الجولان المحتل، لكنهم استشعروا خطراً جديداً في البحر، وقد عبّروا عن ذلك عبر المؤسسة الأمنية التي جزمت أن "تهديد حزب الله بضرب حقول الغاز ليس كلاماً فقط"، فلدى الحزب قدرة كامنة في المنطقة البحرية، وقد أعلن قائد سلاح البحرية الصهيوني؛ اللواء آلي شربيط، أن حزب الله امتلك أخطر سفينة؛ لايمكن إغراقها ضمن "تشكيل هجومي استراتيجي بكل ما للكلمة من معنى، وعمل أيضاً لبناء تشكيل صواريخ هجومية وجوهرية، وأنشأ عملياً سفينة صواريخ من الأفضل في العالم، أي لديها لكثير من الصواريخ التي لا تغرق"، وعليه قامت "إسرائيل" بتزويد سفينة "ساعر 5 " بمنظومة القبة الحديدية، وتلك القبة، بحسب الخبراء، ليست بالفاعلية المتوخاة.

ربما لا يغيب عن قادة الكيان الصهيوني أن أي حرب يمكن أن تتدحرج خلافاً لما هو مخطّط لها،فالميدان يستوجب أحياناً كثيرة خارج نطاق منطقة العمليات المؤطّرة، فلـ"إسرائيل" قواعد في البحر الأحمر، ومخاوفها من هنا ك ليست أقل مما سيكون على الجبهة الشمالية، رغم التحالف مع السعودية؛ كأحد حُراس المصالح"الإسرائيلية"هناك.

يونس عودة / الثبات


   ( الجمعة 2018/01/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/06/2019 - 10:05 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...