الأحد15/9/2019
م18:26:2
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

علينــا واجــب المكــر إن مكــروا ...بقلم د. فؤاد شربجي

قبل أسابيع كتب أحد الصحفيين العرب, يستذكر (دار ثقافات العالم) التي تعد جبهة متقدمة للغرب, في حربه الفكرية (الايديولوجية) مع الشيوعية والنظام السوفييتي, ومناسبة الكتابة كان المعرض الذي أقامته هذه الدار, للاحتفال بأعمالها, وللتذكير بدورها الحاسم في الحرب ضد الشيوعية وفي الانتصار عليها.


(دار ثقافات العالم) أنشاتها المخابرات المركزية الأمريكية في برلين, مع انتهاء الحرب العالمية الثانية عسكرياً, وكان هدف هذه الدار حشد المثقفين والإعلاميين والفنانين, في الحرب الفكرية الإيديولوجية, ضد الشيوعية والأيديولوجيا الشيوعية, وقد أشرفت على هذه الدار (إليانور دالاس) شقيقة مدير المخابرات المركزية الأمريكية, واعتمدت دالاس على (الحداثة) في الثقافة والفن, كسلاح لمواجهة الشيوعية, وسعت لكسب تفكير بيكاسو لصالحها ولحشده في صفها, وإليانور هذه, وتكريساً لمبدأ الحداثة جعلت من مبنى (دار ثقافات العالم) بناء فيه الكثير من الفن التعبيري التجريدي ليكون العلامة القوية لمنهج عملها المعتمد على الحداثة, في الحرب الثقافية الفكرية.

وللأسف, فقد استطاعت هذه الدار, أن تجتذب الكتاب والروائيين والفنانين والإعلاميين الغربيين, واعتمدت على تشجيعهم ودعمهم لإبداع وإنتاج أعمال حداثوية, ولم تطالبهم إلا بإنتاج حداثوي يدعو للحرية, حرية الإبداع وحرية الإنسان وحرية التعبير وشكلت الحداثة الإغراء الذي حرك غرائز المبدعين للانضواء في هذه الدار.
وبينما هم ينتجون الحداثة, كانت اليانور دالاس توظفها في الحرب ضد الايديولوجيا الشيوعية, وجعلت الشيوعية نقيضاً ضمنياً للحداثة, فتم لها ما تريد من الكتاب والمفكرين.
وكما يبدو فإن العقل المخطط الأمريكي, وجد في الثقافة سلاحاً قوياً, ومؤثراً لمواجهة الشيوعية, وللانتصار في الحرب الباردة, والأخطر (وللأسف الأذكى) أن المخابرات الأمريكية التقطت فكرة, جعل الشيوعية نقيض الحداثة, لتصبح الحداثة سلاح الانتصار عليها, والطعم الذي أكله الكتاب والفنانون والإعلاميون, فانخرطوا من دون أن يدروا (أو كانوا يدرون) في الحرب ضد الشيوعية أو كان اعتماد الحداثة, من أخبث الوسائل التي اعتمدتها المخابرات الأمريكية إنها حرب الذكاء, والخبث هو الذكاء بنسخته الشريرة, المخابراتية.
طبعاً اهتمت المخابرات الأمريكية, بانتشار الشيوعية في المنطقة العربية, لذلك امتدت أعمال (دار ثقافات العالم) إلى العالم العربي, وكانت مجلة (حوار) التي صدرت في بيروت في السبعينيات من القرن العشرين, أنموذجاً لأعمال هذه الدار في المنطقة العربية, وقد عرضت نسخة من هذه المجلة في معرض الدار في برلين.. فهل فكر العرب في المنصات الثقافية العديدة التي يمكن ان تكون من إنتاج وإدارة هذه الدار؟ هل بحثنا في الحداثة ومدى توظيفها في الحروب الفكرية؟؟ وهل دققنا في المجلات والكتب و الأعمال الفنية التي كان من الممكن أن تكون ممولة من هذه الدار والتي أنتجت أسماء وإعلاماً وأعمالاً مازالت تؤثر فينا؟
وكما كان للمخابرات الأمريكية, دار تحارب فكرياً بالحداثة, لا بد من أن لها دوراً تحارب فكرياً بـ (الغيبية) وهي الدور التي أنتجت الفكر الغيبي التكفيري الذي أنتج الإيديولوجيا التكفيرية والتي استخدمتها وتستخدمها الإدارة الأمريكية, لتدمير بلادنا, وتقسيم شعوبنا, وتحويلنا إلى كيانات حدودها من دم وإداراتها من طوائف ومذاهب وأقوام.. هل فكرنا ملياً بطريقة تنتج ثقافة وفكراً وإيديولوجيا حديثة وعصرية, لمواجهة وهزيمة الإيديولوجيا الغيبية التكفيرية..؟؟
إن جوهر الصراعات, هو صراع الأفكار, وعلينا الاعتراف أن ما فعلته المخابرات الأمريكية, عبر (دار ثقافات العالم) كان فهماً صحيحاً لحقيقة الصراع, وعلينا أن ننتبه إلى هذه الحقيقة, وعلينا أن نخوض حرب الأفكار بمشروع ثقافي حقيقي ومؤثر, ويحقق مصالحنا الحضارية ويهزم الأفكار المضادة, والإيديولوجيات الهدامة الداخلية والأيديولوجيات العدوانية الخارجية, وعلينا واجب المكر إن مكروا.. ويمكرون ويمكر الله… والله خير الماكرين.

"تشرين"


   ( الاثنين 2018/01/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...