-->
الاثنين24/6/2019
ص8:46:36
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيندبلوماسي سعودي: زمن الحرب مع (إسرائيل) انتهى واستقبال (الإسرائيليين) في السعودية مسألة وقتاجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهممجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانرمايات مركزة ضد تحركات الإرهابيين في ريفي إدلب وحماةبأسلوب حرب الاستنزاف ... الجيش يوسع محاور الاستهداف إلى ريف حلبسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

"إسرائيل" جديدة بسروال كردي...بقلم تيري ميسان

تقوم تركيا حالياً ببسط سياسة خارجية جديدة في اتجاهين، تعتزم من خلالها في المقام الأول تحقيق «القسم الوطني» لآخر برلمان عثماني، ولعله هو السبب في أنها تحتل بصورة غير مشروعة الجزء الشمالي من جزيرة قبرص، وشمال سورية والعراق، وتستعد أيضاً لغزو شمال اليونان.


وثانيا، فهي تساعد في التحضير للعملية البريطانية المقبلة في المنطقة، ولتحقيق ذلك، قامت بنشر 1500 جندي في الصومال، و35 ألفا في قطر، وهي بصدد نشر وحدة عسكرية في السودان.

كل هذه الدول مدعوة الآن لدعم الحروب الجهادية الجديدة في القرن الإفريقي، وشبه الجزيرة العربية.
كما يمكن أن تنشئ تركيا موطئ قدم لها في كل من جيبوتي وتشاد، وهما دولتان ضمن منطقة النفوذ الفرنسي.

في هذا السياق بالذات خرج لنا مؤخراً ثعبان البحر العجوز: إنشاء دويلة كردية بحيث تكون بالنسبة لفرنسا والولايات المتحدة كإسرائيل بالنسبة لبريطانيا والولايات المتحدة، ذلك هو الموضوع الحقيقي لقمة ماكرون أردوغان الأخيرة في باريس.
هذا المشروع ليس جديدا، وقد يعود لاتفاقيات سايكس بيكو، أو في كل الأحوال لمؤتمر سيفر في عام 1920.

فبينما كانت بريطانيا منهمكة في إنشاء «الوطن القومي اليهودي» في فلسطين، كانت فرنسا منشغلة في تجنيد المرتزقة الأكراد من قبيلة «ميليس»، لسحق الثورة القومية العربية في مدينتي الرقة وحلب، بيد أن مشروع دويلة كردستان لم ير النور في جنوب شرق الأناضول، خلافا لوعود الرئيس الأميركي وودرو ويلسون في ذلك الحين.
والآن بعد العديد من التحولات، هاهو المشروع الفرنسي-الأميركي يعود للظهور مع «الربيع العربي».

في عام 2011، وقع وزيرا الخارجية، الفرنسي آلآن جوبيه، والتركي أحمد داود أوغلو، اتفاقاً لم يعلن في حينه، يقضي بإنشاء دويلة كردية، ليس في تركيا، بل في شمال سورية، وقد قبل الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي كان يعارض دائماً تلك الفكرة، بشرط أن يتمكن من ترحيل أكراد تركيا إلى تلك الدويلة.

بارك البنتاغون ذلك الاتفاق، وكانت الخطة الأميركية تقضي بإنشاء دويلة كردية في منتصف عام 2014، جنبا إلى جنب مع دويلة «سنية» لقطع طريق الحرير، وكانت هذه مهمة داعش، وقد نشرت الباحثة في البنتاغون روبن رايت خرائط هاتين الدويلتين في صحيفة «نيويورك تايمز» الصادرة في 28 أيلول 2013.
لكن المشروع أخفق مرة أخرى، على الرغم من انضمام صالح مسلم إلى الاجتماع مع رئيسي كل من فرنسا وتركيا الذي جرى في قصر الإليزيه بتاريخ 31 تشرين الأول 2014.

تعويضا عن ذلك، تصورت باريس وتل أبيب مجدداً فكرة إنشاء دويلة كردية زائفة، ولكن هذه المرة في العراق، أعلنت ستون دولة عن موافقتها على الفكرة، لكن المشروع باء بالفشل في اللحظة الأخيرة بسبب انسحاب الولايات المتحدة.

الوطن

 

في القمة التي انعقدت في 5 تموز 2018، وافق الرئيسان ماكرون وأردوغان على العودة إلى المشروع السابق: إنشاء دويلة كردية في شمال سورية، بشرطين أساسيين: أن يقطع قادتها علنا أي علاقة مع حزب العمال الكردستاني، وألا يكون لها اتصال مع البحر الأبيض المتوسط.

القرار النهائي بهذا الشأن وفقا لخالد عيسى، ممثل «وحدات حماية الشعب» في باريس، هو بيد الولايات المتحدة وحدها، التي تمكنت فعليا من تحويل كل من حزب العمال الكردستاني و«وحدات حماية الشعب»، من أحزاب ماركسية موالية للاتحاد السوفييتي السابق، إلى أحزاب فوضوية «أناركية»، موالية للولايات المتحدة.

بيد أنه حتى هذا المشروع الرامي لإنشاء إسرائيل جديدة، غير يهودية، ولكن كردية، مصيره ككل المشاريع التي سبقته منذ قرن: الفشل.


   ( الثلاثاء 2018/01/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 7:54 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...