الجمعة20/9/2019
م15:21:24
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!الصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشليوسائط دفاعنا الجوي تدمر طائرة مسيرة معادية في منطقة عقربا جنوب دمشقخمسون منظمة ألمانية تطالب برلين بوقف نهائي لصادرات الأسلحة للدول المشاركة في العدوان على اليمنمستشار خامنئي العسكري يعلن أين سترد إيران على أي عدوان أمريكيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أين تكمن أهمية تحرير ’محور مغر المير - بيت جن’ في ريف دمشق الجنوبي الغربي؟ ....بقلم شارل أبي نادر - عميد متقاعد

بعد ان أتمّ بالأمس الجيش العربي السوري وحلفاؤه الاجراءات العسكرية والميدانية النهائية، والآيلة الى تحرير ما تبقى من مواقع سيطرة ارهابيي جبهة النصرة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، 


ما بين مغر المير حتى مزرعة وبلدة بيت جن، وحيث ان مسلحي هؤلاء ومن يرتبط معهم في صدد اتخاذ القرار النهائي بالرضوخ، انسحاباً الى ادلب او استسلاماً، يبدو ان هذا الجيش على الطريق لتحقيق إنجاز استراتيجي مهم، يضاف الى ما تم تحقيقه ميدانيا وعسكريا، وذلك على الشكل التالي:

عسكرياً
تتحرر بقعة حيوية مهمة، كانت تستهلك الكثير من جهود الجيش العربي السوري وحلفائه، نظرا لكونها بقعة انتشار وتمركز لعدد كبير من ارهابيي النصرة، الذين تجمعوا بعد ان فروا من اغلب مناطق ريف دمشق الجنوبي والجنوبي الغربي، والمجهزين بأسلحة وبقدرات عسكرية حساسة، اضافة لاستفادتهم من دعم ومساندة لوجستية وعسكرية، مباشرة وغير مباشرة من وحدات جيش العدو الاسرائيلي.

خريطة توضيحية لموقع البلدتين المحررتين


ميدانياً
- يتأمن الترابط الميداني الكامل بين دمشق والحدود مع قسم مهم من الجولان المحتل.
- يكتمل تحرير كامل خط الحدود مع لبنان، حيث كان محور "مغر المير - بيت جن" وامتدادا الى الحدود الشرقية لسفح جبل الشيخ ومرصد المرتفع 2222 المحتل من العدو الاسرائيلي، يشكل ثغرة ميدانية حساسة وخطرة، تؤثر سلبا على الامن في لبنان وفي سوريا بنفس الوقت.
- تتأمن شروط المدافعة والحماية الآمنة لبلدة حضر، التي كانت تتعرض دائما لهجومات واعتداءات خطرة، لما تشكله من اهمية ميدانية كنقطة متقدمة بمواجهة العدو الاسرائيلي من جهة، وبمواجهة العناصر الارهابية في ريف القنيطرة، من جهة اخرى.
- تتشكل قاعدة انطلاق واسعة وقوية (ما بين بيت جن حتى خان ارنبة ومدينة البعث)، وتكون صالحة لاي عملية مهاجمة يقوم بها الجيش والحلفاء، بهدف تحرير بقعة جباتا الخشب - الحميدية وامتداداً حتى مدينة القنيطرة.
استراتيجياً
- يتم مسك كامل الحدود بين سوريا ولبنان، وبالتالي يتأمن فصل وإلغاء اي تأثير سلبي على الامن وعلى معركة جيشي البلدين ضد الارهاب.
- تعود سلطة الدولة السورية بشكل مقبول (غير مكتملة جغرافيا)، على الحدود مع قسم من الجولان المحتل، وبالتالي تنحصر عناصر النزاع مع العدو الاسرائيلي (المواجهة العسكرية او تطبيق الهدنة او تطبيق قواعد الاشتباك الدولية) بيد الجيش العربي السوري.
- إضعاف خطوط التواصل والارتباط الميداني واللوجستي بين وحدات العدو الاسرائيلي والارهابيين، الامر الذي سيُفقِدُ هؤلاء ورقة مهمة كانوا يعتمدون عليها في معركتهم بمواجهة الجيش العربي السوري وحلفائه.
- تثبيت اوسع وأمتن لجبهة محور المقاومة بشكل عام ضد العدو الاسرائيلي، مع امتلاك هذا المحور ميدانا مهما وفاعلا ومؤثرا (جغرافياً - عسكرياً - استراتيجياً) في اي مواجهة مرتقبة.
- تمتلك الدولة السورية نقطة استراتيجية تُقَوّي من خلالها موقفَها، في معركتها ضد الارهاب من جهة، او في معركتها الديبلوماسية لناحية التفاوض حول مشروع اي تسوية سياسية، من جهة اخرى.
 وهكذا يمكن تَلمُّس اهمية ما يحققه الجيش العربي السوري ومن ورائه الدولة السورية، في تحرير محور "مغر المير - بيت جن" في ريف دمشق الجنوبي الغربي، حيث يشكل هذا التحرير نقطة ارتكاز ميدانية مرتقبة لمعارك تحرير اخرى جنوبا، تكتمل اهميته وتأثيره الاستراتيجي لمصلحة الدولة السورية في تواكبه مع عملية مرتقبة قريبا شمالا، لتحرير مطار ابو الضهور والتأسيس لتحرير ادلب ومحيطها حتى الحدود مع تركيا.


   ( الأربعاء 2017/12/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 3:11 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...